خاص

هل تستمر مكاسب العملات المشفرة القوية في 2024؟

منصة "FTX" للعملات المشفرة تقترب من إعادة المليارات للعملاء والدائنين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

كشفت منصة FTX المتعثرة عن آخر مقترحاتها لإعادة مليارات الدولارات إلى العملاء والدائنين في محاولة لإنهاء قضية إفلاس الشركة. وسيتم إرسال الخطة المقدمة من المنصة إلى الدائنين للتصويت عليها العام المقبل قبل إرسالها إلى قاضي الإفلاس جون دورسي للحصول على الموافقة النهائية.

من جانبه، أكد مدير شريك لدى "X Pay" محمد عبد المطلب، أن جاذبية الاستثمار في سوق العملات المشفرة، مستمرة.

وأضاف عبد المطلب، في مقابلة مع "العربية Business"، أن ما يحدث مع منصة FTX للعملات المشفرة والتغيرات في التشريعات الخاصة بالسوق في أوروبا أو الدول العربية أو أميركا، ستؤدي إلى ضخ مبالغ أكبر في الفترة المقبلة.

وأوضح أنه من المتوقع صعود أكبر في أسواق العملات المشفرة، محذرا أنها لا تسجل مكاسب فقط، حيث يوجد خطورة شديدة وقد تشهد انهيارات في الأسعار بشكل سريع مثل ما حد في 2023.

وأشار إلى أن قيام منصة FTX للعملات المشفرة بتوزيع عملات نقدية للعملاء والدائنين سيكون إيجابيا، ولكن إذا قامت ببيع العملات التي بحوزتها للقيام بالتوزيعات سيزيد الضغط على سوق العملات المشفرة.

وتعم سوق العملات المُشفرة توقعات إيجابية لعام 2024، حيث تشق الثقة طريقها في نظام يعاني من الضمور بعد 18 شهراً من المآسي والإخفاقات، الشخصية منها والمؤسسية.

وقد تخطت بيتكوين، مستوى 40.000 دولار أميركي، ويُتوقع تصاعدها إلى ما يتراوح بين 60.000 دولار بل وقد تصل إلى 250.000 دولار.

كما قفزت عملات مُشفرة أخرى، مثل "إيثير" و"سولانا"، 10 % و18 % على الترتيب، وارتفعت القيمة الإجمالية لمشروعات التمويل اللامركزية إلى 52 مليار دولار، بزيادة قدرها 40 % في الأشهر الثلاثة المنصرمة، وفق صحيفة "البيان" الإماراتية.

وحتى الرموز غير القابلة للاستبدال "إن إف تي"، التي أعلنت وفاتها منذ أمد طويل، تشهد عودة هي الأخرى، مع استحواذ سوق «بلور» مؤخراً على نحو 80 % من أحجام التداول، بحسب البيانات التي نشرتها "ذا بلوك".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.