ثروات

الولايات المتحدة تصادر يختاً بقيمة 300 مليون دولار من المالك الخطأ

الرئيس السابق لـ "روسنفت" يؤكد أنه لم يبع السفينة مطلقاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تسعى الولايات المتحدة إلى إجبار الملياردير الروسي سليمان كريموف، الخاضع للعقوبات، على التنازل عن يخت فاخر بقيمة 300 مليون دولار.

وفي الوقت نفسه، يدعي رجل روسي آخر لا يخضع للعقوبات أنه مالك السفينة، ويحاول استعادتها.

وتم بالفعل الاستيلاء على السفينة الفاخرة "أماديا" التي يبلغ طولها 348 قدماً (106 أمتار) في فيجي العام الماضي بناءً على طلب الحكومة الأميركية، التي طلبت يوم الاثنين من قاضٍ فيدرالي في نيويورك نقل ملكيتها مسبقاً. وتزعم وزارة العدل أن كريموف قام بتحويل مئات الآلاف من الدولارات مقابل الصيانة والوقود ورسوم اليخت من خلال المؤسسات المالية الأميركية في انتهاك للعقوبات.

يعد التقديم القانوني يوم الاثنين هو أحدث خطوة من قبل فريق عمل تابع لوزارة العدل الأميركية يستهدف الأصول، بما في ذلك اليخوت والطائرات والعقارات الفاخرة المملوكة للروس الأثرياء الذين تم فرض عقوبات عليهم رداً على غزو أوكرانيا.

وقال مايكل خو، المدير المشارك لفرقة العمل، في بيان أعلن فيه عن هذه الخطوة، إن لدى فرقة العمل أدلة تظهر اهتمام كريموف الواضح بـ"أماديا"، وإساءة الاستخدام المتكررة للنظام المالي الأميركي لدعم وصيانة اليخت لصالحه.

ومع ذلك، يدعي إدوارد خديناتوف، الرئيس السابق لشركة النفط الروسية "روسنفت"، أنه مالك "أماديا" وأنه لم يبعها أبداً إلى "كريموف".

وقدم خديناتوف، وهو مواطن روسي، أوراقاً إلى المحكمة الفيدرالية، ليلة الأحد، في سان دييغو يؤكد فيها ملكيته لسفينة "أماديا"، وفقاً لمحاميه.

ويزعم خديناتوف أن الولايات المتحدة أخطأت في مصادرتها لليخت، وأن المدعين العامين قالوا الشهر الماضي إنهم أغلقوا تحقيقاً جنائياً يتعلق بانتهاكه المحتمل للعقوبات فيما يتعلق بأماديا.

ورفض متحدث باسم مكتب المدعي العام الأميركي في مانهاتن التعليق على ملف سان دييغو.

أماديا، التي تضم 6 طوابق ومهبطا لطائرات الهليكوبتر، أمضت أشهرا راسية في عهدة الولايات المتحدة، بعد أن أبحرت من فيجي إلى هونولولو ثم إلى سان دييغو. وصادرت السلطات الفيجية القارب بناء على طلب من الولايات المتحدة. تبلغ تكلفة صيانة اليخت وإبقائه راسياً ملايين الدولارات سنوياً.

وتزعم وزارة العدل أن كريموف استخدم سلسلة من المعاملات الخاصة بشركة وهمية لإخفاء ملكيته لليخت.

كريموف، 57 عاماً، تبلغ ثروته 7.5 مليار دولار، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات. لقد بنى ثروته من خلال الرهانات الكبيرة على الشركات الروسية في مجموعة متنوعة من الصناعات بعد سقوط الاتحاد السوفيتي. وتزعم وزارة العدل أنه استفاد من نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين و"لعب دوراً رئيسياً في تعزيز الأنشطة الروسية الخبيثة".

وقيل إن ثروته بلغت قيمتها ما يصل إلى 18 مليار دولار في ذروتها، على الرغم من أنه فقد الكثير من ذلك في انهيار السوق الذي أعقب الأزمة المالية عام 2008. معظم ثروته اليوم مستمدة من عائدات استثماراته في بوليوس، أكبر منتج للذهب في روسيا، وغيرها من الأصول الموجودة في روسيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.