البحر الأحمر

"لاند مارك" للعربية: المستهلك النهائي سيتحمل تكاليف أزمة البحر الأحمر

توقعات بتزايد نسبة التضخم عالمياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

ارتفعت أسعار شحن الحاويات على المدى القصير بين آسيا وأوروبا والولايات المتحدة بنسبة 173% بفعل انخفاض الطاقة الاستيعابية، وذلك على إثر التهديدات المستمرة لسفن الشحن في البحر الأحمر.

وقال عمرو قطايا رئيس شركة "لاند مارك" لخدمات والاستشارات البحرية، إن كلفة الشحن بسبب أزمة البحر الأحمر، والتي وصلت إلى مستويات كبيرة، سيتم إضافتها على المستهلك النهائي، وبالتالي فإن ذلك سيزيد من نسبة التضخم عالمياً.

وأضاف قطايا في مقابلة مع "العربية Business" أن المشكلة أزمة عالمية مجمعة، بداية من سلاسل الإمداد وباب المندب، وقناة السويس، وقناة بنما، وإعلان مزيد من الشركات عن التوجه إلى رأس الرجاء الصالح مما يزيد من التكاليف بسبب التأخير.

كان موقع Freightos.com أشار إلى أن السعر الفوري لشحن البضائع في حاوية طولها 40 قدماً من آسيا إلى شمال أوروبا يتجاوز الآن 4 آلاف دولار.

وقال الموقع إن كلفة البضائع من آسيا إلى البحر المتوسط ارتفعت إلى نحو 5200 دولار، مضيفاً أن بعض شركات الشحن أعلنت عن أسعار تتجاوز 6 آلاف دولار لهذا المسار بدءاً من منتصف يناير/كانون الثاني الحالي.

وارتفعت الأسعار من آسيا إلى الساحل الشرقي لأميركا الشمالية 55% إلى 3 آلاف وتسعمئة دولار للحاوية التي يبلغ طولها 40 قدماً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.