اقتصاد

انحسار التضخم لن يعطي الضوء الأخضر لخفض أسعار الفائدة في الدول المتقدمة.. لماذا؟

"داو جونز" تتوقع إعلان التضخم عند 3.3% في الولايات المتحدة اليوم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال الخبير الاقتصادي المخضرم، جيم أونيل، إن البنوك المركزية ستحتاج إلى إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة حول مستوى 5% عبر الاقتصادات الكبرى لفترة أطول مما تتوقعه الأسواق، حتى مع انحسار التضخم.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس أخرى في اجتماع السياسة القادم في سبتمبر، لكن أسعار السوق تشير إلى أن البنك المركزي سيبدأ في التخفيض في عام 2024، وفقاً لـ "FedWatch" التابعة لمجموعة CME.

وسيراقب التجار عن كثب قراءة مؤشر أسعار المستهلك الأميركي في وقت لاحق لشهر يوليو اليوم الخميس للحصول على مؤشرات حول مسار معدل الفائدة في المستقبل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ويتوقع الاقتصاديون أن يأتي مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسي ليوم الخميس عند 0.2% على أساس شهري و3.3% سنوياً، وفقاً لتقدير إجماع داو جونز. في حين أن هذا يمثل زيادة متواضعة عن شهر يونيو نتيجة لارتفاع أسعار الغاز، إلا أنه أقل بكثير من أعلى مستوى في 4 عقود عند 8.5% سنوياً تم تحقيقه في العام السابق.

ظل التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، ثابتاً ومن المتوقع أن يأتي عند 4.8% على أساس سنوي في يوليو. فيما ظلت القراءة الأساسية أيضاً أعلى بكثير من الهدف في منطقة اليورو والمملكة المتحدة، مما دفع محافظي البنوك المركزية إلى إعادة تأكيد التزاماتهم بالحفاظ على أسعار الفائدة مرتفعة طالما كان ذلك ضرورياً لجلب التضخم نحو أهدافهم البالغة 2%.

تراجع صانعو السياسة إلى حد كبير عن توقعات خفض سعر الفائدة، واتفق أونيل، كبير المستشارين في تشاتام هاوس والرئيس السابق لشركة غولدمان ساكس لإدارة الأصول، على أن التخفيضات من المحتمل أن تكون بعيدة المنال.

وقال: "من أجل التعامل مع التحدي المتمثل في انخفاض التضخم الأساسي، بالإضافة إلى العبء الكامل لجميع الحوافز التي تراكمت على مدار العقد الماضي، أعتقد أن هذا صحيح".

وأضاف: "لا أفهم تماماً هذا الرأي القائل بأن الأسعار يجب أن تبدأ في الانخفاض تلقائياً مرة أخرى من أجل الحصول على عالم أكثر توازناً بشكل دائم، من وجهة نظري، اقتصادياً. يجب أن نحتفظ بالمعدلات حول منطقة 5% في معظم دول العالم المتقدم، لأنه يجب أن يكون لها نوع من العلاقة الإيجابية بمستوى التضخم إذا كنا نريده أن يكون مستقراً بشكل دائم".

وأشار أونيل أيضاً إلى أن الولايات المتحدة "في وضع لائق لتجنب الركود"، مشيراً إلى أن توقعات التضخم ظلت مستقرة إلى حد ما.

وقال: "بالنظر إلى أن بعض القوى التي كان بنك الاحتياطي الفيدرالي يقاتلها بدأت تتلاشى، أعتقد أنه من المعقول بالتأكيد أن هذا المزاج واستجابة الأسواق هذه ربما ستستمر لفترة أطول قليلاً".

ويعتقد أن الاتجاه بشأن التضخم يتحسن. وقال "في الواقع، أعتقد أن التحول التالي سيكون على الأرجح أخباراً جيدة لأوروبا بدلاً من الولايات المتحدة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.