سيارات

الصين على مرمى حجر من إزاحة اليابان كأكبر مصدّر للسيارات في العالم

توقعات بأن تتأكل حصة الصنّاع الأوروبيين في الصين بنسبة 40%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

حافظت اليابان على صدارتها رغم منافسة الصين القوية، كأكبر مصدّر للسيارات في العالم لعام 2023، وفقاً لبيانات صدرت هذا الشهر.

وأظهرت بيانات الجمارك اليابانية أن البلاد صدرت 5.97 مليون مركبة العام الماضي، أي أكثر من صادرات السيارات البالغة 5.22 مليون التي ذكرتها بيانات الجمارك الصينية.

وكانت أكثر من 70% من صادرات الصين من السيارات في عام 2023 من المركبات التي تعمل بالبنزين، وفقا لوزارة التجارة، مشيرة إلى أن صادرات سيارات الطاقة الجديدة تنمو بسرعة.

وقالت الخبيرة الاقتصادية في وكالة موديز أناليتيكس، سارة تان، إن العديد من تلك السيارات التي تعمل بالبنزين ذهبت إلى روسيا.

وأضافت في تصريحات لشبكة "CNBC"، اطلعت عليها "العربية Business": "بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير 2022، غادر العديد من مصنعي السيارات البلاد ليقوم المصنعون الصينيون بسد هذه الفجوة". "في الأحد عشر شهراً الأولى من عام 2023، ارتفعت شحنات السيارات إلى روسيا بنحو 6 أضعاف ما كانت عليه في عام 2022 من حيث القيمة".

وقالت تان، إن المكسيك كانت أيضاً وجهة رئيسية للصادرات الصينية من السيارات التي تعمل بالبنزين، في حين كانت صادرات السيارات إلى بلجيكا والمملكة المتحدة عبارة عن مركبات تعمل بالطاقة الجديدة في الغالب.

مبيعات السيارات الكهربائية

وصل اختراق سيارات الطاقة الجديدة في الصين إلى 40% من مبيعات سيارات الركاب الجديدة بحلول نهاية عام 2023، وهو أعلى بكثير من حوالي 7% في الولايات المتحدة.

ووجد التحليل الذي أجرته "CNBC" في أواخر العام الماضي أن التحول السريع إلى السيارات الكهربائية يؤدي بسرعة إلى تآكل حصة السوق من عمالقة السيارات الدوليين، الذين كانوا أبطأ في إطلاق نماذج جديدة في هذه الفئة. فولكس فاغن الألمانية كانت من بين شركات السيارات الأجنبية التي تسير على الطريق الصحيح لتحقيق أسوأ مبيعاتها في السوق الصينية منذ سنوات.

كما تفوقت شركة البطاريات والسيارات الكهربائية الصينية BYD على شركة تسلا في إجمالي إنتاج المركبات في عام 2023 – أكثر من 3 ملايين مركبة – وباعت المزيد من السيارات التي تعمل بالبطاريات مقارنة بشركة صناعة السيارات الأميركية في الربع الرابع.

الأسواق المحلية مقابل الأسواق الخارجية

وقالت كبيرة الاقتصاديين في شركة أليانز تريد، فرانسواز هوانغ، إنه من المرجح أن تزيد شركات صناعة السيارات الصينية حصتها في سوق السيارات المحلية إلى 75% بحلول عام 2030.

وأضافت أن ذلك سيؤدي إلى انخفاض بنسبة 40% تقريباً في مبيعات السيارات الأوروبية في الصين.

وبينما توسع السيارات الكهربائية المصنوعة في الصين نطاقها أيضاً إلى أوروبا، أطلق الاتحاد الأوروبي تحقيقاً في دور الدعم الحكومي لإنتاج تلك السيارات الكهربائية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.