الدولار

الأرجنتين تحد من حيازات البنوك بالدولار مع اقتراب تخفيض قيمة العملة

يتوقع المستثمرون انخفاضاً في قيمة العملات الأجنبية بنسبة 44% مع تولي مايلي منصبه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قام البنك المركزي الأرجنتيني بتحديد كمية العملات الأجنبية التي يمكن للمقرضين التجاريين في البلاد الاحتفاظ بها، في محاولة لتثبيط اكتناز الدولار الأميركي قبل تخفيض قيمة العملة المتوقع من قبل الرئيس المنتخب خافيير مايلي بعد تنصيبه يوم الأحد الماضي.

وقال البنك المركزي في البلاد إن الحيازات قد لا تكون أكبر من أدنى مبلغ تم تسجيله بين 12 أكتوبر و6 ديسمبر، وفقاً لقاعدة نُشرت على موقعه على الإنترنت يوم الخميس. ويدخل هذا الإجراء - الذي تم الإعلان عنه في آخر يوم عمل للإدارة الحالية - حيز التنفيذ على الفور ويسري حتى نهاية العام.

ومن شأن القاعدة الجديدة أن تجبر البنوك على تفكيك الدولارات التي تحتفظ بها حالياً في محافظها الاستثمارية، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية Business". وهذا من شأنه أن يزيد العرض في سوق الصرف الرسمية ويساعد البنك المركزي على دعم البيزو بينما يستعد المتداولون لخفض قيمة العملة. وتشير أسعار السوق إلى انخفاض بنسبة 27% في البيزو يوم الاثنين الماضي، ويتوقع المستثمرون انخفاضاً بنسبة 44% في قيمة البيزو في المستقبل في عهد مايلي.

وقال متحدثون باسم البنك المركزي إن هذا الإجراء يهدف إلى منع البنوك من زيادة حيازاتها من الدولار اليوم. ورفض فريق مايلي التعليق.

وفي حين أشار فريق الرئيس القادم إلى أنه لن يرفع الضوابط على العملة على الفور، ويبدو أنه أخر خطط إلغاء البيزو تماماً، فإن المستوى الحالي للعملة الأرجنتينية يُنظر إليه إلى حد كبير على أنه غير مستدام.

وخفضت الحكومة قيمة البيزو قليلا يوم الخميس لتصل إلى 385 البيزو للدولار. هذه هي أكبر خطوة منذ 14 أغسطس، عندما خفضت قيمة العملة بعد التصويت الأولي – وهو أول طليعة للانتخابات الرئاسية.

فشل التمديد

وفي الوقت نفسه، تواصل البنوك دعم السيولة، والتخلص من الأوراق المالية قصيرة الأجل المعروفة باسم "Leliqs" مقابل عمليات إعادة الشراء ليوم واحد. لقد قاموا بتداول ما يزيد عن 1.5% فقط من 1.15 تريليون بيزو في مزاد Leliqs الذي تم بيعه يوم الخميس، وفقاً لمصادر "بلومبرغ". وهذا هو أقل مبلغ مسجل للمزاد الثاني على التوالي، ويقارن بمعدل يزيد عن 100% قبل انتخابات 19 نوفمبر.

وفي حين رحبت الأسواق بانتخاب ميلي ولم تتحقق المخاوف بشأن زيادة عمليات السحب وسط تعهده بالدولرة، فإن التراجع المتزايد أثار التوتر في الأسواق المحلية. إذا استمرت البنوك في الهروب من Leliqs، التي تبلغ فترات استحقاقها 28 يوماً ويستخدمها البنك المركزي لاستيعاب البيزو، فإن هذه الخطوة يمكن أن تطلق العنان لمزيد من البيزو في الاقتصاد وتعزز التضخم الذي يبلغ بالفعل 143% سنوياً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة