خاص

خبير للعربية: استمرار التخفيضات الطوعية لإنتاج النفط الاحتمال الأرجح

استبعد تعميقا أكبر للتخفيضات بسبب زيادة الإنتاج من خارج "أوبك بلس"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال الخبير في استراتيجيات الطاقة نايف الدندني، إن الربع الأول من كل عام عادة ما يكون فيه الطلب على النفط بطيئا، لكن أضيفت عدة عوامل تضغط على الأسعار حاليا أهمها مشكلة العرض الكبيرة وزيادة مطردة الإنتاج بالولايات المتحدة الأميركية وصلت قرابة 13.5 مليون برميل يوميا.

أضاف في مقابلة مع "العربية Business"،" مازلنا لا نرى رقابة لصيقة على إنتاج النفط الإيراني وتباطؤ الاقتصاد الصيني يضغط على الأسواق، وأتوقع أن تستمر هذه العوامل خلال الربع الأول من 2024".

وذكر أن استراتيجية الصين في السنوات الأخيرة هي عدم التوقف عن استيراد النفط سواء كان اقتصادها في وضع جيد أو في أضعف حالاته، فحينما يكون اقتصادها في أحسن حالاته فإنها تحتاج إلى الإمدادات النفطية حتى تواكب نمو القطاعات المختلفة، ولكن في حالات الضعف الاقتصادى فإنها تعرف أن أسواق النفط لا تكون قوية وبالتالي تستفيد من انخفاض الأسعار بزيادة مخزوناتها.

وتوقع أن ترتفع واردات الصين من النفط في الربع الأول من عام 2024 لزيادة مخزوناتها و الاستفادة من فرصة انخفاض الأسعار تحت مستوى 80 دولارا للبرميل.

وأشار إلى أن مستوى 80 دولارا للبرميل أصبح يمثل حاجزا نفسيا في أسواق النفط وحال تجاوزه ستتلقى الأسواق إشارة التوازن والاستقرار.

وقال إن خيار تمديد التخفيضات الطوعية لإنتاج النفط داخل مجموعة "أوبك بلس" بعد الربع الأول من العام الجاري هو خيار محتمل وعالي الترجيح لتحقيق التوازن والاستقرار بالأسواق.

واستبعد أن يتم تعميق أكبر للتخفيضات، لأنه سيفتح شهية منتجين من خارج "أوبك بلس" لزيادة الإنتاج والاستفادة من الأسعار خصوصا من النفط الصخري الأميركي، بجانب وجود ضغط على بعض الدول ضمن تحالف "أوبك بلس" من أنها لم تعد تتحمل تخفيضات أكبر وخلال الاجتماع الماضي تركت التخفيضات كخيار للأعضاء، ولم يكن القرار ملزما كما جرت العادة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.