خاص

خبير للعربية: 3 عوامل ستؤثر على أسعار الذهب في الفترة المقبلة

سيتجاهل الدولار والفائدة حال تصاعد التوترات الجيوسياسية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال خبير الأسواق العالمية عبد العظيم الأموي، إن توقعات الأسواق خفض الفائدة كانت مبالغا فيها، وحديث جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في ديسمبر الماضي الذي بدا كإعلان انتصار على التضخم كان مفاجئا وأربك الأسواق.

أضاف في مقابلة مع "العربية Business"، أن التحول بين ديسمبر ويناير في لهجة باول أظهر أنه تسرع في السابق في إعلان الانتصار على التضخم، لأن الأسواق بعده سعرت أن الخفض في مارس نسبته 85%، ثم تراجع حاليا إلى نحو 20%.

وأشار إلى أن البيانات الاقتصادية لم تكن تساعد الفيدرالي في إرسال إشارات الهبوط الناعم للاقتصاد وأصبحت الأسواق تتوقع عدم الهبوط، وأن تظل الفائدة مرتفعة نظرا لأن الناتج المحلي الإجمالي الأميركي في آخر فصل من 2023، نما بنسبة 3.3%، والتضخم كان منخفضا بشكل واضح ولكنه الذي انخفض هو تضخم للسلع فقط أما تضخم الخدمات فمازال مرتفعا.

وأشار إلى أن بيان الوظائف الأخير أظهر أن معدل الأجور ارتفع بنسبة 4.5%، بينما التضخم 3.6%، وتوجد فجوة لصالح الأجور، ما يشير إلى إمكانية أن يرتفع التضخم مع زيادة الأجور.

وفيما يخص توقعات الذهب قال الأموي إن الحديث يدور حول عنصر واحد وهو الفائدة والدولار وتأثيره على الذهب وهي ليست في صالح الذهب ومن ثم حدث تراجع للذهب يوم الجمعة الماضية متوقعا استمرار الانخفاض في الفترة المقبلة.

وأشار إلى عاملين آخرين يؤثران في أسعار الذهب هما مشتريات البنوك المركزية والتي اشترت 1036 طنا من الذهب خلال العام الماضي وللسنة الثانية على التوالي تشتري أكثر من 1000 طن من الذهب.

أما العامل الآخر فهو التوترات الجيوسياسية، وأي تصعيد بأحد الملفات الساخنة يمكن أن يتفوق الذهب مجددا ويتجاهل عامل الفائدة والدولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.