وول ستريت

عوائد سندات الخزانة الأميركية قرب أعلى مستوى خلال 16 عاماً

وسط رهانات جديدة على رفع "الفيدرالي" للفائدة خلال اجتماع نوفمبر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بدأت سندات الخزانة الأسبوع متراجعة بعد تجنب إغلاق الحكومة الأميركية، ما أدى إلى القضاء على نقطة عدم اليقين بالنسبة للمتداولين وإعادة تركيزهم إلى المسار المستقبلي لأسعار الفائدة.

فيما ارتفعت عائدات سندات الخزانة عبر المنحنى في التعاملات الآسيوية يوم الاثنين، مع ارتفاع العائدات على الديون لأجل 10 سنوات بما يصل إلى 5 نقاط أساس إلى 4.62%. وارتفعت عوائد الخمس سنوات بمقدار مماثل إلى 4.66%، لتقترب مرة أخرى من أعلى مستوى لها منذ 16 عاماً.

وعاد المتداولون للتركيز على ما كان صناع السياسة الأميركيون يرددونه طوال العام: وهو أن أسعار الفائدة الأعلى لفترة أطول موجودة لتبقى. قد تحفز صفقة التمويل أيضاً المستثمرين على تقديم رهاناتهم برفع أسعار الفائدة في نوفمبر/تشرين الثاني بدلاً من ديسمبر، مما يزيد من المعنويات الهبوطية في أكبر سوق للسندات في العالم.

وقال المتداول السابق الذي يكتب الآن نشرة "MacroTourist" الإخبارية، كيفن موير: "في السابق، افترضت السوق أن الحكومة ستتوقف عن العمل في اجتماع نوفمبر، لذلك ذهبت مع رفع أسعار الفائدة في ديسمبر/كانون الثاني". "مع هذه التطورات الجديدة، أعتقد أن السوق سوف تسعر فرصة أكبر لرفع أسعار الفائدة في نوفمبر، وهو ما يعني المزيد من الضغط في مقدمة المنحنى".

أظهرت سوق المقايضة أن المتداولين يرون فرصة أقل من واحد من كل ثلاثة لرفع أسعار الفائدة في نوفمبر، وفقاً للبيانات التي جمعتها "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ظلت المراكز القصيرة للصناديق ذات الرفع المالي على سندات الخزانة طويلة الأجل بالقرب من مستويات قياسية، وفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن لجنة تداول العقود الآجلة للسلع. ويلتزم نظرائهم من مديري الأصول بمستويات مماثلة من الرهانات الصعودية.

وبات خطر إغلاق الحكومة الذي سيؤدي إلى تعطيل البيانات المتاحة لصانعي السياسة ليقرروا ما إذا كان سيتم رفع أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام أم لا، ربما يكون قد أثر على عقول المتداولين.

وكتب رئيس الأبحاث في شركة Pepperstone Group Ltd، كريس ويستون، في مذكرة: "يمكن الجدل بأن السوق قد استبعدت فكرة أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يكون مطلعاً على هذه البيانات المهمة لإجراء قرار مدروس بشأن رفع الفائدة في نوفمبر/تشرين الثاني". "يجب أن نرى هذه التوقعات لرفع أسعار الفائدة تتحسن قليلاً".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.