خاص

مسؤول لـ"العربية": مصر استقبلت 13 مليون سائح في أول 9 أشهر من 2023

نائبة وزير السياحة: القطاع استوعب صدمة "الحرب" وبدأ استعادة المعدلات الطبيعية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قالت نائبة وزير السياحة والآثار المصري، غادة شلبي لـ"العربية Business" إن مصر جذبت نحو 13 مليون سائح خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

وتوقعت "شلبي" زيادة أعداد السياح الوافدين لمصر إلى نحو 15 مليون سائح بنهاية 2023، دون تغيير عن المستهدف منذ بداية العام، رغم التغيرات الجيوسياسية التي شهدتها المنطقة منذ بداية الربع الأخير من العام الحالي، في أعقاب الحرب على غزة.

وقدّرت نائبة وزير السياحة، الإيرادات المتوقعة لمصر من القطاع السياحي بنهاية العام الحالي بنحو 14 مليار دولار، بزيادة تلامس 15% عن العوائد المحققة في 2022 والتي تجاوزت 12.2 مليار دولار.

ولم تحدد "شلبي" إيرادات مصر من السياحة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، لكنها قالت: "مصر جذبت 13 مليون سائح خلال تلك الفترة، بمتوسط إنفاق 96 دولارًا في الليلة الواحدة للسائح".

ويبلغ متوسط عدد الليالي السياحية في مصر حاليًا نحو 9 ليالي للسائح الواحد، بحسب تقديرات سابقة لوزير السياحة المصري أحمد عيسى.

ووفقًا لتقديرات الوزير لمتوسط عدد الليالي السياحية، وتقديرات "شلبي" لعدد الوافدين ومتوسط الإنفاق اليومي، فإن عائدات مصر السياحية خلال التسعة أشهر الأولى من العام تجاوزت 11 مليار دولار في المتوسط.

وقبل أيام، قال وزير السياحة المصري في لقاء مع "العربية Business" خلال سوق السفر العالمي، إن مصر تستهدف جذب 18 مليون سائح العام المقبل، فيما تتوقع جذب 15 مليونًا خلال العام 2023، بنمو 32% عن العام السابق.

وتوقع الوزير ارتفاع إيرادات مصر من السياحة بنسبة 25% خلال العام المقبل 2024.

تأثير الحرب

وقالت نائبة وزير السياحة المصري، لـ"العربية Business"، إن القطاع السياحي "استوعب صدمة الحرب على غزة سريعًا"، ونجح في استعادة معدلات الوافدين لما كانت عليه خلال الأشهر الماضية.

وأضافت: "بعد الحرب حدث صدمة في قطاع السياحة لكن الناس بدأت تدرك أن مصر ليست طرفًا في الصراع وبالتالي تمت استعادة المعدلات الطبيعية".

وفي وقتٍ سابق، قال وزير السياحة المصري أحمد عيسى، في تصريحات صحفية، إن عدد السياح في مصر تراجع بنحو 5% عن المستهدف خلال شهر أكتوبر، وهو أول شهر من التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة، ولكن الأعداد لا تزال تسجل مستويات قياسية على أساس سنوي.

وأضاف الوزير أن التصعيد لم يترك أثرًا ضخمًا على أعداد السياح الوافدين لمصر، إذ ارتفعت بنحو 8% خلال أكتوبر على أساس سنوي، كما زاد عدد الليالي السياحية بنحو 9.5% خلال فترة المقارنة ذاتها، فضلًا عن ارتفاع معدلات الإشغال والأسعار في الفنادق خاصة في القاهرة وشرم الشيخ والغردقة.

الوافدين في أكتوبر

وفقًا للوزير، توقعت وزارة السياحة استقبال مصر أكثر من 1.4 مليون سائح خلال شهر أكتوبر الماضي، في حين وصل 1.33 مليون سائح خلال الشهر، وهو ما يعني انخفاضًا بنسبة 5%.

ورغم تأكيدات وزارة السياحة المصرية على محدودية تأثير الصراع في غزة على الإيرادات السياحية في البلاد، توقعت مؤسسة "إس آند بي جلوبال" العالمية للتصنيف الائتماني، في تقرير حديث، فقدان مصر نسبة تتراوح بين 10 و70% من العوائد السياحية بسبب الحرب على غزة، حسب طول مدة الصراع ودخول أطراف أخرى.

رسم تقرير "إس آند بي جلوبال" 3 سيناريوهات لآثار الحرب على السياحة في مصر، توقع السيناريو الأول فقد البلاد نحو 1.2 مليار دولار من إيرادات السياحة حال استمرار الصراع بين 3 و6 أشهر، فيما توقع السيناريو الثاني فقد 3.6 مليار دولار إذا طال أمد الصراع حتى النصف الثاني من 2024، وتوقع السيناريو الثالث خسارة مصر 8.4 مليار دولار حال طال أمد الصراع واتسع نطاقه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.