طاقة

الصين تعيد تعريفة الفحم.. والمصدرون الروس أكبر المهددين

تراجعت مبيعات روسيا إلى الصين منذ أن بلغت ذروتها في يونيو الماضي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعادت الصين رسوم الاستيراد على الفحم اعتبارا من بداية العام، وهي خطوة قد تهدد المصدرين الروس الذين يعتمدون على أكبر سوق في العالم للوقود.

وتمت إزالة الرسوم الجمركية في مايو 2022 للحماية من مخاطر العرض بعد أن أدى غزو موسكو لأوكرانيا إلى اضطراب أسواق الطاقة العالمية. وساعد ذلك في تمهيد الطريق أمام واردات قياسية العام الماضي، والتي تضمنت زيادة حصة الفحم الروسي التي تجنبها المشترون الآخرون. والآن تحولت السياسة إلى حماية شركات التعدين الصينية من عواقب التخمة بعد أن ارتفع الإنتاج المحلي أيضاً إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

أصبحت روسيا ثاني أكبر مصدر للفحم إلى الصين والهدف طويل المدى للبلدين هو أن يصل العرض السنوي إلى 100 مليون طن، وهو رقم من المرجح أن يتم الوصول إليه في عام 2023 بمجرد احتساب واردات ديسمبر. وللحفاظ على هذه الكميات، يجب أن تنخفض الأسعار الروسية.

وقال سو هويبنغ، المحلل في جمعية نقل وتوزيع الفحم الصينية، في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي: "لا يمكن لأي دولة أخرى أن تستقبل مثل هذه الإمدادات الكبيرة. يجب أن يقوم المصدرون بخفض الأسعار واستيعاب التكلفة الضريبية الإضافية".

وانخفضت مبيعات روسيا الشهرية من الفحم إلى الصين منذ أن بلغت ذروتها بأكثر من 10 ملايين طن في يونيو/حزيران، حيث أصبحت شحناتها أقل قدرة على المنافسة مع المصادر الأخرى، وهي ديناميكية ستزداد سوءاً مع إعادة فرض الضرائب، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

وفي الوقت نفسه، فإن المنافسين مثل أستراليا وأكبر موردي إندونيسيا يتمتعون بالحماية من الرسوم بسبب اتفاقيات التجارة الحرة المبرمة مع بكين. كما فرضت موسكو ضريبة على مبيعاتها الخارجية للمساعدة في تمويل حربها.

وعادت الرسوم التي تفرضها الصين على الدول الأكثر رعاية، بما في ذلك روسيا ومنغوليا وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة، إلى معدل 6% على الفحم لتوليد الطاقة والتدفئة و3% على فحم الكوك الذي تستخدمه مصانع الصلب. وتمتلك الصين وفرة من الفحم الحراري، لكنها عموما تفتقر إلى مجموعة متنوعة من صناعة الصلب، الأمر الذي من شأنه أن يساعد في الحد من تأثير الرسوم على تلك الواردات.

سيتم فرض ضريبة بنسبة 20% على الفحم من البلدان الأخرى التي لا تتمتع بوضع تفضيلي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.