خاص

ارتفاع التبادل التجاري بين السعودية والعراق إلى نحو مليار دولار سنويا

المنتجات الغذائية السعودية تمتلك الحصة الأكبر في السوق العراقية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

رفعت الشركات السعودية المشاركة في معرض بغداد الدولي في دورته السابعة و الأربعين شعار "جيرة و ديرة "، حيث تسعى الرياض وبغداد لرفع التبادل التجاري بين البلدين من خلال هذه المشاركة.

و نجحت ستةُ أعوامٍ من العلاقاتِ التجاريةِ المشتركةِ بين العراق والمملكةِ العربيةِ السعودية في زيادة التبادل التجاري بالمتوسطِ سنويا إلى نحوِ مليار دولار، وهو رقمٌ يشكلُ البدايةَ لعلاقةٍ تجاريةٍ متسارعة.

وقال ممثل شركة تصدير سعودية بمعرض بغداد الدولي ،سليمان الحناكي،" لدينا خطط واستراتيجيات سعودية لزيادة الصادرات الى العراق ورفع معدلات تصدير المنتجات الغذائية ومواد البناء".

وأوضح أن الشركاتُ السعوديةُ بمختلفِ قطاعاتِها تسعى لمضاعفةِ الصادراتِ التي يزدادُ الطلبُ عليها في العراق حيثُ تحتلُ المنتجاتُ الغذائيةُ السعودية الحصةَ الأكبرَ في السوقِ العراقية بعدَ إثباتِ جدارتِها تليها الموادُ الإنشائيةُ والكهربائية.

وأضاف ممثل شركة غذائية سعودية بالمعرض، محمد السهلي: "مثل هذه المعارض هي فرصة لعرض منتجاتنا السعودية والتي تحمل جودة عالية جداً ولدينا خطط للتوسعة لتغطية جميع أنحاء العراق".

وأكد عضو مجلس الأعمال العراقي - السعودي،عبد الله الجبوري، حرص بغداد على فتح الاستثمار أمام القطاع الخاص السعودي وأكد أن المعرض يمثل فرصة كبيرة للشركات السعودية لزيادة صادراتها إلى السوق العراقية.

ويعد ( جيرة وديرة ) الشعارُ الرئيسيُ للجناحِ السعودي في معرِضِ بغدادَ الدولي والذي تسعى بغدادُ والرياض لتحويلِه من شعارٍ إلى واقعٍ اقتصاديٍ يفتحُ معه مزيداً من أبوابِ التعاونِ بين الشقيقين، ومن خلالِ حجمِ ومساحةِ الجناحِ السعودي والشركاتِ المشاركةِ في معرِضِ بغدادَ الدولي يتضحُ عمق الأواصرِ بين الجانبين ومستقبلُ العلاقةِ التجاريةِ التي تكبُرُ مع مرورِ الأيام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.