خاص

خبير للعربية: أميركا مضطرة لضخ سندات بـ4 تريليونات دولار في 2024

بسبب عجز في الموازنة يصل إلى 7%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

يراهن الخبراء والمستثمرون مجدداً على أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) سيقوم بسلسلة من خفض أسعار الفائدة في 2024 بناء على الاعتقاد بأن التضخم في الولايات المتحدة يتباطأ بالقدر الكافي.

وقال مؤسس ورئيس شركة "ناصر السعيدي وشركاه"، ناصر السعيدي، إن المشكلة الجوهرية في الاقتصاد الأميركي تكمن في مستويات عجز الموزانة، والتي تقدر بنحو 7% هذا العام.

"هذه المستويات من العجز ستدفع الحكومة الأميركية إلى استدانة نحو 4 تريليونات دولار خلال العام الحالي"، وفقا للسعيدي.

وشكك في مقابلة مع "العربية Business"، بقدرة الأسواق على استيعاب هذا الكم المهول من السندات التي ستضخها واشنطن، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي للتضخم هو سياسة الإنفاق التي تنتهجها الحكومة الأميركية.

وكانت ميشيل بومان، العضو مجلس محافظي الفيدرالي، قالت إن التضخم قد ينخفض إلى المستوى المستهدف البالغ 2% مع بقاء أسعار الفائدة عند المستويات الحالية.

وتدعم بومان خفض الفائدة في حال تراجع الأسعار لمنع السياسة النقدية من أن تصبح مقيّدة بشكل مفرط.

وكانت بومان قد صوّتت مع أعضاء آخرين لإبقاء سعر الفائدة ثابتا في نطاق يتراوح بين 5.25% إلى 5.5% في ديسمبر الماضي.

من جهته، أكد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافائيل بوستيك، أن التضخم انخفض أكثر مما كان متوقعا، وهو في طريقه للوصول إلى الـ 2%، مشيرا إلى أنه من السابق لأوانه إعلان التغلب على التضخم بشكل نهائي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.