خاص

خبير للعربية Business: المنطقة تفتقر لصناديق مختصة في تمويل الشركات الناشئة

أكد أن حجم الاستثمار الجريء وصل إلى أكثر من مليار دولار بالسعودية في 2022

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال رئيس الاستثمار في صندوق "STV" يزيد التركي، إن المنطقة شهدت زخماً ونمواً تراكمياً في الاسثتمار الجريء خلال السنوات الأربع الماضية بلغ 44%.

وأكد أن هذا النوع من الاستثمار وصل حجمه في السعودية وحدها خلال عام 2022 إلى أكثر من مليار دولار، وهو أكثر من ضعف حجم عام 2021 وأكثر من أربعة أضعاف حجم سنة 2020.

وأضاف التركي في مقابلة مع "العربية Business"، اليوم الأحد، أن هذه القفزة جاءت بدعم من المستثمرين، وأيضاً بتوجه من أنظمة التمويل الحكومية، وبسبب التطور في النظام التمويلي بالمملكة.

وتابع: رغم هذا النمو فإن الأسواق اليوم تفتقر إلى الصناديق المتخصصة في تمويل مرحلة النمو لدى الشركات الناشئة، مشيراً إلى أحدث تقرير لصندوق "STV" والذي قدَّر أن حجم فجوة هذا القطاع من التميول سيبلغ 20 مليار دولار عم 2030.

ونوه إلى أن صندوق "STV" يحقق عوائد سنوية تفوق 30%، حيث شهد نمواً ضخماً خلال السنوات الماضية، وكان متركزاً في مرحلة الشركات المبكرة.

وكان تقرير صادر عن صندوق "STV" توقع أن تشهد المنطقة تراجعات في تمويل الشركات الناشئة في مرحلة النمو، معتبراً أن حجم هذه الفجوة سيبلغ 20 مليار دولار عم 2030، ما لم يتم دخول شركات استثمارية ورؤوس أموال تساعد في تقليصها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.