خاص

الذهب على عرش قائمة الملاذات الآمنة في مصر خلال 2023

قفز بأكثر من 92% مع ارتفاع مشتريات المواطنين بنسب قياسية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

في ظل حالة الارتباك التي شهدتها السوق المصرية بسبب أزمة الدولار، كان الذهب من بين المنافسين على جذب أموال المصريين. ولأكثر من سبب، سجل الذهب ارتفاعات قياسية وصاروخية خلال العام الماضي.

ووفق الإحصاء الذي أعدته "العربية.نت"، ومنذ بداية العام الحالي، قفزت جميع الأعيرة والجنيه الذهب بنسبة 92.4%. حيث صعد سعر الغرام عيار 18 من مستوى 1414 جنيهاً في بداية العام، إلى نحو 2721 جنيهاً في الوقت الحالي.

كما قفز سعر الغرام عيار 21 وهو الأكثر تداولاً في السوق المصرية من مستوى 1650 جنيهاً في بداية 2023 إلى نحو 3175 جنيهاً في الوقت الحالي.

كما صعد سعر الغرام عيار 24 من مستوى 1886 جنيهاً في بداية العام، إلى نحو 3629 جنيهاً في التعاملات الأخيرة. وأخيراً، سجل الجنيه الذهب ارتفاعاً من مستوى 13200 جنيه في بداية 2023، إلى نحو 25400 جنيه في الوقت الحالي.

عالمياً، فقد ارتفع سعر أونصة الذهب بنسبة 14.3% منذ بداية العام الحالي وحتى الآن، حيث زاد سعر الأونصة من مستوى 1810 دولارات في نهاية 2022، إلى نحو 2069 دولارا في التعاملات الأخيرة.

وفي إطار ضبط الأسعار، وافق مجلس الوزراء المصري، الشهر الماضي، على مد العمل بالقرار رقم 1801 لسنة 2023، الخاص بمنح إعفاء جمركي لواردات الذهب من الجمارك، وذلك لمدة 6 أشهر تنتهي في 10 مايو 2024.

تسهيلات لدخول الذهب

وأوضح أن القرار نص على إعفاء الذهب بأشكال نصف مشغولة والمعدة للتداول النقدي والحلي والمجوهرات وأجزائها من معادن ثمينة أُخر، وإن كانت مكسوة أو ملبسة بقشرة من معادن ثمينة، والواردة للمنافذ الجمركية صحبة الركاب القادمين من خارج البلاد من الضريبة الجمركية والرسوم الأخرى، فيما عدا الضريبة على القيمة المضافة.

وأفاد مجلس الوزراء أن قرار تمديد إعفاء واردات الذهب يأتي لما أحدثه من مردود إيجابي في محاولة ضبط الأسواق واستعادة الاستقرار والتوازن للأسعار.

وارتفعت حصيلة الذهب الوارد بصحبة المصريين العائدين من الخارج لتسجل نحو 2000 كليوغرام من المشغولات والسبائك منذ بدء تفعيل مبادرة الإعفاء من الرسوم الجمركية في مايو/أيار الماضي وحتى سبتمبر 2023.

كان مجلس الذهب العالمي قد كشف في تقرير سابق، ارتفع مشتريات المصريين من الذهب خلال الفترة من يناير الماضي وحتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي بنسبة 87.2%، حيث قفزت المشتريات إلى نحو 24.9 طن خلال أول 9 أشهر من العام الحالي، مقارنة بنحو 13.3 طن خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى أن المشتريات من السبائك والعملات الذهبية انخفض إلى 6.3 طن خلال الربع الثالث من 2023 مقابل مستويات 10.4 طن خلال الربع الثاني من العام 2023 بنسبة تراجع بلغت نحو 39.4%، بينما كان الانخفاض بنسبة 4% عند المقارنة مع مشتريات الربع الثالث من عام 2022.

مشتريات الربع الثالث

كما تراجعت مشتريات المصريين من المشغولات الذهبية خلال الربع الثالث بنسبة 27% بالمقارنة مع نفس الفترة من عام 2022 مسجلة نحو 6.6 طن وهو أقل معدل مشتريات للمشغولات الذهبية في المنطقة. ويرى مجلس الذهب العالمي أن السبب الرئيسي وراء انخفاض مشتريات المصريين من الذهب خلال الربع الثالث من العام يعود إلى استمرار ضعف القيمة الشرائية للعملة، الأمر الذي أدى إلى حدوث تقلبات شديدة في أسعار الذهب المحلي في مصر.

وأشار مجلس الذهب العالمي إلى أن فرض ضريبة القيمة المضافة على السبائك الذهبية الصغيرة حتى 100 غرام ساهم في انخفاض الطلب خلال الربع الثالث ويتوقع أن يستمر التأثير خلال الربع الرابع من العام. وذكر أن مصر تعد السوق الوحيد في المنطقة التي انخفض الطلب على الذهب لديها بأقل من متوسط آخر خمس سنوات المقدر بنحو 7 أطنان ذهب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة