توقعات 2024

"جي بي مورغان": اقتصاد أوروبا على موعد مع تباطؤ معتدل خلال 2024

البنوك المركزية لن تخفض الفائدة استباقياً وستراقب التطورات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع دخولنا عام 2024، يقدم المشهد الاقتصادي في أوروبا مزيجا من المرونة والحذر. إذ تحول خطاب السوق نحو احتمال الهبوط الناعم، مع حماسة أسواق السندات بشأن التخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة، وتوقع محللو الأسهم في "جي بي مورغان" نمواً في الأرباح برقم مزدوج لهذا العام. ومع ذلك، من المهم التعامل مع هذه النظرة بدرجة من الحكمة، مع الأخذ في الاعتبار التعقيدات والشكوك التي تنتظرنا.

كتب محللو "جي بي مورغان" في تقرير "رؤية عام 2024"، أن أحد العوامل الرئيسية التي تشكل التوقعات الاقتصادية هو إمكانية تعديل أسعار الفائدة. ويشير التقرير إلى أن أسعار الفائدة قد تنخفض في وقت متأخر عما تتوقعه السوق حالياً، وهناك اعتقاد بأن تخفيضات أسعار الفائدة في عام 2024 قد لا تستبق الضعف الاقتصادي، ولكنها قد تنخفض في النهاية أكثر من تقديرات السوق، ويشير هذا إلى نهج دقيق تجاه السياسة النقدية، وتأثيرها المحتمل على الاقتصادات الأوروبية.

علاوة على ذلك، يسلط التقرير الضوء على مدى صعوبة تضخم قطاع الخدمات في منطقة اليورو، وخاصة في المملكة المتحدة. وتؤكد هذه الملاحظة ضرورة الرصد الدقيق لديناميكيات التضخم وآثارها على الاستقرار الاقتصادي. ويشير أيضاً إلى أن الطريق إلى التعافي الاقتصادي قد لا يكون واضحاً تماماً، مما يتطلب مراقبة دقيقة للمؤشرات والاتجاهات الرئيسية.

وفي ظل هذه الاعتبارات، من الضروري الاعتراف بدور السياسة المالية في دعم الاقتصادات الأوروبية. وقد عملت السياسة المالية التوسعية المستمرة، وخاصة في شكل برامج التحفيز، على تخفيف تأثير ارتفاع أسعار الفائدة. ومع ذلك، يشير التقرير أيضاً إلى أن الإنفاق المالي في أوروبا أصبح حالياً أكثر دعماً مما كان عليه خلال العقد الماضي، وإن لم يكن بالحجم الذي شوهد في الولايات المتحدة. وهذا يؤكد أهمية التدابير المالية في تشكيل المسار الاقتصادي والتخفيف من الرياح المعاكسة المحتملة.

وبالنظر إلى المستقبل، من الواضح أن التوقعات بالنسبة للاقتصادات الأوروبية في عام 2024 تتميز بتوازن دقيق بين المرونة والحذر. إن إمكانية تعديل أسعار الفائدة، وديناميكيات التضخم، ودور السياسة المالية، كلها ستلعب أدوارا محورية في تشكيل المشهد الاقتصادي. وعلى هذا النحو، فإن اتباع نهج دقيق ويقظ في التعامل مع هذه التعقيدات سيكون ضروريا للمستثمرين وصناع السياسات، على حد سواء.

ووفقاً لـ "جي بي مورغان"، فإن التوقعات بالنسبة للاقتصادات الأوروبية في عام 2024 تدعو إلى اتباع نهج مدروس ومستنير. ومن خلال مراقبة المؤشرات الاقتصادية الرئيسية عن كثب، والبقاء على اطلاع بتطورات السياسات، والاعتراف بإمكانات المرونة والحذر، يستطيع أصحاب المصلحة وضع أنفسهم في وضع يسمح لهم بالتنقل في المشهد الاقتصادي المتطور بحكمة وبصيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.