ثروات

ملياردير شهير يلقي باللوم على "دار مزادات سوثبي" في الاحتيال عليه

اشترى أعمالاً فنية بمئات الملايين بينها أغلى عمل فني بيع في التاريخ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

قال الملياردير الروسي دميتري ريبولوفليف أمام هيئة محلفين في نيويورك، إنه مجرد مبتدئ في العالم الغامض لمبيعات الأعمال الفنية الراقية، وكان يتوقع أن تقوم دار مزادات "سوثبي" بحماية العملاء ممن وصفهم بتجار الأعمال الفنية المارقين.

اتخذ ريبولوفليف موقفه هذا الأسبوع في الدعوى القضائية التي رفعها ضد دار المزادات الشهيرة للمطالبة بـ 232.5 مليون دولار. وعلى مدار يومين، أعطى المحلفين نظرة داخلية على العلاقة الغامضة بين تجار الأعمال الفنية والسماسرة والمشترين.

ويزعم الملياردير البالغ من العمر 57 عاماً أن شركة سوثبي ساعدت تاجراً يدعى إيف بوفييه، في فرض رسوم زائدة عليه مقابل 4 أعمال تم شراؤها بين ديسمبر 2011 ونوفمبر 2014، بما في ذلك لوحة "سلفاتور موندي"، وهي لوحة منسوبة إلى ليوناردو دافنشي سجلت رقماً قياسياً لأغلى عمل فني تم بيعه على الإطلاق في عام 2017.

وقال خلال شهادته يوم الجمعة: “من الصعب على العملاء مثلي الذين لديهم خبرة محدودة في مجال الأعمال معرفة ما يحدث بالفعل". وأضاف: "الأمر لا يتعلق بالمال فقط. من المهم أن يكون سوق الفن أكثر شفافية"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

ودار الخلاف بين بوفييه وريبولوفليف في إجراءات مدنية وجنائية في 3 قارات على مدى ما يقرب من عقد من الزمن قبل أن ينتهي أخيرا بتسوية سرية الشهر الماضي. ويوجه الملياردير الروسي أنظاره الآن إلى دار المزادات.

وقالت دار سوثبي للمزادات إن مشكلة ريبولوفليف هي مع بوفييه، وليس دار المزادات.

وأضاف دار المزادات: "طوال شهادة ريبولوفليف، كان من الواضح تماماً أنه، بصفته مليارديراً عصامياً يتمتع بشبكة متنوعة وواسعة من المصالح، لم يُمنح أي من الاهتمام بالتفاصيل التي توليها في أعماله لمعاملاته الفنية".

وأكد محامو بوفييه في بيان أن التحقيق الجنائي ضد موكلهم قد أغلق من قبل المدعين العامين في جنيف الذين "لم يتمكنوا من العثور على أي دليل".

وقال المحاميان ديفيد بيتون وإيف كلاين في البيان: “إن الادعاءات الموجهة ضد بوفييه في إجراءات نيويورك قد تم رفضها بالفعل من قبل السلطات في جميع أنحاء العالم”. "منذ بدء الإجراءات القانونية ضد السيد بوفييه في عام 2015، أوقفت السلطات جميع القضايا التسع المرفوعة أمام المحكمة في سنغافورة وهونغ كونغ ونيويورك وموناكو وجنيف".

وخلال شهادته المثيرة للاهتمام التي بدأت يوم الخميس، وصف ريبولوفليف كيف أصبح جامعاً للوحات الفنية - بدءاً من أعمال مارك شاجال - لمجرد ملء الفراغات على جدار منزله الجديد في جنيف.

كانت عملية الشراء هذه هي التي أدت إلى لقائه الأول مع إيف بوفييه، تاجر الأعمال الفنية السويسري الذي يقول ريبولوفليف إنه احتال عليه من خلال فرض رسوم زائدة عليه مقابل أعمال فنية نادرة، بما في ذلك لوحة دافنشي.

وروى الملياردير علاقته مع بوفييه، الذي كان بمثابة الوكيل الرئيسي له حتى تم القبض عليه لدى وصوله إلى شقة ريبولوفليف في موناكو في فبراير 2015 لإتمام صفقة شراء لوحة لمارك روثكو: (البنفسجي والأخضر والأحمر)، والتي اشتراها الملياردير مقابل 140 مليون يورو (153 مليون دولار) في أغسطس 2014.

فريق موناكو لكرة القدم

وقال ريبولوفليف إنه غالباً ما يفوض اتخاذ القرارات للآخرين، ويتوقع من بوفييه أن يتفاوض مع البائعين، ويبحث في السوق ويشتري القطع أو يبيعها. في نهاية المطاف، أصبح الاثنان صديقين، حيث كان بوفييه يحضر حفلات الملياردير ومباريات فريق موناكو لكرة القدم الذي يملكه.

ويدعي ريبولوفليف أنه لم يكن يعلم أن بوفييه كان يشتري الأعمال الفنية من خلال دار سوثبي للمزادات، ثم يستدير ليبيعها له بأسعار مرتفعة. وتؤكد دار سوثبي أنها لم تكن لديها أي فكرة عن كذب بوفييه بشأن المفاوضات المطولة مع البائعين في محاولة لتضخيم الأسعار التي سيدفعها ريبولوفليف مقابل الأعمال الفنية.

ويؤكد ريبولوفليف أنه اعتمد على آراء سوثبي، بما في ذلك آراء صامويل فاليت، الذي كان نائب رئيس المبيعات الخاصة بدار المزادات، في شراء بعض الأعمال الفنية - بما في ذلك لوحة دافنشي. ومن المتوقع أن يدلي فاليت بشهادتها الأسبوع المقبل.

وقال ريبولوفليف: “من البديهي أن آراء الخبراء تلعب دوراً في قرارات شراء أو بيع الأعمال الفنية".

دافنشي في الغرفة

وشهد ريبولوفليف يوم الخميس أنه التقى بفاليت لأول مرة في عام 2012 أثناء مشاهدة لوحة غوستاف كليمت التي باعها له بوفييه. المرة التالية كانت في شقته في نيويورك عام 2013، عندما دخل فجأة إلى غرفة ووجد لوحة دافنشي بينما كان بوفييه وفاليت يجلسان في غرفة مجاورة.

وقال ريبولوفليف: "لم أتوقع رؤية اللوحة". وأضاف "أنه وجد العمل مذهلاً وطلب من بوفييه تأكيد صحته". وبعد شهرين، سهّلت دار سوثبي بيع اللوحة لبوفييه مقابل 83 مليون دولار. وبعد يومين، باعها إلى ريبولوفليف مقابل 127.5 مليون دولار.

وخلال شهادته يوم الجمعة، قال ريبولوفليف إنه اكتشف خلال مأدبة غداء في جزيرة سانت بارتس الكاريبية أن بوفييه باعه لوحة مختلفة للفنان أميديو موديلياني، بأكثر من ثمنها.

قرب نهاية شهادته، وبينما كان يصف سبب ثقته في بوفييه، بدا انفعال ريبولوفليف واضحاً وطلب لحظة لتجميع نفسه أثناء شرب الماء.

وأضاف: "عندما تثق بالناس - وأنا لست شخصاً يثق بسهولة - ولكن عندما تعتبر الشخص مثل أحد أفراد عائلتك، فهناك نقطة زمنية تبدأ فيها بالثقة الكاملة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.