البحر الأحمر

"ميرسك" تغير مسار سفينتين تنقلان بضائع للحكومة الأميركية بعيداً عن البحر الأحمر

البحرية الأميركية اعترضت عدة مقذوفات حوثية باتجاه السفينتين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

استدارت سفينتا حاويات "AP Moeller-Maersk A/S"، كانتا تنقلان بضائع حكومية أميركية إلى جنوب البحر الأحمر، بعد أن اعترضت مرافقة بحرية هجمات قريبة.

وقالت شركة ميرسك في بيان إن الهجمات الفاشلة وقعت بينما كانت البحرية الأميركية ترافق السفن يوم الأربعاء. أوقفت شركة الشحن الدنماركية العملاقة على الفور عمليات العبور في المنطقة لجميع الشركات التابعة لها، بما في ذلك الشركة التي تسيطر على الشركتين اللتين ترفعان العلم الأميركي.

وقال الحوثيون في اليمن إنهم سيستهدفون السفن ذات المصالح الأميركية والبريطانية والإسرائيلية، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

وكشفت شركة ميرسك في بيان عبر البريد الإلكتروني أن السفينتين "ميرسك ديترويت"، و"ميرسك تشيسابيك" كان من المقرر أن تعبرا عبر مضيق باب المندب. الممر المائي عبارة عن نقطة اختناق بحري ضيقة تربط المحيط الهندي بالبحر الأحمر وقناة السويس شمالاً.

وقالت ميرسك: "أثناء الطريق، أبلغت كلتا السفينتين عن رؤية انفجارات قريبة، كما اعترضت مرافقة البحرية الأميركية عدة مقذوفات". "الطاقم والسفينة والبضائع بخير ولم يصابوا بأذى".

وأضاف شركة ميرسك أن البحرية الأميركية أعادت السفينتين ورافقتهما إلى خليج عدن. يتم تشغيل السفينتين من قبل شركة ميرسك لاين المحدودة، وهي شركة أميركية تابعة للشركة الدنماركية.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان إن "الحوثيين المدعومين من إيران أطلقوا 3 صواريخ باليستية مضادة للسفن من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن باتجاه السفينة ميرسك ديترويت". وأضافت أن أحد الصواريخ سقط في البحر بينما أسقطت المدمرة الأميركية "يو إس إس جرافلي" الصواريخ الموجهة الصاروخين الآخرين، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار.

في المقابل، أصدر الحوثيون بيانا قال فيه إنهم سجلوا "إصابة مباشرة على سفينة أميركية" خلال اشتباك استمر أكثر من ساعتين بين "عدد من السفن الحربية الأميركية" التي كانت "تحمي سفينتين تجاريتين أميركيتين".

وفي وقت سابق من شهر يناير، قالت شركة ميرسك إنها ستتجنب المنطقة "في المستقبل المنظور" بسبب مدى خطورتها. لكن السفن التي تديرها الشركة التابعة لها في الولايات المتحدة لم تكن مشمولة بهذه السياسة حتى الآن.

وقالت ميرسك إن السفن تحمل بضائع تابعة لوزارة الدفاع ووزارة النقل ووكالات حكومية أميركية أخرى، وبالتالي "تتمتع بحماية البحرية الأميركية للمرور عبر المضيق".

تقوم شركة الشحن العملاقة الآن بتعليق عمليات النقل في المنطقة لجميع الشركات التابعة لها، بما في ذلك تلك التي تديرها شركة ميرسك لاين المحدودة، حتى إشعار آخر وتقوم "بتطوير حالات الطوارئ في الشبكة".

وكانت الولايات المتحدة قد قالت في وقت سابق إن السفن التي تحمل علمها يجب أن تبتعد عن جنوب البحر الأحمر حتى إشعار آخر، على الرغم من أن قرار الإبحار يقع على عاتق الشركات الفردية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.