ثروات

يعيش محتجزاً على الخبز والماء.. مؤسس "FTX" يخوض معركة حياته!

تعتبر إحدى أكبر عمليات الاحتيال المالي في التاريخ الأميركي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

بدأت اليوم الثلاثاء محاكمة سام بانكمان فريد، مؤسس منصة العملات المشفرة "FTX" المفلسة، بتهم الاحتيال وذلك بعد أن تم دخوله السجن في 11 أغسطس، عندما حكم عليه قاض أميركي بالسجن بتهمة التلاعب المحتمل بالشهود.

هذه التفاصيل الحالية المعروفة بشأن الوقت الذي قضاه الملياردير السابق البالغ من العمر 31 عامًا في مركز احتجاز متروبوليتان في بروكلين بحسب تقرير لـ"رويترز" اطلعت عليه "العربية.نت":

السجن بتهمة التلاعب المحتمل بالشهود

ألغى القاضي الأميركي لويس كابلان كفالة بانكمان فرايد بعد أن شارك الكتابات الشخصية لكارولين إليسون، زميلته السابقة وشريكته الرومانسية، مع مراسل صحيفة "نيويورك تايمز". وقد اعترفت إليسون بأنها مذنبة في تهمة الاحتيال ومن المقرر أن تشهد ضده في المحكمة.

كان بانكمان فرايد يعيش سابقًا في منزل والديه في بالو ألتو، كاليفورنيا، بسندات بقيمة 250 مليون دولار. ويعتبر فريد نفسه بريء من التهم الموجهة إليه وهي سرقة مليارات الدولارات من أموال عملاء "FTX"، وقال إنه شارك كتابات إليسون للدفاع عن سمعته، وليس لتخويفها.

لكن كابلان قال إن الطبيعة "الشخصية والحميمية" للكتابات تشير إلى أن نية بانكمان فرايد في نشرها كانت "إيذاء إليسون وتشويه سمعتها وتخويفها".

سمعة السجن

في السنوات الأخيرة، عانى مركز احتجاز متروبوليتان في بروكلين من النقص المستمر في عدد الموظفين، وانقطاع التيار الكهربائي، ووجود الديدان في طعام السجناء. وفي وقت سابق من هذا العام، اعترف أحد الحراس بأنه مذنب بقبول رشاوى لتهريب المخدرات. ووصف المدافعون العامون الظروف بأنها "غير إنسانية". وفي عام 2019، أدى حريق كهربائي إلى قطع الإضاءة والتدفئة لعدة أيام.

وقال مكتب السجون الفيدرالي، الذي يدير المركز، في بيان له إن جميع السجناء "يحصلون على الرعاية الصحية، والهواتف، ومكتبة قانونية للبحث القانوني، والوجبات الساخنة، ويقيمون في ظروف بيئية معتمدة".

العيش على الخبز والماء

في 22 أغسطس، قال مارك كوهين، محامي بانكمان فرايد، إن المدعى عليه كان "يعيش على الخبز والماء" لأن المركز لم يقدم له نظامًا غذائيًا نباتيًا كما طلب. وقال كوهين أيضاً إن السجن لم يعط بانكمان فريد الدواء اليومي لعلاج الاكتئاب أو "أديرال" لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، على الرغم من أمر كابلان في 14 أغسطس/آب بالقيام بذلك.

لم يثير محاموه قضية النظام الغذائي أو الدواء الذي يتبعه بانكمان فريد في جلسات الاستماع اللاحقة وملفات المحكمة. وقال ممثلو الادعاء في مذكرة بتاريخ 15 سبتمبر/أيلول إن فريد "يتناول حاليًا دواء لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه".

وقال مكتب السجون إن السجناء يمكنهم الوصول إلى "أديرال" عند الحاجة إليه.

رفضت محكمة الاستئناف الأميركية في 21 سبتمبر استئناف بانكمان فريد لقرار كابلان بسجنه.

مغادرة السجن لاجتماعات المحامين

وقال محامو بانكمان فريد إنه غير قادر على مراجعة الأدلة المخزنة على الإنترنت للتحضير للمحاكمة أثناء وجوده في السجن. ومن باب الإقامة، سمح له بالسفر مرتين في الأسبوع إلى زنزانة في المحكمة الفيدرالية في مانهاتن للقاء محاميه، على الرغم من أن بانكمان فريد اشتكى من عدم كفاية خدمة الإنترنت هناك أيضًا.

ووصف زاكاري مارغوليس أوهنوما، محامي الدفاع المقيم في نيويورك، هذا الترتيب بأنه "غير عادي للغاية".

جهاز كمبيوتر محمول مخصص في السجن

سمح المركز لبانكمان فريد باستخدام جهاز كمبيوتر محمول مخصص في غرفة الزوار لعدة ساعات يوميًا لمراجعة الأدلة التي يقدمها محاموه على محركات الأقراص الثابتة. ويقول محامو بانكمان فريد إنه خسر عدة ساعات في أحد أيام شهر أغسطس عندما اضطر إلى العودة إلى زنزانته بسبب عملية إحصاء للسجناء.

وقال ممثلو الادعاء إن السجن سمح لبانكمان فرايد بشراء جهاز كمبيوتر محمول ثانٍ لإبقائه بالقرب من زنزانته.

محاكمة بانكمان فريد

تمثل محاكمة بانكمان فريد، والتي من المقرر أن تبدأ باختيار هيئة المحلفين يوم الثلاثاء وتستمر لمدة ستة أسابيع، المرحلة النهائية من محاكمة رجل الأعمال السابق الذي كان يوما ما الوجه لقطاع العملات المشفرة، وصوت محترم حول مستقبل الأصول الرقمية.

حاليا التهمة ضده هي الاحتيال على العشرات من كبار المستثمرين في العالم بالإضافة إلى ملايين العملاء عبر منصة العملات المشفرة "FTX"، وسرقة مليارات الدولارات المودعة في عهدته.

تم وصف الأزمة التي خلفها إفلاس المنصة بقيمة 40 مليار دولار في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 بأنها أسوأ من إفلاس شركة "إنرون"، وتم تشبيه جرائم بانكمان فريد المزعومة بتلك التي نفذها مخطط "البونزي" الشهير برنارد مادوف. ووصف المدعون الأميركيون مخططه المزعوم بأنه "أحد أكبر عمليات الاحتيال المالي في التاريخ الأميركي".

ستحتوي المحاكمة على ملايين الصفحات من الأدلة ومن المحتمل أن تتضمن شهادة من أقرب أصدقاء بانكمان فريد وشركائه الرومانسيين. ويمثل هذا أول اختبار كبير للسلطات الأميركية في جهودها للسيطرة على عالم تداول العملات المشفرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.