ثروات

200 مليار دولار بالكاد تكفي لتصبح الأغنى في العالم.. عرش "إيلون ماسك" مهدد

"جيف بيزوس" على بعد 5 مليارات دولار فقط من تجاوز إيلون ماسك ليصبح أغنى شخص في العالم مرة أخرى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

لا يبعد جيف بيزوس سوى حوالي 5 مليارات دولار عن تجاوز إيلون ماسك كأغنى شخص في العالم بعد ارتفاع أسهم أمازون – وتراجع شركة تسلا – هذا العام.

زادت ثروة مؤسس أمازون ورئيسها التنفيذي 18.4 مليار دولار هذا العام، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات. ويعكس ذلك في المقام الأول ارتفاعاً بنسبة 12% في أسهم أمازون هذا العام، مما دفعه إلى المركز الثاني في قائمة الأثرياء بثروة صافية قدرها 195 مليار دولار.

في المقابل، تراجعت ثروة ماسك بمقدار 29 مليار دولار إلى 200 مليار دولار، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى انخفاض أسهم تسلا بنسبة 27%.

ولا يزال تقدير بلومبرغ يتضمن قيمة حوالي 304 ملايين خيار أسهم من خطة تعويضات ماسك لعام 2018، والتي أبطلتها محكمة ديلاوير مؤخراً.

والنتيجة هي أن بيزوس يتخلف عن إيلون موسك بأقل من 3% من حيث صافي الثروة، ويمكن أن يتفوق عليه قريباً إذا استمرت أمازون في الارتفاع أو استمرت أسهم شركة تسلا في الانخفاض.

كان بيزوس يمتلك 988 مليون سهم، أو ما يقرب من 10% من أمازون، في نهاية ديسمبر – وهي حصة بقيمة 168 مليار دولار عند إغلاق يوم الاثنين.

وفي الوقت نفسه، يمتلك ماسك حوالي 411 مليون سهم من أسهم شركة تسلا، أو ما يقرب من 13% من أسهم شركة صناعة السيارات الكهربائية، بقيمة تبلغ حوالي 73 مليار دولار. وتشكل حصصه في SpaceX وTwitter وشركات أخرى بقية ثروته.

ومن الجدير بالذكر أن بيزوس يخطط لبيع ما يصل إلى 50 مليون سهم من أسهم أمازون، بقيمة 8.5 مليار دولار، بحلول نهاية يناير من العام المقبل، حسبما كشف التقرير السنوي لشركته الأسبوع الماضي. تبنى خطة التداول في نوفمبر.

كان بيزوس على رأس مؤشر بلومبرغ من عام 2017 حتى يناير 2021 عندما أدى ارتفاع أسهم "تسلا"، إلى تقدم "ماسك" بحوالي 10 مليارات دولار عند 194.9 مليار دولار.

ساعد إصدار أرباح شركات التكنولوجيا الكبرى في الأيام الأخيرة في تعديل قائمة بلومبرغ للأثرياء هذا العام. ارتفعت أسهم Meta بنسبة 20% يوم الجمعة بعد انفجار الأرباح، قبل أن تتراجع بنسبة 3% يوم الاثنين. ارتفعت ثروة مؤسس الشركة مارك زوكربيرج بمقدار 37 مليار دولار هذا العام لتصل إلى 165 مليار دولار عند إغلاق يوم الاثنين، مما جعله يحتل المركز الرابع في قائمة الأثرياء.

بافيت يتفوق على "شباب غوغل"

وفي الوقت نفسه، صعد وارن بافيت إلى المركز السابع متفوقا على المؤسس المشارك لشركة أوراكل لاري إليسون والشابين المؤسسين لـ "غوغل"، لاري بايج وسيرجي برين يوم الجمعة. وتراجع إلى المركز التاسع يوم الاثنين.

وتأثر صافي ثروة إليسون بانخفاض قيمة حصته في تسلا، في حين أدى انخفاض أسهم ألفابيت بعد الأرباح بنسبة 6% الأسبوع الماضي إلى خفض قيمة ممتلكات بايج وبرين.

من ناحية أخرى، ارتفع سهم بافيت بيركشاير هاثاواي بنحو 9% هذا العام مع إشراق التوقعات الاقتصادية. وتضخمت ثروة المستثمر بما يقدر بنحو 10 مليارات دولار في الأسابيع الخمسة الأولى من هذا العام، في حين نمت ثروة إليسون بنحو 7 مليارات دولار فقط، في حين كسب بيج وبرين حوالي 3 مليارات دولار لكل منهما.

من المثير للدهشة بالتأكيد أن صافي ثروة ماسك قد انخفض من حوالي 340 مليار دولار في ذروتها في أواخر عام 2021 إلى حوالي 200 مليار دولار اليوم. ومع ذلك، لا يزال سهم "تسلا" مرتفعاً بأكثر من 6 أضعاف منذ بداية عام 2020، في حين ارتفعت أسهم أمازون بأقل من الضعف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.