خاص

مخاوف التعويم تنعش الطلب على السبائك والجنيهات الذهبية في مصر

تستحوذ على 70% من الطلب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

مع استمرار اتجاه المصريين نحو التحوط من التعويم المرتقب للجنيه المصري مقابل الدولار الأميركي، كشفت شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية في مصر، أن السبائك والجنيهات الذهب تستحوذ على قرابة 70% من قوة الطلب في سوق الذهب حاليًا، مشيرة إلى عدم انتظام عملية التسعير في ظل الإجازات والأعياد على أن تنضبط الأمور يوم الاثنين المقبل.

أشارت إلى أن حركة الشراء في سوق الصاغة عادت بقوة منذ أكثر من شهر تقريبا والإقبال عاد مجددا للاستثمار في السبائك والعملات الذهب، وأن هناك تراجعا في الطلب على المشغولات حاليًا.

وشهدت أسعار الذهب خلال تعاملات العام الماضي ارتفاعات قياسية بلغت نسبتها أكثر من 92%. جاء ذلك على خلفية الخسائر التي طاردت الجنيه المصري في السوق الموازية على الرغم من استقرار أسعار الصرف في السوق الرسمية منذ يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

في التعاملات الأخيرة سجل سعر عيار 24 نحو 3726 جنيها. كما بلغ سعر الغرام عيار 21 نحو 3260 جنيهاً. فيما استقر سعر الغرام عيار 18 عند مستوى 2794 جنيهاً. وسجل الغرام عيار 14 مستوى 2173 جنيهاً. فيما ارتفع سعر الجنيه الذهب إلى مستوى 26080 جنيهاً.

البيانات تشير إلى أنه على مدار تعاملات العام 2023، قفزت جميع الأعيرة والجنيه الذهب بنسبة 92.4%. حيث صعد سعر الغرام عيار 18 من مستوى 1414 جنيهاً في بداية العام 2023، إلى نحو 2721 جنيهاً في أول تعاملات العام 2024. كما قفز سعر الغرام عيار 21 وهو الأكثر تداولاً في السوق المصرية من مستوى 1650 جنيهاً في بداية 2023 إلى نحو 3170 جنيهاً بأول تعاملات العام الجديد.

كما صعد سعر الغرام عيار 24 من مستوى 1886 جنيهاً في بداية 2023، إلى نحو 3629 جنيهاً في التعاملات الأخيرة من العام الماضي. وأخيراً، سجل الجنيه الذهب ارتفاعاً من مستوى 13200 جنيهاً في بداية 2023، إلى نحو 25400 جنيهاً بأول تعاملات 2024.

وعالمياً، ارتفع سعر أونصة الذهب بنسبة 14.3% منذ بداية العام 2023 وحتى بداية تعاملات العام الجديد. حيث زاد سعر الأونصة من مستوى 1810 دولارات في نهاية 2022، إلى نحو 2069 دولارا في نهاية تعاملات 2023.

ارتفاعات جنونية

وبسبب الارتفاعات الجنونية في الأسعار، أعلنت الحكومة المصرية مبادرة تسمح للمصريين العائدين من الخارج بإدخال كميات من المعدن النفيس دون رسوم أو جمارك. والشهر الماضي، وافق مجلس الوزراء المصري، على مد العمل بالقرار رقم 1801 لسنة 2023، الخاص بمنح إعفاء جمركي لواردات الذهب من الجمارك، وذلك لمدة 6 أشهر تنتهي في 10 مايو 2024.

وأوضح أن القرار نص على إعفاء الذهب بأشكال نصف مشغولة والمعدة للتداول النقدي والحلي والمجوهرات وأجزائها من معادن ثمينة أُخرى، وإن كانت مكسوة أو ملبسة بقشرة من معادن ثمينة، والواردة للمنافذ الجمركية صحبة الركاب القادمين من خارج البلاد من الضريبة الجمركية والرسوم الأخرى، فيما عدا الضريبة على القيمة المضافة.

وأفاد مجلس الوزراء أن قرار تمديد إعفاء واردات الذهب يأتي لما أحدثه من مردود إيجابي في محاولة ضبط الأسواق واستعادة الاستقرار والتوازن للأسعار. وارتفعت حصيلة الذهب الوارد بصحبة المصريين العائدين من الخارج لتسجل نحو 2000 كليوغرام من المشغولات والسبائك منذ بدء تفعيل مبادرة الإعفاء من الرسوم الجمركية في مايو الماضي وحتى نهاية الربع الثالث من العام 2023.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة