الجنيه المصري

سعر الدولار في مصر يقفز لمستويات قياسية مقابل الجنيه في السوق الموازية

مقايضات التخلف عن السداد تواصل الصعود إلى أعلى مستوى منذ مايو الماضي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قفز الدولار إلى مستوى قياسي جديد أمام الجنيه المصري في السوق الموازية، وسط تكهنات باقتراب تعويم العملة المحلية مع تزايد الضغوط المالية على الموازنة العامة.

وتقدر حجم احتياجات مصر التمويلية بأكثر من 24 مليار دولار خلال عام 2024، وفقاً لبنك "مورغان ستانلي".

فيما تتصاعد الأنباء حول برنامج جديد لمصر مع صندوق النقد الدولي، حيث لا تتماشى الشريحة الثانية المرتقبة من الصندوق والبالغة نحو 377 مليون دولار مع الأقساط مستحقة السداد على مصر للصندوق خلال العام المقبل والتي تقدّر بـ 6.5 مليار دولار.

وسجل الدولار مستوى 43.69 جنيه في السوق الموازية، وفقاً لمصادر "العربية.نت"، ويقارن هذا مع سعر 30.9 للدولار المعلن من البنك المركزي.

وتوقع بنك "HSBC" الأسبوع الماضي خفضاً بنحو 25% للجنيه أمام الدولار خلال العام المقبل إلى 37.5 جنيه للدولار.

وتواجه مصر عدد من المخاطر المتزايدة، سواء في معالجة الاحتياجات التمويلية والمطالبات الضخمة لأقساط وفوائد الديون خلال العامين المقبلين، أو على صعيد توتر الأوضاع الجيوسياسية في المنطقة ومخاوف تمدد الصراع الدائر بين حماس وإسرائيل وتأثيراتها بالتبعية على السياحة وارتفاع أسعار الطاقة.

وفي هذه الأثناء، ارتفعت عقود مبادلة مخاطر التخلف عن السداد والتي تعرف باسم CDS بالقرب من أعلى مستوياتها التاريخية عند 1850 نقطة، وبفارق بسيط عن أعلى مستوى وصلت إلى في مايو الماضي والبالغ 1945 نقطة.

وتعد مقايضات العجز الائتماني في مصر مؤشرا هاما على الاستقرار الاقتصادي والمالي في البلاد، فضلا عن الجدارة الائتمانية وجاذبية المستثمرين الأجانب. وهي تعكس تصور السوق لاحتمال وشدة التخلف عن سداد الديون السيادية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.