خاص

خبيرة للعربية: البورصة المصرية تترقب مؤثرات مشجعة على المخاطرة

توقعت ضخ مزيد من السيولة في السوق خلال الفترة المقبلة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

شهدت الساعات الأولى من جلسة تداول اليوم الأربعاء، ارتفاع مؤشرات البورصة المصرية بشكل جماعي بدعم من مشتريات المتعاملين المصريين والعرب، في حين اتجه المتعاملون الأجانب نحو البيع، وصعد المؤشر الرئيسي "إي جي إكس 30" بنسبة 0.33% ليصل إلى مستوى 25.675 نقطة.

وقالت مديرة التداول في شركة "عربية أون لاين" لتداول الأوراق المالية منى مصطفى، إن السوق تكمل الآن نحو ثلاثة أشهر وهي تتحرك في نطاق عرضي، مؤكدة أن المعطيات تشير إلى الاتجاه نحو اختراق مستوى 26000 نقطة من جديد، قبل نهاية يناير/تشرين الثاني الحالي.

وأضافت مصطفى في مقابلة مع العربية Business" اليوم الأربعاء، أن الفترة المقبلة تشهد العديد من المؤثرات الإيجابية التي ستشجع المستثمرين على المزيد من الخاطرة، وبالتالي سنشهد ضخ المزيد من السيولة في سوق الأسهم.

وتابعت: الجميع في مصر الآن على قناعة بحصول تخفيض لقيمة الجينه مقابل العملات الأجنبيه، وبالتالي فالكل يصارع في البحث عن وسيلة تحوط لحفظ مدخراته.

كانت صحيفة البورصة الاقتصادية ذكر في وقت سابق اليوم أن الحكومة المصرية حصرت مساهماتها في عشرات الشركات التابعة لها والتي يمكن أن يكون التخارج منها أسرع من غيره لضمها إلى برنامج الطروحات.

وقالت مصادر للبورصة إن الحصر شمل شركات تابعة لبنك الاستثمار القومي ووزارة المالية والبنك المركزي ووزارة قطاع الأعمال ووزارة النقل.

جاء ذلك في ضوء الدراسة التي أعدتها مؤسسة التمويل الدولية للحكومة، وخلصت إلى إعطاء أولوية لأربعة قطاعات رئيسية في برنامج الطروحات الحكومية الذي تنفذه الحكومة؛ وهي قطاعات المطارات، والاتصالات، والبنوك، والتأمين، وفق "وكالة أنباء العالم العربي".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.