اقتصاد

ارتفاع سوق السندات ينهي مشكلة شح العرض ويثير مشكلة بقيمة تريليوني دولار

تستعد حكومات الدول المتقدمة لاقتراض 2.1 تريليون دولار لتمويل خطط الإنفاق في 2024

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
8 دقائق للقراءة

عرض الديون لم يعد المشكلة الأكثر إثارة في سوق السندات العالمية بداية من شهر نوفمبر الماضي. ومع ارتفاع أسعار السندات في مختلف أنحاء العالم المتقدم يوما بعد يوم، الأمر الذي أدى إلى تراجع العائدات ومنح المستثمرين بعض الأرباح التي كانوا في أمس الحاجة إليها، تلاشت المخاوف بشأن ارتفاع العجز في الميزانية.

ولكن إلى متى؟ فعلى مدى الأسابيع القليلة المقبلة، ستبدأ حكومات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ومنطقة اليورو في إغراق السوق بالسندات بمعدلات نادراً ما شهدتها الأسواق من قبل. مثقلة بنوع من العجز المتضخم الذي لم يكن من الممكن تصوره في السابق، ستبيع هذه البلدان - إلى جانب اليابان – صافي ديون بقيمة 2.1 تريليون دولار من السندات الجديدة لتمويل خطط الإنفاق لعام 2024، بزيادة قدرها 7% عن العام الماضي، وفقاً لتقديرات "بلومبرغ إنتليجنس".

ومع توقف معظم البنوك المركزية عن شراء السندات لتعزيز النمو الاقتصادي، يتعين على الحكومات الآن جذب المزيد من طلبات الشراء من المستثمرين في جميع أنحاء العالم. وللقيام بذلك، وفقا لهذا التفكير، سيتعين عليهم أن يعرضوا عوائد أعلى، تماما كما فعلوا عندما تضخمت المخاوف بشأن تضخم أعباء الديون الحكومية هذا الصيف بسبب تحرك وكالة فيتش للتصنيف الائتماني لتجريد الولايات المتحدة من تصنيفها الائتماني AAA. وأدت الانخفاضات التي نتجت عن ذلك إلى رفع سعر الفائدة على سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات إلى أعلى من 5% للمرة الأولى منذ 16 عاماً.

وربما تلاشت هذه التوترات في الآونة الأخيرة - ويرجع ذلك أساساً إلى أن تباطؤ التضخم والذي دفع المستثمرين إلى التركيز فجأة على فكرة أن البنوك المركزية ستبدأ في خفض أسعار الفائدة - لكن العديد من محللي سوق السندات يجادلون بأنه، في ضوء ديناميكيات العرض والطلب الحالية، فإن الأمر الوحيد مسألة وقت قبل أن تشتعل الثرثرة العصبية. والواقع أن عائدات السندات ارتفعت بالفعل هذا العام، وبلغ سعر الفائدة على سندات العشر سنوات الآن نحو 4%.

من جانبه، قال رئيس استراتيجية الديون العالمية وأسعار الفائدة في ING Financial Markets، بادرايك غارفي: "في الوقت الحالي، السوق مهووسة بدورة أسعار الفائدة الفيدرالية. بمجرد أن تتلاشى حداثة ذلك، سنبدأ في القلق أكثر بشأن العجز".

وأظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي أن الدين العام في الاقتصادات المتقدمة ارتفع إلى أكثر من 112% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بنحو 75% قبل عقدين من الزمن، حيث كثفت الحكومات الاقتراض لتمويل برامج التحفيز لمواجهة الجائحة والرعاية الصحية ومعاشات التقاعد لكبار السن والسكان. فضلاً عن محاولات التحول بعيدا عن الوقود الأحفوري.

ومن الصعب أن نعرف بالضبط إلى أي مدى تؤدي أعباء الديون المرتفعة هذه إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض. لقد جرب الباحثون في بنك إنجلترا وجامعة هارفارد هذه الفكرة قبل بضع سنوات. وخلصت دراستهم المشتركة إلى أن كل زيادة بمقدار نقطة مئوية في نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في أي بلد تؤدي إلى ارتفاع أسعار السوق بمقدار 0.35 نقطة مئوية.

من المؤكد أن الرياضيات لم تسير بهذه الطريقة في السنوات الأخيرة. (على سبيل المثال، انخفضت عائدات سندات الخزانة في هذا القرن مع ارتفاع نسبة الدين الأميركي إلى الناتج المحلي الإجمالي).

ومع أن الولايات المتحدة تعاني الآن من عجز سنوي يعادل 6% من الناتج المحلي الإجمالي، أي حوالي ضعف المعيار التاريخي، فإن "غارفي" يعتقد أن ذلك سيضيف نقطة مئوية أخرى إلى العائدات. لن يؤدي ذلك فقط إلى تضخم علامة الفائدة الحكومية وتعميق العجز، مما يخلق حلقة مفرغة من نوع ما، ولكنه سيؤدي إلى ارتفاع تكاليف الاقتراض للشركات والمستهلكين وكبح النمو الاقتصادي.

المالية العامة ليست قاتمة تماماً في أماكن أخرى، ولكن من المتوقع أن تسجل دول بما في ذلك المملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا عجزاً أكبر من المعتاد مرة أخرى هذا العام. ومن شأن عدد كبير من الانتخابات أن يسلط الضوء على أوجه القصور هذه؛ حذرت شركة بلاك روك هذا الأسبوع من أن السياسيين البريطانيين قد يثيرون عمليات بيع لسندات البلاد إذا حاولوا الفوز بالأصوات من خلال التعهد بزيادة الإنفاق.

ريشي سوناك ينجح في السيطرة مؤقتا على تمرد نواب حزب المحافظين
ريشي سوناك ينجح في السيطرة مؤقتا على تمرد نواب حزب المحافظين

يقول غارفي: "من الصعب القول بأن هذا الأمر غير مهم".

ومع ذلك فإن المضاربين على صعود السندات يفعلون ذلك بالأساس. ويُعتبر ستيفن ميجور، رئيس قسم أبحاث الدخل الثابت العالمية في بنك HSBC Holdings، الأعلى صوتاً بين هؤلاء في هذا المعسكر. وهو يعترف بحجم هزيمة سندات الخزانة التي أعقبت خفض تصنيف فيتش الذي فاجأه، لكن هذه الحادثة، التي شهدت ارتفاع العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بمقدار نقطة واحدة مئوية على مدار شهرين، لم تفعل الكثير لتغيير وجهة نظره.

وأكد ميجور أن زيادة العرض من السندات لا يجب بالضرورة أن يؤدي إلى انخفاض في السعر.

وأوضح أن جانب الطلب في المعادلة غير معروف. وقد يكون هناك المزيد من المشترين على وشك الظهور من أماكن مختلفة أو من صناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط. وفي أوقات الركود، عندما يصبح العجز أكثر حدة، يميل الطلب على سلامة الدين الحكومي إلى الارتفاع.

وقال ميجور: "من الخطأ الافتراض أنه إذا قمت بزيادة المعروض من شيء ما، فإن السعر يجب أن ينخفض".

ويرى أيضاً أنه إذا لم يواكب الطلب على السندات الزيادة في العرض، فيمكن للحكومات ببساطة تقليص بيع الأوراق المالية طويلة الأجل وتقديم المزيد من الديون قصيرة الأجل.

وهذا هو بالضبط ما فعلته الولايات المتحدة عندما أصبحت عمليات البيع منخفضة في العام الماضي. وفي أوائل نوفمبر، أبطأت وزيرة الخزانة جانيت يلين الزيادة في مبيعات سندات العشر سنوات وثلاثين عاما، واختارت إصدار أذون خزانة أكثر مما توقعته السوق. وساعدت هذه الخطوة، رغم أنها لا تخلو من مجموعة المخاطر الخاصة بها، على استقرار المستثمرين المتوترين ووضعت الأساس لانتعاش السندات.

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين (أرشيفية من رويترز)
وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين (أرشيفية من رويترز)

بينما، يتوقع المحللون في بنك جيه بي مورغان تشيس أن تستخدم وزارة الخزانة سوق أذون الخزانة للحصول على نسبة أقل من تمويلها في عام 2024. ويقدرون أن صافي مبيعات أذون الخزانة يبلغ 675 مليار دولار، أي ما يقرب من ثلث حصيلة العام الماضي، لكنه مع ذلك يأتي في المرتبة الثانية. أعلى من التوقعات في مبيعات الأوراق المالية والسندات..

وبقدر ما ارتفع الإنفاق المالي في الولايات المتحدة وأوروبا في السنوات الأخيرة، يرى أليكس برازيير، نائب رئيس الذراع البحثية لشركة بلاك روك، مشكلتين أكبر تؤديان إلى زيادة أعباء الديون وإحداث الفوضى في السوق: تباطؤ النمو العالمي وارتفاع أسعار الفائدة القياسية.

دفع البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة الرئيسي إلى ما فوق 4% لكبح ارتفاع التضخم الذي نتج جزئياً عن برامج التحفيز الوبائية. وارتفعت أسعار الفائدة لدى بنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الفيدرالي إلى ما يزيد عن 5%. وحتى لو بدأوا في عكس هذه الزيادات في العام المقبل، كما هو متوقع الآن، فإن فرصة العودة إلى أي شيء أشبه بعصر أسعار الفائدة صِفر التي سادت خلال قسم كبير من العقدين الماضيين، ضئيلة.

وقال برازيير إن هذا يعني "أنك لا تستطيع أن تتخلص من الديون بهذه الطريقة وأن فاتورة الفائدة أكبر".

وفي فرنسا، تتصارع وزارة المالية مع مدفوعات الفائدة التي من المتوقع أن تتجاوز ميزانية الدفاع للبلاد هذا العام ومن المقرر أن تتضاعف تقريباً بحلول عام 2027. وتقوم الحكومة الأسترالية بتوفير الأموال النقدية للوفاء بالتزامات ديونها المتصاعدة، والتي سترتفع إلى مستوى قياسي بحلول منتصف عام 2026.

وقال البنك الدولي في شهر مارس، إن النمو العالمي المحتمل، والذي يُعرف بأنه أعلى معدل طويل الأجل يمكن للاقتصاد أن ينمو به دون إثارة التضخم، من المتوقع أن ينخفض إلى 2.2% فقط سنوياً حتى عام 2030. وهذا هو أدنى مستوى له منذ 3 عقود فالاستثمار والتجارة والإنتاجية، وهي القوى الثلاث التي عادة ما تحرك التوسعات الاقتصادية، كلها بطيئة.

وقال برازيير: "إنها البيئة الكلية السيئة، وهذا ما يجعل العجز المالي مشكلة".

توصيته للعملاء بسيطة: الابتعاد عن السندات طويلة الأجل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.