سيارات كهربائية

صفارات الإنذار تتزايد حول مستقبل الطلب على السيارات الكهربائية

جنرال موتورز وهوندا تفكان اتفاقية الشراكة بعد عام واحد فقط من إعلانها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

تعمل أسعار الفائدة المرتفعة على عرقلة طموحات داعمي المناخ وشركات صناعة السيارات لتسريع التحول إلى السيارات الكهربائية، وهو ما أكده يوم الأربعاء إلغاء الشراكة بين جنرال موتورز وهوندا، وتحذير من شركة تصنيع البطاريات.

ولا تزال مبيعات السيارات الكهربائية تنمو بقوة، لكن هذا الطلب لا يتماشى مع توقعات شركات صناعة السيارات وغيرها من الشركات التي استثمرت مليارات الدولارات في مجال السيارات الكهربائية، إذ أدت التوقعات باستمرار ارتفاع أسعار الفائدة إلى قيام الشركات بتغيير خططها بينما تتطلع إلى عام 2024 بحذر.

وقال المدير المالي لشركة "LG Energy Solution" الكورية الجنوبية لصناعة البطاريات، لي تشانغ سيل، يوم الأربعاء: "الطلب على السيارات الكهربائية في العام المقبل قد يكون أقل من التوقعات، بسبب عدم اليقين الاقتصادي العالمي".

تزامن تصريحه مع إعلان شركتا "هوندا"، و"جنرال موتورز" إنهاء خطة بقيمة 5 مليارات دولار لتطوير سيارات كهربائية منخفضة التكلفة معاً بعد عام واحد فقط من الكشف عن الاتفاقية. وقالت "جنرال موتورز" يوم الثلاثاء إنها ستركز جهود السيارات الكهربائية على المدى القريب على تلبية الطلب بدلاً من تحقيق أهداف محددة للحجم.

وقالت ماري بارا، الرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز، للمحللين: "إننا نتخذ خطوات فورية لتعزيز ربحية محفظة السيارات الكهربائية لدينا والتكيف مع تباطؤ النمو على المدى القريب".

وفي هذه الأثناء، وعلى مدى الأشهر الثلاثة الماضية، انخفض صندوق "iShares Self-Driving EV" وهو صندوق مؤشرات متداول يتتبع شركات التكنولوجيا بأكثر من 24%، وهو أكثر بكثير من الانخفاض بنسبة 8.3% لمؤشر "MSCI All-World"، والذي يقيس أداء كافة أسواق الأسهم العالمية.

ومع ذلك، فإن مبيعات السيارات الكهربائية آخذة في النمو. إذ تجاوزت 300000 وحدة في الولايات المتحدة لأول مرة في الربع الثالث، وفقاً لتقرير شركة "Cox Automotive". وارتفعت بنسبة 14.3% في سبتمبر في الاتحاد الأوروبي و22% في الصين، أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم.

انخفاض أسعار المواد الخام

قرع الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا"، إيلون ماسك، ناقوس الخطر الأسبوع الماضي عندما شرح سبب تباطؤه في خطط إنشاء مصنع في المكسيك.

وقال في مؤتمر عبر الهاتف حول أرباح تسلا: "أنا قلق بشأن بيئة أسعار الفائدة المرتفعة التي نعيشها". "بما أنني لا أستطيع التأكيد بما فيه الكفاية على أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يشترون سيارة يتعلق الأمر بالدفعة الشهرية. إذا ظلت أسعار الفائدة مرتفعة أو إذا ارتفعت أكثر، فسيكون من الصعب جداً على الناس شراء السيارة".

وقد أبدت شركات صناعة السيارات الأخرى ملاحظات تحذيرية مماثلة.

وخفضت شركة فولكس فاغن الألمانية الأسبوع الماضي توقعاتها لهامش الربح لهذا العام، ملقية باللوم على الآثار السلبية لتحوطات المواد الخام في نهاية الربع الثالث. وتستخدم بعض هذه المواد في بطاريات السيارات الكهربائية.

ومثل العديد من الشركات الصناعية الأخرى، تقوم شركات صناعة السيارات بالتحوط ضد تقلبات أسعار السلع الأساسية، ومع تباطؤ الطلب على السيارات الكهربائية، تراجعت أسعار المواد الخام، بما في ذلك تلك المستخدمة بكثافة في البطاريات.

انخفضت أسعار الليثيوم بنسبة 67% حتى الآن هذا العام بناءً على الأسعار الفورية لكربونات الليثيوم التي تم تقييمها بواسطة "Fastmarkets". وانخفضت أسعار معدن الكوبالت في بورصة شيكاغو التجارية بنسبة 20% هذا العام وانخفضت بأكثر من النصف منذ مايو من العام الماضي.

وقالت شركة صناعة السيارات الأميركية "فورد" في وقت سابق من هذا الشهر إنها ستخفض مؤقتاً واحدة من 3 نوبات عمل في المصنع الذي يصنع شاحنتها الصغيرة الكهربائية F-150 Lightning، وفي يوليو أبطأت وتيرة إنتاج السيارات الكهربائية، وحولت الاستثمار إلى المركبات التجارية والهجينة.

فيما سجلت أسهم شركة "Nidec" اليابانية أكبر انخفاض لها منذ عقد ونصف يوم الثلاثاء، حيث انخفضت بأكثر من 10% بسبب مخاوف المستثمرين بشأن آفاق الشركة المصنعة للسيارات في السوق الصينية شديدة التنافسية.

محطة لشحن سيارات تسلا الكهربائية
محطة لشحن سيارات تسلا الكهربائية

وتتوقع شركة تصنيع السيارات اليابانية الآن خسارة قدرها 15 مليار ين (100 مليون دولار) للعام بأكمله في أعمالها الرئيسية للمحور الإلكتروني، بدلاً من الأرباح التي شهدتها سابقاً. يجمع تصنيع المحور الإلكتروني بين المحركات والتروس وإلكترونيات التحكم في الطاقة.

بينما قالت شركة البطاريات الصينية "CATL"، أكبر شركة لتصنيع بطاريات السيارات الكهربائية في العالم، الأسبوع الماضي إن أرباح الربع الثالث ارتفعت بنسبة 10.7%، وهو أضعف ربع لها منذ بداية العام الماضي بسبب تباطؤ الطلب والمنافسة الشديدة.

وأظهرت البيانات أن الحصة السوقية للشركة في الصين تراجعت في سبتمبر إلى أدنى مستوياتها منذ أكثر من عام، مما يسلط الضوء على التحديات التي تواجهها من المنافسين الأصغر وضعف الطلب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.