خاص

"إكس باي": للعربية: صراع الشرق الأوسط يؤثر على "بيتكوين"

عبد المطلب: سوق العملات المشفرة عالية المخاطر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

في أول أسبوع تداول بعد موافقة، هيئة الأوراق المالية الأميركية، الأربعاء الماضي، على تغيير القواعد للسماح بإنشاء صناديق تداول بيتكوين، شهدت تلك الصناديق تدفقات إجمالية بلغت 1.4 مليار دولار في أول جلستي تداول، لكن لم ترتفع قيمة العملات المشفرة بالشكل الذي كان متوقعاً، بل شهدت انخفاضاً اليوم، حيث تراجعت "بيتكوين" بـ 670 نقطة.

وأكد المدير الشريك في "إكس باي" محمد عبد المطلب، أن سوق العملات المشفرة لم تشهد في الوقت الحالي ارتفاعات، كما كان متوقعاً لعدة أسباب من بينها عدم وضوح الرؤية بسبب تصاعد الصراع في الشرق الأوسط وتأثيره على التضخم، وما تلاه من تراجع التوقعات حول التخفيف من سياسة التشدد النقدي التي ينتهجها مجلس الاحياطي الفيدرالي الأميركي.

مادة اعلانية

وأضاف عبد المطلب في مقابلة مع "العربية Business" اليوم الأربعاء أن سوق العملات المشفرة عالية المخاطر وتتأثر أكثر من الأسواق العادية بمثل هذه الأوضاع.

وتابع: الاستثمار في العملات المشفرة كان يتركز أساساً على استثمارات الأفراد، وهم أكثر إقداماً على المخاطرة بخلاف الصناديق التي دخلت حديثاً إلى القطاع والتي لديها أسس مختلفة لحسابات المخاطر، وبالتالي نشهد نوعاً من الإحجام في هذه الظروف.

يشار إلى أن بعض المحللين يعتقد أن عملة بيتكوين قد تصل إلى 150 ألف دولار بحلول عام 2025، مما يعني ارتفاعاً بنسبة 210%، على أثر القرار موافقة، هيئة الأوراق المالية والبورصة الأميركية للصناديق بتداولها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.