استحواذ

الصناديق السيادية بالشرق الأوسط ضخت 81.7 مليار دولار لصفقات استحواذ في 2023

تمثل 86% من إجمالي قيمة الصفقات خلال العام

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

ضخت صناديق الثروة السيادية في منطقة الشرق الأوسط ما يقدر بنحو 81.7 مليار دولار في عمليات الاندماج والاستحواذ في عام 2023، وهو ما يمثل 86% من إجمالي قيمة الصفقات خلال العام، حسبما ذكرت شركة" Bain & Company في تقرير جديد.

وتشير التقديرات إلى أن المنطقة شهدت عمليات اندماج واستحواذ بقيمة 95 مليار دولار في 2023 مسجلة انخفاضا سنوياً بنسبة 3% عن 98 مليار دولار في 2022، مقابل انخفاض في عمليات الاندماج والاستحواذ العالمية بنسبة 15%، إلى 3.3 تريليون دولار وهو أدنى مستوى لها في عشر سنوات.

ويرجع هذا الانخفاض إلى ارتفاع أسعار الفائدة، والتحديات الاقتصادية والجيوسياسية والتدقيق الحكومي فيما يخص قواعد الاحتكار، إذ إن أكثر من 360 مليار دولار من الصفقات قد تم التدقيق فيها من قبل المنظمين على مدار العامين الماضيين.

تشير البيانات إلى أن الصناديق الحكومية تلعب "تأثيرا محوريا" في الاستثمار في المنطقة و تعليقاً على ذلك قالت إليف كوك ، الشريك في Bain and Company Middle East "إن الشرق الأوسط يشهد تحولا كبيرا في الطاقة، مع التركيز المتزايد على استثمارات الطاقة النظيفة لتحقيق صفر انبعاثات كربونية".

كما أشار التقرير إلى اهتمام صناديق الثروة السيادية بالاستثمار في الشركات الآسيوية، بهدف تنشيط قطاع التصنيع وتعزيز الابتكار داخل الشرق الأوسط.

وقد ارتفعت قيمة صفقات صناديق الثروة السيادية مع آسيا بنسبة 60% إلى 8.5 مليار دولار،خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2023.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة