سياحة

"السياحة المفرطة" كابوس يزعج أوروبا.. وحملات مناهضة للزائرين

بعض المدن تفرض الحظر والغرامات والضرائب لتخفيف الضغط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
8 دقائق للقراءة

بعد أن سئمت العديد من الوجهات الشعبية في أوروبا من نقص المساكن وحركة المرور والضوضاء والتلوث والقمامة، قامت باستبدال حملاتها السياحية "تعال إلينا" باستراتيجيات "من فضلك لا تأتِ!" المناهضة للسياحة، كما تم اتخاذ بعض التدابير الرامية إلى مكافحة السياحة.

لقد أصبح عدد من الوجهات الأكثر شهرة، التي اجتاحها السياح حرفياً، غير صالحة للعيش بالنسبة للسكان المحليين ومكتظة وغير آمنة وغير مريحة للزوار. إن الجمال والصفاء والبساطة التي تتميز بها العديد من الوجهات الريفية والأكثر رواجاً في أوروبا لا يمكن أن تصمد أمام ملايين الوافدين سنوياً، وفقاً لما ذكرته "فوربس"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وعلى الرغم من أن الأمر لم يصل إلى مستوى القضية الرسمية بالنسبة لحكومة الاتحاد الأوروبي، فقد بدأ الجدل حول كيفية التعامل مع التدفقات السياحية الفائضة. إن الأعداد الهائلة من السياح - الذين كانوا ذات يوم "الإوزة الذهبية" لهذه المناطق الساخنة - هي على وجه التحديد السبب وراء ردة الفعل العنيفة الحالية.

وفي جميع أنحاء القارة الأوروبية، وخاصة بين المدن والبلدات الأكثر شعبية، يقول السكان المحليون إنهم لا يستطيعون تحمل المزيد من الآثار المدمرة للسياحة المفرطة. وعلى سبيل المثال، تعاني البندقية من تزايد عدد الزوار لدرجة أنها فرضت رسوم دخول تتراوح بين 3 إلى 10 يورو للوصول إلى المدينة وجزرها. ولإدارة الحشود، طبقت اليونان نظام الفترات الزمنية للزوار إلى "الأكروبوليس".

كما أن الحشود لا تعتبر متعة للسياح أنفسهم، إذ إنهم محاصرون في طوابير طويلة لمجرد الوصول إلى ممرات المشاة، أو شراء مشروب، أو دخول مطعم، أو ركوب القطار أو الطائرة أو الحافلة.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس مؤخراً أن "السائحين ينتظرون أكثر من ساعتين لزيارة الأكروبوليس في أثينا". "خطوط سيارات الأجرة في محطة القطار الرئيسية في روما تعمل بنفس الطول. ويركز الكثير من الزوار حول ساحة القديس مرقس في البندقية، ما يجعل الحشود تتجمع عند عبور الجسور - حتى في أيام الأسبوع العادية.

في بعض الأحيان تكون الغابات البكر والشواطئ والمدن الصغيرة الجذابة مليئة بالناس بحيث لا يكون لدى الزوار بديل سوى اتباع اتجاه الحشود. يمكن أن تكون المتاحف مكتظة للغاية لدرجة أن رؤية معرض شعبي يتطلب الحجز المسبق قبل أشهر. وحتى ذلك الحين، من الصعب رؤية الأعمال الفنية وتقديرها بسبب عدد الأشخاص المحيطين بها.

وتتوقع منظمة السياحة العالمية أن يتجاوز تدفق السياح الدوليين بحلول نهاية هذا العقد ملياري سائح.

كما تعرضت الحكومات المحلية والوطنية لضغوط لإيجاد حلول للازدهار السياحي الجماعي، وقد فرض بعضها قيوداً مؤخراً.

أمستردام

صوتت أمستردام لصالح منع السفن السياحية من دخول مينائها الرئيسي. ويأتي ذلك في أعقاب حملة قمع أوسع نطاقاً أطلق عليها مسؤولو المدينة اسم "حملة الإحباط"، والتي تحظر، من بين تدابير أخرى، تدخين الماريغوانا في الهواء الطلق في منطقة الضوء الأحمر، في حين تستهدف الحملات الرقمية والملصقات الرسمية الشباب البريطانيين لكي يبقوا في بلادهم.

تهدف هذه الإجراءات، كما أوضح عمدة المدينة فيمكي هالسيما، إلى تثبيط الزوار عن أخذ "إجازة من الأخلاق"، والسيطرة على تدفق السياح والاضطراب الذي يجلبونه إلى المدينة الجميلة بهندستها المعمارية الخلابة ومتاحفها التي لا تضاهى وقنواتها الهادئة وأيضاً منطقة الضوء الأحمر والمقاهي التي تبيع الماريغوانا.

مع أقل من مليون نسمة، تجتذب أمستردام أكثر من مليون سائح في المتوسط شهرياً.

ورغم الجدل الدائر حول حظر السفن السياحية، أوضحت الحكومة أن السفن العملاقة الموجودة في وسط المدينة "لا تتناسب مع مهمة مكافحة السياحة الجماعية ولا تتماشى مع الطموحات المستدامة للمدينة".

إيطاليا

بدورها، فرضت إيطاليا، التي تحظر منذ عام 2021 السفن السياحية الكبيرة في بحيرة البندقية التاريخية، إجراءات في روما لتقييد الوصول إلى نافورة تريفي. كما بدأت في فرض رسوم دخول لزيارة البانثيون في محاولة للسيطرة على الحشود وحماية الأعجوبة المعمارية الشهيرة.

وحذرت وكالة الثقافة التابعة للأمم المتحدة هذا الأسبوع من المخاطر التي تواجهها مدينة البندقية بسبب السياحة الجماعية والتغير المناخي وأوصت بإدراجها في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.

ومنذ يونيو، تحظر مدينة فلورنسا إيجارات العطلات الخاصة قصيرة الأجل الجديدة في وسط المدينة التاريخي، وهو موقع تراث محمي من قبل اليونسكو.

وفي بورتوفينو، وهي واحدة من أكثر المدن الساحلية سحراً في البلاد على منطقة الريفييرا الإيطالية، قدمت الحكومة المحلية تشريعات لثني السياح الذين يبقون لالتقاط صور سيلفي في "مناطق عدم الانتظار"، والتي تشمل النقاط الساخنة الأكثر جاذبية. وتصل الغرامات إلى 275 يورو، وفقاً لتقارير "بي بي سي".

وقال عمدة بورتوفينو، ماتيو فياكافا، إن الفوضى نشأت بسبب توقف السياح لالتقاط الصور، مما أدى إلى اختناقات مرورية هائلة وإغلاق الشوارع.

وكما أوضحت صحيفة الغارديان، فإن هذه الإجراءات "هي من بين الأحدث في سلسلة من القرارات الصارمة التي اعتمدتها المجالس الإيطالية للتعامل مع قطعان المصطافين: غرامات تصل إلى 2500 يورو للسير في الممرات فوق سينك تير. حظر تناول الوجبات الخفيفة في الخارج في وسط مدينة البندقية أو في 4 شوارع مركزية في فلورنسا؛ غرامة قدرها 250 يورو لمجرد الجلوس على المدرجات الإسبانية في روما.

حتى أن أحد الشواطئ في إيراكليا قد حظر بناء القلاع الرملية - بحد أقصى 250 يورو - لأنها تعتبر "عوائق غير ضرورية".

فرنسا

في مدينة نيس، على شاطئ الريفييرا الفرنسية، حيث المياه الزرقاء العميقة للكوت دازور عند سفحها، تم مؤخرا تركيب قطع غير عادية من فن الشارع في الأماكن التي يرتادها السياح بكثرة.

وعلى المستوى الحكومي، تم الكشف عن خطة "لتنظيم تدفقات السياح بشكل أفضل ودعم السلطات المحلية التي تعاني من ارتفاع أعداد الزوار" الشهر الماضي. وذكرت صحيفة لوموند أن "تحالف السياحة الفرنسية، الذي يجمع الشركات في هذا القطاع، أشار إلى "الوعي المتأخر لفرنسا"، قائلاً إن البلاد أصبحت الآن واحدة من الوجهات المحكوم عليها بـ "السياحة المفرطة".

إسبانيا

تخطط إحدى وجهات السياحة الأكثر شعبية، سانتياغو دي كومبوستيلا في غاليسيا، لفرض ضريبة سياحية كوسيلة لمكافحة السياحة المفرطة. "مع استقبال المدينة لأكثر من 300 ألف سائح كل عام، إذ لم تعد السلطات تريد أن تصبح سانتياغو دي كومبوستيلا "منتزهاً ترفيهياً"،" وفقاً لتقارير "شنغنفيزا".

ويخطط المسؤولون المحليون أيضاً لوضع ضوابط على عدد السياح في المركز التاريخي للمدينة.

في مايوركا، التي أصبحت بعد اكتظاظ إيبيزا النقطة الأكثر سخونة في جزر البليار، أصبحت معقلاً للاحتجاجات المناهضة للسياحة.

و كتبت نشرة مايوركا اليومية في مقال عن غضب السكان المحليين من السياح شبه العراة الذين يتجولون في المحلات التجارية وشوارع المدن الخلابة: "مايوركا تصل إلى الحضيض!".

“تحظر اللوائح الداخلية في بلدية كالفيا الآن المشي "عارياً أو نصف عارٍ" في الشوارع؛ الشيء نفسه ينطبق على بالما (عاصمة مايوركا) وبلايا دي بالما، وفي السنوات الأخيرة تم إصدار الغرامات بشكل متكرر في منتجعات أخرى مثل ماغالوف.

وقد تم بالفعل تطبيق إجراء مماثل في برشلونة، حيث أدت حملة الكتابة على الجدران المحلية الأخيرة إلى تضليل السياح بعيداً عن متنزه بارك جويل المزدحم الذي صممه غاودي.

وفي إيبيزا، استهدفت مجموعة من الأعضاء الناشطين في حركة "Futuro Vegetal" يختاً فاخراً بقيمة 300 مليون يورو هذا الشهر. وقاموا برش طلاء أحمر على يخت كاوس الضخم الذي تملكه نانسي والتون لوري، وريثة المليارديرات لشركة وول مارت.

تجاوزت إسبانيا في يوليو للمرة الثانية في التاريخ حاجز 10 ملايين زائر شهرياً، وهو الرقم الذي تم تجاوزه في يوليو 2017، عندما تم تسجيل حوالي 10.5 مليون زائر.

وقال معهد الإحصاء الوطني الإسباني، زار 10.1 مليون سائح البلاد في يوليو/تموز، أي بزيادة حوالي 11.4% عما كانت عليه في نفس الفترة من عام 2022 وأعلى بنسبة 2.6% عن يوليو 2019.

وتؤكد هذه الأرقام القوية أن انتعاش السياحة بعد الجائحة قد اكتمل عمليا، مع إشغال قياسي بأكثر من 93%. وفي الأشهر السبعة الأولى من العام، زار البلاد أكثر من 47.6 مليون شخص.

ولا يشك القائم بأعمال وزير الصناعة والسياحة والتجارة، هيكتور غوميز، في أن عام 2023 سيختتم بـ "أرقام قياسية"، إذ توجد بيانات مسبقة إيجابية للغاية لشهر سبتمبر وبقية العام، استنادا إلى توقعات أرقام السفر الجوي، وهي أعلى من 2022.

البرتغال

في البرتغال، يمكن معاقبة تشغيل الموسيقى الصاخبة في العديد من الشواطئ الأكثر شعبية بغرامات تتراوح بين 200 يورو إلى 36000 يورو. على سبيل المثال، يستقبل ساحل الغارف وحده أكثر من مليون سائح معظمهم من البريطانيين خلال موسم الذروة. وتتراوح الغرامات بين 200 و4000 يورو للأفراد، ومن 2000 يورو إلى 36000 يورو للمجموعات.

تشمل قائمة الحظر والقيود في البرتغال التي قد يواجهها المسافرون على الشواطئ ألعاب الكرة غير المصرح بها، والتخييم خارج المعسكرات، وصيد الأسماك في مناطق الاستحمام، والتحليق بالطائرات على ارتفاع أقل من 1000 قدم، باستثناء تلك المخصصة لعمليات المراقبة أو الإنقاذ.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.