ذكاء اصطناعي

الذكاء الاصطناعي نعمة اقتصادية أم نقمة؟.. ماذا يعلمنا التاريخ؟

تباين في آراء الخبراء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

حذر الاقتصاديون من العواقب المحتملة لدخول الذكاء الاصطناعي في حياتنا خاصة بحال استطاع القليل فقط من الاستفادة من فوائده بدلا من عامة الشعوب.

ويقول أستاذ الاقتصاد العالمي والإدارة في كلية "إم آي تي" سايمون جونسون، بحسب وكالة "رويترز": "يتمتع الذكاء الاصطناعي بالكثير من الإمكانات، ولكن هناك إمكانية للذهاب في أي من الاتجاهين".

يتوقع مؤيدو الذكاء الاصطناعي حدوث قفزة في الإنتاجية من شأنها أن تولد الثروة وتحسن مستويات المعيشة. قدرت شركة الاستشارات "McKinsey" في يونيو أن القطاع الجديد نسبيا يمكن أن يضيف ما بين 14 إلى 22 تريليون دولار من القيمة سنويًا للاقتصاد العالمي. للمقارنة، يقدر الحجم الحالي للاقتصاد الأميركي بحوالي 22 تريليون دولار.

ويعتبر المؤيدون أيضا أن الذكاء الاصطناعي، إلى جانب الروبوتات، هو التكنولوجيا التي ستحرر البشرية أخيرًا من المهامات الروتينية وتدفعنا إلى حياة أكثر إبداعًا وترفيهًا.

ومع ذلك، هناك مخاوف كثيرة بشأن تأثيره على سبل العيش، بما في ذلك قدرته على تقليل فرص العمل في جميع أنواع القطاعات، وهو ما أدى إلى شن ممثلو هوليوود إضرابا في يوليو لإبراز مخاوفهم من تداعيات الذكاء الاصطناعي على القطاع.

يُظهر التاريخ، بحسب تقرير لـ"رويترز"، أن التأثير الاقتصادي للتقدم التكنولوجي غير مؤكد بشكل عام وغير متكافئ و"خبيث" في بعض الأحيان.

ويقول جونسون وزميله الاقتصادي في معهد "ماساتشوستس للتكنولوجيا" دارون أسيموغلو في كتاب لهما، استنادا لدراسة شملت تداعيات التطور التكنولوجي على الاقتصاد خلال العقود الماضية، إن نجاح التكنولوجيا الجديدة في خلق فرص العمل ونشر الثروة يتباين بشكل كبير ما بين الاقتصادات عالميا.

وعلى سبيل المثال، في حين أن "الغزل" كان مفتاحًا لأتمتة صناعة المنسوجات في القرن الثامن عشر، وجدت الدراسة أنه أدى إلى ساعات عمل أطول في ظروف أقسى. كما وأشار الاقتصاديان في كتابهما أن محالج القطن الميكانيكية سهلت العبودية في القرن التاسع عشر في الجنوب الأميركي.

أما تداعيات الإنترنت على الاقتصاد الكلي وسوق الوظائف فتعتبر أكثر تعقيدا. فقد أوجدت الدراسة أن الإنترنت خلقت العديد من الأدوار الوظيفية الجديدة، حتى لو أن الثروة قد ذهبت إلى عديد قليل من المليارديرات. كما تباطأت المكاسب الإنتاجية التي كانت في الماضي موضع ترحيب في العديد من الاقتصادات.

وأشارت مذكرة بحثية تابعة لبنك "Natixis" الفرنسي، في يونيو الماضي، إلى أن ذلك يرجع إلى أنه حتى التكنولوجيا المنتشرة مثل الإنترنت تركت العديد من القطاعات دون المساس بها، في حين أن العديد من الوظائف التي أنشأتها تلك التكنولوجيا كانت منخفضة المهارات.

وحذر البنك: "الخلاصة.. يجب أن نكون حذرين عند تقدير تأثيرات الذكاء الاصطناعي على إنتاجية العمل".

في الاقتصاد القائم على العولمة، هناك أسباب أخرى للشك فيما إذا كانت المكاسب المحتملة للذكاء الاصطناعي ستكون متساوية بين الاقتصادات.

من ناحية أخرى، هناك خطر "السباق نحو القاع"ـ بحسب "رويترز"؛ حيث تتنافس الحكومات على الاستثمار في الذكاء الاصطناعي مع تنظيمات متساهلة على نحو متزايد. ومن ناحية أخرى، قد تؤثر الطفرة في الاستثمارات إلى ابتعاد العديد من البلدان الفقيرة عن سكة المنافسة في هذا الإطار.

وقال مدير التوظيف والعمل والشؤون الاجتماعية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) ستيفانو سكاربيتا: "يجب أن تكون لديك البنية التحتية المناسبة، أي قدرة حوسبة هائلة".

اتضح أن الابتكار هو الجزء السهل. الأصعب هو جعلها تعمل للجميع - وهنا يأتي دور السياسة والحكومات.

بالنسبة لجونسون من معهد "ماساتشوستس للتكنولوجيا"، فإن وصول السكك الحديدية في إنجلترا في القرن التاسع عشر في وقت الإصلاح الديمقراطي السريع سمح لتمتع المجتمع ككل بهذه التطورات، سواء كان ذلك من خلال النقل الأسرع للطعام الطازج أو السفر.

ساعدت المكاسب الديمقراطية المماثلة في أماكن أخرى الملايين على الاستمتاع بثمار التقدم التكنولوجي في القرن العشرين. لكن جونسون يؤكد أن هذا بدأ يتغير مع رأسمالية المساهمين العدوانية التي ميزت العقود الأربعة الماضية.

وأشارت دراسة استقصائية أجرتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) لنحو 5300 عامل، نُشرت في يوليو/تموز، إلى أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يزيد من "الرضا الوظيفي" والصحة وأيضا الأجور، لكن شوهد أيضًا أنه يشكل مخاطر تتعلق بالخصوصية، ويعزز التحيز في الشركات وتفاقم "الإرهاق الوظيفي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة