عقارات الصين

فائض المخزون العقاري في الصين قد يستغرق أكثر من 10 سنوات لتصحيحه

القطاع العقاري يمثل ثلث الناتج المحلي الإجمالي للصين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تواجه الصين احتمال حدوث تصحيح طويل الأمد في قطاع العقارات، حيث من المرجح أن يستغرق التخلص من الفائض في مخزون المساكن أكثر من 10 سنوات، وفقاً لما ذكره هاو هونغ، كبير الاقتصاديين والشريك في مجموعة GROW Investment Group.

وقال هونغ لشبكة "CNBC" الأميركية: "إذا نظرت إلى حالة المخزون الزائد - بمعدل المبيعات هذا - فسوف يستغرق الأمر حوالي عامين لتصفية جميع المخزون المعلق في السوق"، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية Business".

وأضاف "ثم إذا نظرت إلى العقار قيد الإنشاء، فلدينا 6 ملايين متر مربع قيد الإنشاء. وبهذا المعدل، ربما يستغرق الأمر أكثر من 10 سنوات للتخلص من جميع المساكن قيد الإنشاء. "لذلك، في المجمل، نحن نتحدث عن عدة سنوات من حيث التصحيح".

ظل نمو مبيعات المنازل وأسعارها بطيئاً حيث غرق مطورو العقارات في أزمة ديون متصاعدة منذ عام 2020 عندما بدأت بكين عملية تقليص الديون على نطاق أوسع في قطاع العقارات الذي كان متضخماً في السابق - والذي يمثل بشكل مباشر وغير مباشر حوالي ثلث إجمالي الناتج المحلي في الصين.

وتتطلب هذه الإجراءات، المعروفة باسم سياسة "الخطوط الحمراء الثلاثة" في الصين، من المطورين الحد من ديونهم فيما يتعلق بالتدفق النقدي للشركة والأصول ومستويات رأس المال. وبرزت شركتا العقارات العملاقتان "Evergrande"، و"Country Garden" من أكثر الضحايا شهرة بين مطوري العقارات في البر الرئيسي.

"في هذه المرحلة، يجب على الناس أن يعتادوا على فكرة أنه من المحتمل أن يستغرق الأمر وقتاً أطول بكثير لتصفية جميع المخزونات. وفي الوقت نفسه، يتعين على المرء أن يجد نقاط نمو جديدة للاقتصاد للمضي قدماً، بدلاً من الاعتماد فقط على قطاع العقارات والاستثمار العقاري لتحقيق النمو الاقتصادي".

وقال هونغ، إن العديد من خبراء السوق لا يتوقعون أن يستمر التصحيح العقاري لفترة طويلة.

وأضاف أنه في فترات الركود الاقتصادي السابقة، كان قطاع العقارات يستجيب بسرعة للتحفيز وينتعش بعد ربعين أو ثلاثة أرباع من العثور على القاع. "هذه المرة، يبدو لنا أن قطاع العقارات قد وصل إلى ذروته وأن الدورة الطويلة في طريقها إلى الانخفاض. وقال هونج: "نتيجة لذلك، نظراً لأن السوق غير مستعد لتصحيح طويل المدى - فهم معتادون أكثر على الانتعاش السريع، وفقاً للتجربة السابقة - فقد تفاجأت السوق".

"ونتيجة لذلك، تضررت الثقة واستجابة السوق بسبب هذا الافتقار إلى الاستعداد".

أزمة ديون

وعلى الرغم من سلسلة تدابير الدعم، أثرت أزمة العقارات المستمرة على ثقة المستهلك وأثقلت كاهل الاقتصاد الأوسع.

وقد أدى ذلك إلى دعوات لمزيد من التحفيز القوي وسط مخاوف من تفاقم التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

في ديسمبر، تعهد قادة الصين في مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي بتوزيع المخاطر المرتبطة بقطاع العقارات، والديون المحلية، والمؤسسات المالية الصغيرة والمتوسطة، في حين أشاروا إلى استراتيجية لبناء إسكان بأسعار معقولة.

وفي الاجتماع نفسه، أكد القادة أيضا على أن التركيز على التنمية عالية الجودة أمر أساسي. ووضعوا خطة من 9 نقاط تشمل الابتكار التكنولوجي في النظام الصناعي، وتعزيز الاستهلاك المحلي، وتوسيع الاستثمار الأجنبي رفيع المستوى، وتنشيط الزراعة لتعزيز الأمن الغذائي.

قدم البنك المركزي الصيني قروضاً بقيمة 350 مليار يوان (49 مليار دولار) للبنوك السياسية من خلال تسهيل الإقراض التكميلي الذي تعهد به في ديسمبر، وفقاً لبيان أصدره بنك الشعب الصيني يوم الثلاثاء.

وكانت هذه أول زيادة شهرية منذ نوفمبر 2022 عندما استخدمت الحكومة الصينية الأداة لتعزيز اقتصادها خلال جائحة كوفيد-19، مما أثار التوقعات بأن البنك المركزي قد يدعم إنشاء البنية التحتية وقطاع الإسكان المتعثر لتعزيز النمو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.