خاص

خبير للعربية: الاستثمارات لن تدخل مصر قبل "التعويم"

أسامة مراد: السوق يشهد جني أرباح "عنيفاً" مدفوعاً بالإشاعات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

مع إعلان صندوق النقد الانتهاء من العناصر الرئيسية حول برنامج مصر وحجم التمويل الجديد في ظل ترقب تخفيض قيمة الجنيه، تواصل البورصة المصرية تراجعاتها القوية للجلسة الثالثة على التوالي.

صندوق النقد ومصر يتفقان على "عناصر السياسة الرئيسية" لبرنامج الإصلاح الاقتصادي

وأكد رئيس شركة "إم باور" لتداول الأوراق المالية، أسامة مراد، أن الاستثمارات لن تدخل إلى مصر قبل التعويم الكلي أو الجزئي للجنيه، وتقليل الهوة بين سعر الصرف الرسمي والسوق السوداء.

وأضاف مراد في مقابلة مع "العربية Business"، أن الأسواق في حالة ترقب، فإما إبقاء الحال على ما هي عليه وعدم حصول تخفيض، وهذا له مبرراته، لأنه لا توجد لحد الآن تدفقات سيولة من عملات أجنبية، أو أن يتم تعويم بالفعل، مضيفا أن الرؤية ستتضح أكثر خلال الأسبوع الحالي.

وتابع: أن السوق يشهد جني أرباح عنيفا، مدفوعاً بالإشاعات التي سادت في الجلسة الأخيرة للأسبوع الماضي، في ظل غياب الشفافية في الإفصاح وهو ما أثر بشكل كبير على السوق.

يشار إلى أن السندات السيادية المصرية الدولارية ارتفعت بأكثر من سنت، أول من أمس الجمعة، بعد أن قال صندوق النقد الدولي إنه اتفق مع الحكومة على المكونات الأساسية الخاصة بالسياسة لبرنامج إصلاح اقتصادي، وذلك في مؤشر على اقتراب التوصل إلى اتفاق نهائي لزيادة حجم قرض تبلغ قيمته 3 مليارات دولار.

وأظهرت بيانات تريدويب أن الأوراق النقدية المستحقة في 2027 شهدت أكبر المكاسب، إذ ارتفعت 1.2 سنت ليجري تداولها عند 77.29 سنت للدولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.