اقتصاد مصر

مصادر: انتهاء أزمة انقطاع الكهرباء بمصر في هذا التوقيت

مع بدء انخفاض الحرارة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

توقعت مصادر حكومية أن توقف وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة المصرية العمل باستراتيجية تخفيف الأحمال بحلول منتصف شهر أكتوبر المقبل، مع بدء انخفاض درجات الحرارة.

وكانت الوزارة قد لجأت إلى تطبيق انقطاعات منتظمة للتيار الكهربائي في معظم المناطق بالبلاد في شهر يوليو، بعد أن أدت موجة الحر وتراجع إمدادات الوقود، إلى ضغوط كبيرة على شبكة الكهرباء، واضطرت الحكومة إلى تطبيق جدول زمني لانقطاع التيار الكهربائي، بخلاف عدة إجراءات أخرى لترشيد الاستهلاك بعد موجة الحر الشديد التي تسببت في زيادة الطلب على الكهرباء.

ولجأت الشركة القابضة لكهرباء مصر والهيئة المصرية العامة للبترول، إلى اقتراض نحو 20 مليار جنيه لدعم البنية التحتية للطاقة وإمدادات الوقود.

حيث حصلت الشركة القابضة لكهرباء مصر على قرض بقيمة 10 مليارات جنيه من البنك الأهلي الكويتي - مصر لإجراء عمليات الصيانة لمحطات الكهرباء. إلى جانب إعلان تحالف مصرفي مكون من 13 بنكا توقيع اتفاقية قرض مدته 10 سنوات بقيمة 10 مليارات جنيه مع شركة التعاون للبترول، التابعة للهيئة المصرية العامة للبترول، لتمويل واردات المازوت، ويقود التحالف البنك الأهلي المصري وبنك مصر.

وبدأت الحكومة المصرية استيراد شحنات إضافية تتراوح قيمتها بين 250 إلى 300 مليون دولار من المازوت حتى نهاية أغسطس الماضي.

واتخذت الحكومة إجراءات لتوفير قدرات كهربائية تتراوح بين 1500 و1700 ميغاوات يوميًاوخاصة بعد إقرار العمل من المنزل يوم الأحد من كل أسبوع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.