صندوق النقد

"بلومبرغ": بعثة صندوق النقد تمدد زيارتها إلى مصر.. 10 مليارات دولار على الطاولة

"البنك الدولي" قد يقدم دعماً إضافياً لمصر التي تعاني من شح السيولة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

مددت بعثة صندوق النقد الدولي زياراتها إلى مصر حتى نهاية الأسبوع لإجراء محادثات عاجلة حول صفقة محتملة قد ينضم إليها شركاء جدد وتحصل بموجبها على تمويل بقيمة 10 مليارات دولار. وفي هذه الأثناء ارتفعت السندات المصرية الدولارية.

يأتي ذلك، في الوقت الذي تناقش فيه مصر زيادة برنامجها من صندوق النقد الدولي الذي تبلغ قيمته 3 مليارات دولار - ولم يتم صرف سوى القليل منه - كجزء من حزمة أوسع قد تشمل البنك الدولي أيضاً، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business". وتعد مصر بالفعل ثاني أكبر مقترض من صندوق النقد الدولي بعد الأرجنتين المتخلفة عن السداد.

وليس من الواضح ما إذا كان صندوق النقد الدولي يطلب تعويماً فورياً للجنيه المصري للتوقيع على الصفقة. ومن غير المتوقع أن تكون دول الخليج الغنية بالنفط التي انضمت إلى عمليات الإنقاذ السابقة لمصر، جزءاً من أي اتفاق جديد، وفقاً لما ذكرته المصادر.

ارتفعت السندات المصرية المستحقة في فبراير 2026 الخميس 0.9 سنتاً إلى 82 سنتاً للدولار، وهو أعلى مستوى على أساس الإغلاق في عام تقريباً. كما قفزت السندات الأخرى المستحقة في 2025 و2027 و2028 و2048.

ولا تزال السندات الدولارية المصرية تقدم عائدات عند حوالي 14%، وهو مستوى مرتفع مقارنة بمعظم السندات السيادية الأخرى، ويعني أن الحكومة محرومة فعلياً من سوق السندات الدولية.

ومن شأن تحقيق انفراجة أن يقطع شوطا طويلا نحو انتشال مصر من أسوأ أزماتها الاقتصادية منذ عقود، حيث تزيد الحرب بين إسرائيل وحماس المجاورة من الحاجة الملحة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي في أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد السكان.

وستغطي الصفقة التي يتم التفاوض عليها نطاق واسع ما تقدره وكالة موديز لخدمة المستثمرين بأنه فجوة التمويل الخارجي لمصر في السنتين الماليتين 2024 و2025. ولا تزال العملة الصعبة نادرة، والحكومة محرومة تماماً من أسواق السندات الدولية.

وأرجأ صندوق النقد الدولي مراجعتين لبرنامج مصر الحالي – الذي حصل عليه قبل أكثر من عام – في انتظار أن تسمح السلطات بسعر صرف أكثر مرونة والوفاء بوعود أخرى قبل تسليم المزيد من الأموال.

العقود الأجلة غير المسلمة للجنيه
العقود الأجلة غير المسلمة للجنيه

وخفض البنك المركزي المصري قيمة الجنيه 3 مرات منذ أوائل عام 2022، مما أدى إلى خسارة نصف قيمته مقابل الدولار. ولكن في حين أن السعر الرسمي للجنيه ظل عند حوالي 30.9 جنيهاً للدولار منذ مارس، إلا أنه يتم تداوله بين 65 و70 جنيهاً في السوق السوداء هذا الأسبوع، مما يؤكد النقص الحاد في النقد الأجنبي في البلاد.

وفي الوقت نفسه، يسارع التجار إلى رفع رهاناتهم لجولة أخرى من انخفاض قيمة العملة قبل قرار سعر الفائدة المصري يوم الخميس. وفي السوق الآجلة غير القابلة للتسليم، انخفض عقد الجنيه لمدة 12 شهراً إلى ما بعد 66، وهو مستوى قياسي منخفض.

على الرغم من أن معظم الاقتصاديين الذين شملهم استطلاع بلومبرغ يتوقعون أن يبقي البنك المركزي سعر الفائدة القياسي على الودائع عند 19.25%، فإن مورغان ستانلي وغولدمان ساكس غروب يتوقعان زيادة حادة.

وقال فاروق سوسة، الخبير الاقتصادي في بنك غولدمان ساكس، إن “الاستراتيجية المفضلة لدى السلطات هي السيطرة على سعر الصرف الموازي قبل توحيد سعر الصرف”. "وهذا يعني خفض الطلب على الدولار من خلال تشديد السياسات وزيادة العرض من خلال الاقتراض الخارجي. عندما يكون السعر الموازي عند مستوى أكثر معقولية، يصبح توحيد سعر العملة أسهل من خلال تخفيض قيمة الجنيه.

علاوة على الاضطرابات في التجارة والسياحة بسبب الحرب بين إسرائيل وحماس، يتعين على مصر الآن أن تتعامل مع انخفاض عائدات قناة السويس، وهي مصدر مهم للعملة الأجنبية لخزائن الحكومة. وتتجنب العديد من السفن الممر المائي لحماية نفسها من الهجمات التي يشنها الحوثيون في اليمن في البحر الأحمر.

وتغطي المناقشات الجارية بين مصر والبنك الدولي الإصلاحات التي تحتاج مصر إلى تفعيلها لاستكمال المراجعات المتأخرة. ويشمل ذلك تشديد السياسات النقدية والمالية إلى جانب التحرك نحو نظام سعر صرف مرن.

وفي علامة على أن مصر تحرز بعض التقدم نحو تحقيق بعض هذه الأهداف، وافق مجلس الوزراء يوم الأربعاء على اقتراح لخفض الإنفاق على استثمارات الدولة ووقف المشروعات الجديدة حتى يوليو على الأقل.

وقالت لور دي نيرفو، المحللة الرئيسية لشؤون مصر في وكالة فيتش للتصنيف الائتماني: "من المهم بالنسبة للسلطات إعادة بناء الثقة من خلال حزمة من الإصلاحات والإشارات الإيجابية للسوق".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة