ذكاء اصطناعي

استطلاع.. الذكاء الاصطناعي سيقضي على وظائف البشر

توقعات تسريح قوي للعمال في 2024 بسبب الذكاء الاصطناعي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

يعتقد نسبة متزايدة من قادة الأعمال الذين يستخدمون الذكاء الاصطناعي أن التكنولوجيا حلت محل الموظفين في عام 2023، وفقاً لاستطلاع أجرته "ResumeBuilder"، على 750 من قادة الأعمال. بينما، أفاد 44% أنه سيكون هناك تسريح للعمال في عام 2024 نتيجة كفاءة الذكاء الاصطناعي.

يأتي هذا التقرير في ظل تصريحات لإيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لـ"تسلا" ومالك منصة "إكس"، على أن الذكاء الاصطناعي سيوصل البشر إلى نقطة "لا حاجة فيها إلى وظيفة".

ولكن حتى وسط التقارير عن تسريح العمال بسبب الذكاء الاصطناعي، يختلف العديد من الخبراء مع وجهة نظر ماسك.

تدرك جوليا توثاكر، خبيرة السيرة الذاتية والاستراتيجية المهنية في "ResumeBuilder"، أن الأرقام الواردة في أبحاثها قد لا تعكس بدقة مشهد الأعمال الواسع.

"لا يزال هناك الكثير من المنظمات التقليدية والشركات الصغيرة التي لا تتبنى التكنولوجيا بالطريقة التي تفعلها بعض الشركات الكبرى".

إن تسريح العمال أمر واقع، لكن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تمكن أيضًا قادة الأعمال من إعادة هيكلة وإعادة تعريف الوظائف التي نقوم بها.

وبحسب تقرير لـ"CNBC" الأميركية، اطلعت عليه "العربية Business"، يقدر أليكس هود، كبير مسؤولي المنتجات في شركة "Asana" لإدارة المشاريع والتعاون، أن نصف الوقت الذي نقضيه في العمل هو فيما يسميه "العمل حول العمل". وهو يشير هنا إلى تحديثات الحالة، والتواصل بين الإدارات وجميع أجزاء العمل الأخرى التي ليست في جوهر العمل الأساسي.

"إذا كان من الممكن تقليل ذلك بفضل الذكاء الاصطناعي، فقد يكون ذلك بمثابة أمر عظيم".

ويقول إنه بدون الفروق الدقيقة وراء الأرقام، فإن الإحصائيات التي تحدد وتتنبأ بتسريح العمال بسبب الذكاء الاصطناعي تعكس الخوف أكثر من الواقع.

بدوره، قال مؤسس شركة "Leet Resumes and Ladders"، مارك سينديلا، إنه مع معالجة الذكاء الاصطناعي للعمل القائم على المهام، فإن لدى البشر الفرصة للارتقاء في سلسلة القيمة.

"الذكاء الاصطناعي المتمحور حول الإنسان"

وفقًا لتقرير "Asana" حول حالة الذكاء الاصطناعي في العمل 2023، يقول الموظفون إن 29% من مهام عملهم يمكن استبدالها بالذكاء الاصطناعي. ومع ذلك، فإن "أسانا" من المؤيدين لما تسميه "الذكاء الاصطناعي المتمحور حول الإنسان"، والذي يسعى إلى تعزيز القدرات البشرية والتعاون، وليس استبدال الأشخاص بشكل مباشر.

ويشير التقرير إلى أنه كلما زاد فهم الناس للذكاء الاصطناعي الذي يركز على الإنسان، زاد اعتقادهم بأنه سيكون له تأثير إيجابي على عملهم.

يمثل الموظفون الذين يعملون في مكاتب (White-Collar) ما بين 19.6% إلى 30.4% من جميع العاملين على مستوى العالم، وفقًا للأمم المتحدة.

لقد أعادت أدوات التحليل والتواصل توجيه العمل المعرفي على مر السنين، و"ينبغي اعتبار الذكاء الاصطناعي التوليدي تطورا آخر في هذه السلسلة الطويلة من التغيير".

ولكن اعتبارًا من عام 2022، لا يزال 34% من سكان العالم غير قادرين على الوصول إلى الإنترنت، لذا فإن أي محادثة حول تأثير الذكاء الاصطناعي على تسريح العمال وإعادة الهيكلة المحتملة للعمل يجب أن تتضمن أيضًا مناقشة حول فارق أوسع بين من يملكون التكنولوجيا ومن لا يملكونها.

المسؤولية الشخصية للموظف

بالنسبة للمهنيين الذين يسعون إلى تجنب التكرار في بيئة عمل مدعومة بالذكاء الاصطناعي، هناك خطوات يجب اتخاذها.

قال سينديلا إن "جزءا من عملك هو الاستمرار في تطوير مهارات جديدة". "إذا تعلمت بعض البرامج قبل خمس سنوات، فهذا لا يكفي. عليك أن تتعلم برامج جديدة اليوم".

في حين أن وظائف مثل البحث وتحليل البيانات تتماشى مع أتمتة الذكاء الاصطناعي، على سبيل المثال، ستظل الشركات بحاجة إلى شخص ما لتحفيز الذكاء الاصطناعي وفهم النتائج واتخاذ الإجراءات والقرارات.

وعلى الرغم من حدوث عمليات تسريح للعمال نتيجة للجيل الحالي من الذكاء الاصطناعي، لا يوجد دليل تاريخي على أن التقدم التكنولوجي مثل هذا سيؤدي إلى بطالة جماعية. تتمتع القوى العاملة بتاريخ من المرونة، ويمكن أن تؤدي زيادة القدرة التكنولوجية إلى عمل "ذي قيمة أعلى"، كما يقول سينديلا، والمزيد من الإنتاجية التي من المرجح أن تتعلم الأجيال القادمة من الذكاء الاصطناعي كيفية التعامل معها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.