خاص

إذا أردت أن تصبح ثرياً.. 3 عادات يحافظ عليها أصحاب الملايين

أهم 3 عادات لأصحاب الملايين العصاميين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

كما يقول المثل "النجاح يترك أدلة". في حين أن الكثيرين قد يعزون نجاح شخص ما أصبح مليونيرا إلى مجرد الحظ أو الميراث، إلا أن هناك تياراً خفياً من العادات المتعمدة والمتسقة غالباً ما يدفع هؤلاء الأفراد إلى ذروة الرخاء. لكن في هذه المقالة قد تغوص في أعماق العقلية والإجراءات التي تميز أصحاب الملايين العصاميين.

يتطلع كل فرد طموح إلى أصحاب الملايين العصاميين في العالم للحصول على الإلهام. وفي كثير من الأحيان، لا يكون نجاح هؤلاء الأفراد مجرد نتاج للحظ، بل هو سلسلة من العادات الثابتة. سواء كنت على أعتاب رحلتك في ريادة الأعمال أو تبحث عن طرق لتحسين نموك الشخصي، فقد تكون هذه الأفكار هي المحفز الذي تحتاجه.

وبناء على بحث أجراه المؤلف لكتاب عادات الأغنياء، توماس كورلي، للممارسات الثلاثة الأولى التي يقسم بها العديد من أصحاب الملايين العصاميين، فإليك نظرة على أهم عادات أصحاب الملايين.

3 عادات مالية لأصحاب الملايين العصاميين:

السعي لتحقيق حلمهم:

80% من المليونيرات العصاميين يسعون وراء حلم أو شيء كانوا شغوفين به.

67% يكتبون أحلامهم وأهدافهم.

ركز 62% على أهدافهم كل يوم تقريباً.

الانخراط في التحسين الذاتي اليومي:

88% ملتزمون بـ 30 دقيقة أو أكثر من القراءة للتثقيف الذاتي.

ركز 54% على محاولة تحسين مفرداتهم.

86% كانوا مهتمين بتعلم أشياء جديدة.

76% مارسوا التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة أو أكثر يومياً، لمدة أربعة أيام في الأسبوع. ويشمل أيضاً الحفاظ على صحة جيدة، مما يساهم في زيادة الإنتاجية والأرباح.

التفكير الغني:

يُعرّف التفكير الغني بأنه التفاؤل، والتوجه العقلي الإيجابي، ورؤية التحديات بشكل عام على أنها فرص.

79% يعتقدون أنهم مسؤولون عن ظروفهم في الحياة.

94% يعتقدون أن الجينات ليس لها علاقة بالنجاح.

90% يعتقدون أن الذكاء لا علاقة له بالنجاح.

يعتقد 78% أن الأثرياء طيبون، ومحسنون، ومجتهدون، وصادقون.

متابعة حلمهم

ليس من المستغرب أن أنجح الأشخاص في العالم هم أولئك الذين يسعون وراء شغفهم. وبدلاً من التوافق مع توقعات الآخرين أو اختيار المسار "الآمن"، يسعى هؤلاء الأفراد إلى تحقيق أحلامهم بلا هوادة. ويتجلى ذلك في أن الكثيرين منهم متحمسون للغاية لعملهم، لدرجة أنه لا يبدو وكأنه عمل.

كما أنهم لا يحلمون فحسب، بل يتخذون أيضاً الخطوات اللازمة لجعل أحلامهم حقيقة، مثل كتابة أهدافهم.

فضلاً عن ذلك، فإنهم يحتفظون بأهدافهم في مقدمة أذهانهم، ويتأملونها يومياً تقريباً.

الانخراط في التحسين الذاتي اليومي

الطريق إلى النجاح لا ينتهي أبدا، إذ يتطلب التعلم المستمر والتنمية الشخصية. ويدرك أصحاب الملايين العصاميون أهمية، تخصيص وقتاً للتعليم الذاتي، غالباً مع عادة القراءة التي تشمل مواضيع مختلفة.

بالإضافة إلى أنهم يحاولون بانتظام توسيع مفرداتهم، الأمر الذي لا يساعد في التواصل فحسب، بل يعزز أيضاً القدرات المعرفية.

ومع البقاء بصحة جيدة، وإدراك أهمية الصحة البدنية في ضمان أنهم في أفضل حالاتهم عقلياً وعاطفياً، فمعظمهم يتمرن على رياضة المنتظمة.

ومن خلال السعي المستمر إلى تحسين الذات، يضمن هؤلاء المليونيرات أنهم يتطورون باستمرار ويتكيفون ويتحركون للأمام.

لقد كانت عادات وسلوكيات أصحاب الملايين، وخاصة في مجال التعلم، موضوع بحث ومناقشة مكثفة. وتشير عاداتهم التعليمية، كما هي موثقة في مختلف الأوراق الأكاديمية والكتب والدراسات، إلى نمط من التحسين الذاتي المستمر، والجوع للمعرفة، وفهم قيمة التعليم مدى الحياة.

وفيما يلي تحليل لبعض عادات التعلم البارزة لأصحاب الملايين:

التعلم مدى الحياة: يدرك أصحاب الملايين أن العالم يتطور باستمرار. ومن أجل البقاء في المقدمة، فإنهم يحافظون على التزامهم بالتعليم طوال حياتهم، وليس فقط في سنواتهم الأولى أو أثناء التعليم الرسمي.

القراءة بانتظام: تحظى الكتب، وخاصة الكتب الواقعية والسير الذاتية وأنواع المساعدة الذاتية، بشعبية كبيرة بين الأثرياء. على سبيل المثال، في كتابه "العادات الغنية: عادات النجاح اليومية للأفراد الأثرياء"، يشير توماس سي كورلي إلى أن 88% من الأفراد الأثرياء الذين درسهم يقرؤون من أجل تحسين الذات لمدة 30 دقيقة أو أكثر يومياً.

التواصل مع الأفراد ذوي المعرفة: لا يقتصر بناء الشبكة والحفاظ عليها على فرص العمل فقط. يدرك أصحاب الملايين قيمة إحاطة أنفسهم بأفراد ذوي معرفة يمكنهم التعلم منهم. غالباً ما ينخرطون في مجموعات العصف الذهني أو الندوات لتبادل الأفكار.

قنوات التعلم المتنوعة: بصرف النظر عن القراءة التقليدية، يستخدم أصحاب الملايين منصات مختلفة للتعلم، مثل البودكاست والدورات التدريبية عبر الإنترنت والندوات عبر الإنترنت وورش العمل. إنهم يدركون أهمية البقاء على اطلاع دائم بالتكنولوجيا والعالم الرقمي.

إدارة الوقت للتعلم: على عكس صورة المليونير المنشغل دائماً، فإن الكثيرين يجعلون من تخصيص وقت مخصص في يومهم للتعلم أمراً ضرورياً. إنهم يعطون الأولوية للأنشطة التعليمية، سواء كانت القراءة في الصباح الباكر أو الدورات المسائية.

تطبيق المعرفة: مجرد استهلاك المعلومات لا يكفي. يطبق أصحاب الملايين ما يتعلمونه، ويختبرون النظريات ويكيفون الاستراتيجيات بناءً على معرفتهم. يعمل هذا النهج العملي على ترسيخ فهمهم وغالباً ما يؤدي إلى الابتكار.

الإرشاد: يقسم العديد من الأفراد الناجحين بأهمية وجود مرشدين. إنهم يدركون قيمة التعلم من أولئك الذين سلكوا الطريق أمامهم. وعلى العكس من ذلك، فإنهم غالباً ما يقومون بتوجيه الآخرين، مدركين أن التدريس هو شكل آخر من أشكال التعلم.

ردود الفعل المستمرة: أصحاب الملايين لا يخافون من ردود الفعل. ويدركون قيمتها في عملية التعلم. ومن خلال البحث المستمر عن التعليقات، فإنهم يضمنون أنهم على المسار الصحيح ويقومون بإجراء التعديلات حسب الضرورة.

الانفتاح: أحد الجوانب الأساسية لعادة التعلم لديهم هو الرغبة في تغيير رأيهم. إنهم ليسوا ثابتين في معتقداتهم وهم منفتحون على الأفكار الجديدة، حتى لو كانوا يتحدون الافتراضات القديمة.

التعلم الموجه نحو الأهداف: يضعون أهدافاً تعليمية واضحة. سواء أكانوا يتقنون لغة جديدة، أو يفهمون استراتيجية عمل، أو يغوصون في اتجاه تكنولوجي جديد، فإن لديهم "سبباً" واضحاً وراء مساعيهم التعليمية.

وفي جوهرها، تعكس عادات التعلم لأصحاب الملايين مزيجاً من القيم التقليدية (مثل القراءة) والأساليب الحديثة (مثل منصات التعلم الرقمية). إن التزامهم بالنمو المستمر والقدرة على التكيف والنهج العملي للمعرفة يميزهم في رحلتهم نحو النجاح المستدام.

التفكير الغني

العقل أداة قوية، وكيفية إدراك المرء للعالم يمكن أن تؤثر بشكل كبير على مسار نجاحه. التفكير الغني لا يتعلق بالثروة النقدية بل بعقلية الثروة. حيث أنه يشمل:

النظرة المتفائلة والموقف العقلي الإيجابي واللتين تساعدان في التغلب على العديد من التحديات التي تواجه تحقيق الأحلام الكبيرة.

كما لا يلقون باللوم أو المسؤولية على عوامل خارجية، ويواجهون مشاكلهم بشجاعة.

إدراك أن النجاح لا يتم تحديده فقط بالوراثة أو الذكاء. يتعلق الأمر أكثر بالعزيمة والتصميم والعقلية.

كما أنهم يؤمنون بالخير المتأصل في الأفراد الناجحين، ويكشفون الأساطير التي تصفهم بالجشع أو الخبث.

ومن خلال تنمية عقلية ثرية، يستطيع المرء أن يتغلب على التحديات بمرونة وتفاؤل، وهو أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح على المدى الطويل.

ملخص النقاط الأساسية

المساعي التي تحركها العاطفة: غالباً ما يكمن جوهر الرخاء في ملاحقة المشاعر الحقيقية والأحلام الشخصية.

التعلم مدى الحياة: الأفراد الأثرياء يحتضنون النمو الشخصي باستمرار من خلال التعليم الذاتي وتعزيز المهارات.

العافية كالثروة: يساهم النشاط البدني المنتظم والتركيز على الصحة بشكل مباشر في تحفيز الفرد وكفاءته.

إتقان العقلية: يعد الحفاظ على الموقف الإيجابي والمسؤول أمراً محورياً لتحقيق النجاح واستدامته.

معتقد الخير المتأصل: على عكس الأساطير، فإن العديد من الأفراد الأثرياء يتمسكون بالقيم الأخلاقية، ويعرضون صفاتهم الإيجابية.

إن الثراء الحقيقي والإنجاز لا يأتي من الإنجازات الخارجية فحسب، بل من الغرس الداخلي للمساعي الموجهة نحو الهدف، والتعزيز الشخصي المستمر، وقوة العقلية البناءة. إن إدراك أهمية هذه السمات ودمجها في حياة الفرد اليومية يمكن أن يمهد الطريق إلى الثراء النقدي وتجربة حياة مزدهرة.

وفي النهاية، فإن النجاح ليس صدفة. إنه نتاج العادات والعقلية والإجراءات المتسقة. ومن خلال محاكاة عادات أصحاب الملايين العصاميين ــ ملاحقة عواطف حقيقية، والاستثمار في التحسين المستمر للذات، وتنمية سلوك إيجابي وثري ــ يضع المرء الأساس لتحقيق أحلامهم في أن يصبحوا مليونيرات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة