أبل

"أبل" تؤجل العمل على برامج "آيفون" و"ماك" للعام المقبل لإصلاح الأخطاء

على الرغم من التوقف المؤقت من المرجح طرح إصدارات البرامج في الموعد المحدد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

في خطوة نادرة، أوقفت شركة أبل مؤقتاً تطوير تحديثات البرامج للعام المقبل لأجهزة آيفون، وآيباد، وماك، وغيرها من الأجهزة حتى تتمكن من القضاء على مواطن الخلل في التعليمات البرمجية.

وكان المقصود من التأخير، الذي تم الإعلان عنه داخلياً للموظفين الأسبوع الماضي، المساعدة في الحفاظ على مراقبة الجودة بعد انتشار الأخطاء في الإصدارات المبكرة، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية Business". وبدلاً من إضافة ميزات جديدة، تم تكليف مهندسي الشركة بإصلاح العيوب وتحسين أداء البرنامج.

وتعد برامج أبل - المشهورة بواجهاتها النظيفة وعناصر التحكم سهلة الاستخدام والتركيز على الخصوصية - واحدة من أكبر نقاط البيع لديها. وهذا يجعل مراقبة الجودة أمرا حتميا. ولكن يتعين على الشركة الموازنة بين الرغبة في إضافة ميزات جديدة والتأكد من أن أنظمة التشغيل الخاصة بها تعمل بسلاسة قدر الإمكان.

في السنوات الأخيرة، ركزت شركة أبل بشكل أكبر على الجودة، حتى عندما كان ذلك يعني تأخير إطلاق إمكانات جديدة. وفي عام 2018، قام رئيس هندسة البرمجيات، كريغ فيديريغي، بتأجيل العديد من ميزات آيفون التي لم يتم إصدارها حتى العام التالي وسط مخاوف من أن البرنامج كان به أخطاء كبيرة.

وفي عام 2019، قام بإصلاح الطريقة التي تطور بها شركة أبل البرامج في محاولة أخرى لدرء المشاكل. بموجب هذا النهج، يجب تمكين كل ميزة يدوياً - من خلال عملية يطلق عليها اسم "أعلام الميزات" - ما يسمح لمختبري الموظفين بعزل التأثير على النظام العام قبل إضافته.

وبذلك العام، تبنى أيضاً ما يعرف داخل شركة أبل باسم "الميثاق". وتدعو الاتفاقية الموظفين إلى عدم السماح مطلقاً "بالانتكاسات" عن عمد - عندما تتوقف البرامج التي كانت تعمل في السابق عن العمل بشكل صحيح - وإصلاح الأخطاء بسرعة. وقد ساعدت سياسات فيديريغي: فقد أصبحت إصدارات برامج أبل أقل خللاً في السنوات الأخيرة، وكان لا بد من تأخير عدد أقل من الميزات.

لكن الجولة الأخيرة من التطوير لم تسر بسلاسة. عند النظر في أنظمة التشغيل الجديدة المقرر إصدارها في العام المقبل، وجد فريق إدارة هندسة البرمجيات عدداً كبيراً جداً من "حالات الهروب" - وهو مصطلح صناعي يشير إلى الأخطاء التي تم تجاهلها أثناء الاختبار الداخلي. لذلك اتخذ القسم خطوة غير معتادة بإيقاف جميع عمليات تطوير الميزات الجديدة لمدة أسبوع واحد للعمل على إصلاح الأخطاء.

مع وجود الآلاف من موظفي أبل المختلفين الذين يعملون على مجموعة من أنظمة التشغيل والأجهزة - التي تحتاج إلى العمل معاً بسلاسة - فمن السهل ظهور الأخطاء.

وفي الشهر الماضي، أكملت الشركة الإصدار الأول من أنظمة تشغيل آيفون وiPad وMac القادمة. يُعرف هذا التكرار باسم M1 نظراً لأنه أول معلم رئيسي. يُطلق على برنامج آيفون وiPad، الذي سيصبح iOS 18 وiPadOS 18، اسم "Crystal" داخلياً. يُطلق على برنامج Mac، macOS 15، اسم "Glow".

أخرت شركة أبل بدء العمل على الإصدار الثاني المهم، المعروف باسم M2. وينطبق الإيقاف أيضاً على نظام تشغيل "أبل واتش" التالي – watchOS 11، والذي يطلق عليه اسم “Moonstone” – بالإضافة إلى تحديث لنظام iOS 17 الحالي يسمى iOS 17.4. ومن المتوقع أن يتم إصدار هذا البرنامج، الذي يستخدمه آيفون وiPad، في شهر مارس المقبل تقريباً.

وأثرت هذه الخطوة أيضاً على الإصدارات المستقبلية من VisionOS، وهو برنامج سماعة الرأس Vision Pro من أبل، والذي من المقرر إصداره في أوائل العام المقبل. ومع ذلك، في هذه المرحلة، من غير المرجح أن تؤدي تأخيرات التطوير إلى تأجيل الإصدارات الاستهلاكية الفعلية. أبل ترفع الإيقاف المؤقت هذا الأسبوع.

تطلق شركة أبل عادة إصلاحات برامجها الرئيسية في شهر سبتمبر من كل عام، بعد معاينتها للمطورين والمستهلكين في مؤتمرها في شهر يونيو. وفي العام المقبل، تخطط الشركة للتركيز على دمج الذكاء الاصطناعي التوليدي في منتجاتها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.