الفيدرالي

جيروم باول يلمح من جديد بعدم خفض الفائدة في مارس

قال: نحاول اختيار الوقت المناسب لخفضها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جيروم باول إن صناع السياسات من المرجح أن ينتظروا إلى ما بعد شهر مارس لخفض أسعار الفائدة، حيث سعى إلى شرح الأساس المنطقي للبنك المركزي للتخفيضات النهائية لجمهور واسع من الحضور.

وفي مقابلة أجريت يوم الخميس مع برنامج 60 دقيقة على شبكة "سي بي إس" وتم بثها مساء الأحد، أكد باول مجدداً أن مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي يريدون رؤية المزيد من البيانات الاقتصادية لضمان أن التضخم يسير في طريق مستدام نحو هدفهم البالغ 2%.

وقال باول: "إن خطر التحرك في وقت مبكر للغاية هو أن المهمة لم تنته بعد، وأن القراءات الجيدة حقاً التي حصلنا عليها خلال الأشهر الستة الماضية تبين بطريقة أو بأخرى أنها ليست مؤشراً حقيقياً على اتجاه التضخم".

وأضاف: "لا نعتقد أن هذا هو الحال". "لكن الشيء الحكيم الذي يجب فعله هو أن نمنح الأمر بعض الوقت ونرى أن البيانات تستمر في تأكيد أن التضخم يتحرك نحو 2% بطريقة مستدامة".

وقال باول إنه من غير المرجح أن تصل لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية، وهي لجنة الاحتياطي الفيدرالي التي تحدد أسعار الفائدة، إلى هذا المستوى من الثقة بشأن مسار التضخم بحلول اجتماعها في 19-20 مارس/آذار، مردداً التصريحات التي أدلى بها في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء.

ولا يتوقع رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يغير صناع السياسة توقعاتهم لأسعار الفائدة "بشكل كبير" في العام المقبل، والتي أظهرت في ديسمبر أنهم يتوقعون أن يصل سعر الإقراض القياسي إلى 4.6% بحلول نهاية عام 2024، وفقاً لمتوسط تقديراتهم.

وأكد باول: "يعتقد جميع المشاركين باستثناء اثنين منهم أنه سيكون من المناسب أن نبدأ في تخفيف الموقف التقييدي من خلال خفض أسعار الفائدة هذا العام". "وهكذا، فمن المؤكد أن الحالة الأساسية هي أننا سنفعل ذلك. نحن نحاول فقط اختيار الوقت المناسب، بالنظر إلى السياق العام".

توفر المقابلة لباول فرصة للتواصل مع جمهور أوسع بعد أيام قليلة من قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بإبقاء أسعار الفائدة دون تغيير عند نطاق يتراوح بين 5.25% إلى 5.5%، وهو أعلى مستوى منذ 22 عاماً. أكد صناع السياسة يوم الأربعاء نهاية حملتهم التشددية لرفع أسعار الفائدة، لكنهم أشاروا إلى أنهم ليسوا في عجلة من أمرهم لخفضها.

وبينما تراجع التضخم بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، أكد باول مراراً وتكراراً على حاجة البنك المركزي إلى رؤية المزيد من البيانات قبل خفض تكاليف الاقتراض. وأشار الأسبوع الماضي إلى أنه من غير المرجح خفض أسعار الفائدة في الربع الأول.

وتباطأ مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى معدل 2.6% بحلول نهاية العام الماضي، وهو أقل بكثير من ذروته البالغة 7.1% في منتصف عام 2022.

وفي حين أن هذا لا يزال أعلى من هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%، إلا أن سوق العمل لا يزال قويا. أظهرت البيانات الصادرة يوم الجمعة أن البطالة ظلت عند أدنى مستوى تاريخي عند 3.7% في يناير/كانون الثاني حيث أضاف أصحاب العمل 353 ألف وظيفة أخرى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة