خاص

توقف شركة "حلوان للأسمدة" المصرية نتيجة خفض إمدادات الغاز

مصادر: استمرار تخفيض توريد الغاز يعزز احتمالات وقف صادرات الأسمدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

بدأت تأثيرات قرار الحكومة المصرية بخفض توريدات الغاز إلى المصانع كثيفة استهلاك الطاقة تظهر، إذ توقفت شركة حلوان للأسمدة عن الإنتاج منذ 3 أيام.

وقال مصدران بالشركة لـ "العربية Business"، إنه وفقا لكميات الغاز الموردة فإن المصنع يستغرق ثلاثة أيام على أقل تقدير للوصول إلى الطاقة المناسبة للتشغيل، وبحسب الأوضاع الحالية قد يصل الغاز يومين لكنه قد ينقطع في اليوم الثالث، ما سيعرض المصنع لأزمة كبيرة، وهنا يفضل التوقف التام عن الإنتاج، خاصة أن المصنع يعمل على مدار 24 ساعة يوميا في الظروف الطبيعية ولا يتوقف إلا شهرًا واحدا لتنفيذ أعمال الصيانة الدورية.

و"حلوان للأسمدة" هي شركة مساهمة مصرية مقامة بنظام المناطق الحرة الخاصة الخاضعة لأحكام قانون ضمانات وحوافز الاستثمار رقم 8 لسنة 1997 والمعدل بالقانون رقم 114 لسنة 2008 ولائحته التنفيذية وصدر لها قرار مزاولة النشاط رقم 2690/2004 وحاليا تعمل بنظام الاستثمار الداخلي.

وتعمل الشركة في مجال إنتاج سماد اليوريا المحببة 46.5% "نيتروجين" وإنتاج الأمونيا كمنتج وسيط.

وذكر مصدر بشركة الإسكندرية للأسمدة، طلب عدم ذكر اسمه، لـ" العربية Business"، أن الشركة وصلها إخطار بتخفيض توريدات الغاز بنسبة 30%، وتوقع أن ينعكس على إنتاجها، لكن الحصص التصديرية ستتأثر بشكل كبير، ما سيؤثر على عائدات الشركة الدولارية، والتي تستخدم الجزء الأكبر منها في سداد مقابل مسحوباتها من الغاز نفسه.

واستبعد أن تتجه الشركة إلى رفع الأسعار حاليًا، وقال "ننتظر لنرى ما ستؤول إليه الأمور في المستقبل.

تترقب شركات إنتاج الأسمدة الآزوتية في مصر المدى الزمني الذي ستعمل فيه بقرار تخفيض توريدات الغاز الطبيعي اللازم للتصنيع، والتي وصلت إلى 30% لبعض المصانع، للحكم على مدى تأثر الأسواق المحلية.

مستويات الأسعار

وذكر مسؤولون بشركات إنتاج الأسمدة الآزوتية من القطاع الخاص، أن تأثر أسعار الأسمدة يتوقف على طول فترة تخفيض توريدات الغاز، الأمر الذي سيؤثر على حركة الإنتاج، وبالتالي المعروض في الأسواق المحلية والتصدير أيضا.

وتزامنت الزيادة في استهلاك الكهرباء من الغاز مع انخفاض كميات الغاز الموردة من إسرائيل من 800 مليون قدم مكعبة غاز يوميا إلى صفر، وفق بيان حكومي.

على مستوى أسواق الأسمدة، لم تتأثر بعد أسعار البيع للمستهلكين، واستقر سعر الطن من أرض المصنع عند متوسط 11 ألف جنيه، وفق وكلاء تجاريين لشركات الأسمدة الآزوتية "النيتروجينية" في أربعة محافظات مصرية هي الشرقية، والغربية، والمنوفية، وكفر الشيخ، وتحدثوا مع "العربية Business".

وتوقع نقيب الفلاحين، فريد واصل، أن تتحرك الأسعار مع بداية الموسم الزراعي الشتوي الحالي، تحديدًا محصول القمح الذي ستبدأ زراعته رسميًا بعد أسبوعين وتوقع أن يرتفع سعر العبوة "50 كلغ" إلى ما يقرب من 1000 جنيه بدلًا من 600 إلى 700 جنيها حاليًا حال انخفاض المعروض وعدم قدرة الشركات على تعويض السوق.

الصادرات

واحتلت مصر المرتبة الأولى عالميًا في تصدير أسمدة اليوريا بأصنافها المختلفة خلال العام الماضي، بعد أن حققت عائدات قيمتها 1.65 مليار دولار، لتستحوذ آنذاك على نحو 15.2% من السوق العالمية لتجارة الأسمدة الآزوتية وفق بيانات موقع "Trend economy".

وبحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، فإن صادرات الأسمدة خلال الشهور الثمانية الأولى من 2023 انخفضت بنسبة 44.25% إلى 1.37 مليار دولار مقارنة بنحو 2.45 مليار دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وقال مصدر بأحد مصانع الأسمدة التي تعتمد على التصدير بشكل كبير إن هبوط صادرات العام الجاري يعود إلى انخفاض أسعار البيع في الأسواق الدولية، حيث سجل سعر الطن أكثر من 1000 دولار في العام الماضي، وهبط ليتراوح بين 330 و340 دولارًا للأصناف الأقل جودة، وبين 385 إلى 405 دولارات للأصناف الأعلى جودة حاليا.

وأوضح المصدر أن هذه الأسعار تحقق عائدات أفضل من البيع في السوق المحلية إذا تم حسابها على أساس سعر الدولار في السوق الموازية، لكنها ستكون متقاربة حال حسابها على أساس سعر الدولار في السوق الرسمية، وهو ما يشير إلى احتمالية وقف صادرات الأسمدة حال استمرار تخفيض توريدات الغاز لحين ضبط أوضاع السوق ، وحل أزمة الغاز الطبيعي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.