عمل

"القرارات المهنية".. أبرز أسباب الطلاق في العصر الحديث

العمل في كثير من الأحيان مصدرًا لإلهاء الأشخاص غير المستعدين لمناقشة المشاكل في زواجهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

كشف استطلاع أجرته مجلة "فوربس أدفايزر"، أن من أحد الأسباب الكبرى في الطلاق بين الزوجين هي القرارات المهنية وعدد ساعات العمل.

وقال ما يقرب من نصف المشاركين في الاستطلاع، 46% تحديدا، إن "الخيارات المهنية" كانت أكبر مشكلة في زواجهم.

تقول عالمة النفس الإكلينيكية المعروفة باسم "طبيبة الطلاق" إليزابيث كوهين، بحسب مقال لـ"CNBC" الأميركية اطلعت عليه "العربية.نت"، إن عدد الساعات (كثرتها أو قلتها) يمكن أن يشير في كثير من الأحيان إلى أولويات الشخص وسعادته في زواجه.

ويمكن أن يصبح العمل في كثير من الأحيان مصدرًا لإلهاء الأشخاص غير المستعدين لمناقشة المشاكل في زواجهم.

وتقول: "أعتقد أنه إذا كان شخص ما مهووسًا بعمله ولا يتواجد في المنزل كثيرًا، فإن الأمر يتعلق بعلاقته (الزوجية) أكثر من عمله.. إنه هروب سهل".

ويعمل الموظف بدوام كامل في الولايات المتحدة متوسط 1811 ساعة سنويًا، وفقًا لبيانات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وهذا يعني 204 ساعة عمل أكثر من اليابانيين و470 ساعة أكثر من الألمان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.