اقتصاد مصر

التضخم في مصر ينهي العام الماضي على تراجع.. والتركيز حالياً على الجنيه

زيادة تعريفة الكهرباء ستضيف 0.7 نقطة إلى التضخم في يناير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تباطأ معدل التضخم في مصر للشهر الثالث على التوالي ويبدو أنه سيشهد المزيد من التباطؤ ما لم تتحرك السلطات لإضعاف الجنيه مرة أخرى في الأسابيع المقبلة.

ارتفعت أسعار المستهلك في المناطق الحضرية من البلاد بنسبة 33.7% سنوياً في ديسمبر، بانخفاض من 34.6% في الشهر السابق والأبطأ منذ مايو، وفقاً للبيانات المنشورة اليوم الأربعاء. وانخفضت الزيادات في تكلفة المواد الغذائية والمشروبات، وهي أكبر مكون منفرد في سلة التضخم، إلى 60.5%.

واستمر التباطؤ عن مستوى العام الماضي البالغ 38% دون انقطاع، مما يزيد من الدلائل على احتواء ضغوط التضخم نسبياً بعد شهر من الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها عبد الفتاح السيسي بولاية ثالثة. وقد تحدد قدرة مصر على كبح الأسعار توقيت ما سيكون تخفيض قيمة العملة للمرة الرابعة منذ أوائل عام 2022، وهو قرار من المؤكد أنه سيزيد من الألم على الأسر في أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد السكان، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

ويعد سعر الصرف المرن عنصرا رئيسيا في حزمة إنقاذ بقيمة 3 مليارات دولار حصلت عليها مصر من صندوق النقد الدولي قبل أكثر من عام مع انزلاق مصر إلى أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود. وتحاول الحكومة الآن زيادة حجم البرنامج الذي تأخرت مراجعته مرارا وتكرارا.

واستقر السعر الرسمي للجنيه عند 30.9 للدولار منذ أشهر. لكنه أضعف بأكثر من الثلث في السوق السوداء، حيث يتم تداوله عند حوالي 50 جنيه للدولار.

وبصرف النظر عن مخاطر المزيد من الانخفاض، من المرجح أن يتعرض التضخم لضغوط من الزيادات الحادة في الأسعار التي تم الإعلان عنها قبل أيام للخدمات الرئيسية مثل الكهرباء والمترو.

ومن المتوقع أن يضيف ارتفاع تعرفة الكهرباء 0.7 نقطة مئوية إلى التضخم الشهري في يناير، وفقا لشركة نعيم للوساطة المالية ومقرها القاهرة، مع تأثير إضافي غير مباشر في الشهر التالي. وبلغ التضخم الشهري 1.4% في ديسمبر، مقارنة مع 1.3% في نوفمبر.

واقترحت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا الشهر الماضي أن أولوية الحكومة يجب أن تكون خفض التضخم بدلاً من التركيز على سعر الصرف. ومؤخراً، في أكتوبر، حذرت من أن مصر "ستنزف احتياطياتها حتى تخفض قيمة عملتها.

ومن المحتمل أن يكون القرار بالسماح بإضعاف الجنيه مصحوبا بارتفاع حاد في أسعار الفائدة التي أصبحت الآن سلبية للغاية عند ترجيحها بالتضخم. لقد توقف البنك المركزي مؤقتاً عن التشديد النقدي، منذ الزيادة في أغسطس والخطط التالية لمراجعة السياسة في الأول من فبراير.

ومن المرجح أن يستمر التضخم في التباطؤ “بشكل كبير طوال عام 2024، وفقاً لما ذكره فاروق سوسة، الخبير الاقتصادي في مجموعة غولدمان ساكس غروب. ومن المتوقع أن تنحسر صدمات العرض، في حين ستساهم التأثيرات الأساسية المواتية بشكل كبير في تخفيف الضغوط في الربع الأول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.