اقتصاد مصر

حصري مصر تدرس زيادة أسعار توريد القمح المحلي للموسم الجاري

لتصل إلى 2000 جنيه للإردب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

كشفت مصادر برلمانية في مجلس النواب المصري، أن الحكومة تدرس إجراء زيادة جديدة لسعر أردب القمح للموسم الحالي ليصل إلى 2000 جنيه للإردب بالتزامن مع ارتفاع سعر القمح في السوق المحلية خلال الفترة الأخيرة.

وأضافت المصادر لـ"العربية Business"، أن أعضاء بلجنتي الزراعة والخطة والموازنة، طالبوا برفع سعر أردب القمح "150 كلغ" إلى 2000 جنيه خلال للموسم الحالي 2024، بزيادة 400 جنيه عن السعر الاسترشادي الذي قدرته الحكومة بـ1600جنيه.

وفي مطلع نوفمبر العام الماضي، وافق مجلس الوزراء المصري، على إقرار سعر استرشادي لتوريد إردب القمح، ليكون عند مستوى 1600 جنيه مصري، في إطار تشجيع المزارعين المصريين وتحفيزهم لزراعة وتوريد المحصول، لوزارة التموين.

وقال مصدر قريب الصلة من الملف إن مطالب لجنتي الزراعة والخطة والموازنة بمجلس النواب قبل إعلان الحكومة السعر الاسترشادي لتوريد القمح كانت عند مستوى 2000 جنيه للإردب، إلا أنها أعلنت سعرا عند 1600 جنيه تحوطا لانخفاض أسعار القمح في الأسواق الدولية.

وأضاف: "إعلان الحكومة عن السعر جاء متأخرا، وكان الأول أن يتم إقراره خلال شهري سبتمبر وأكتوبر الماضيين حيث يجهز الفلاحون الأراضي لزراعة المحاصيل المختلفة، الأمر الذي ترتب عليه تراجع المساحة من 3.2 مليون فدان خلال الموسم الماضي إلى 3.062 مليون فدان خلال الموسم الحالي".

وقدرت الموازنة العامة لمصر سعر طن القمح عالميا خلال العام المالي الجاري بـ340 دولارا في مقابل 330 دولار للطن خلال العام المالي الماضي، بينما نمو الكميات الموردة من القمح المحلي يخفف الضغط على النقد الأجنبي بحسب المصادر البرلمانية.

وقال وكيل لجنة الزراعة في مجلس النواب صقر عبدالفتاح، إن السعر الحالي المعلن هو سعر استرشادي، وتوجد توصيات من لجنة الزراعة بزيادة سعر الإردب، وتحديد السعر للقمح المحلي يتوقف على أسعار المحصول في الأسواق الدولية.

وقال إن زيادة السعر تحفز المزارعين على زيادة الكميات الموردة إلى الحكومة في موسم الحصاد القمح محصول استراتيجي وتعمل مصر على زيادة مساحات الزراعة ومعدلات التوريد.

وفي سبتمبر الماضي قال وزير الزراعة المصري السيد القصير، إن مصر تستهدف زيادة المساحة المزروعة بالقمح في الموسم الحالي إلى 3.8 مليون فدان من 3.2 مليون فدان.

واشترت وزارة التموين المصرية خلال الموسم الأخير نحو 3.4 مليون طن من القمح المحلي، وهي أقل بنحو 10% مما جمعته الموسم السابق له، بلغت الكميات آنذاك نحو 3.8 مليون طن، وفق بيانات رسمية اطلعت عليها "العربية Business".

وقفز إجمالي واردات مصر من القمح خلال العام الماضي إلى 10 ملايين طن، بنمو 30%، وجاءت أغلب الكميات من القمح الروسي الذي ارتفعت حصته من الواردات المصرية إلى 68%، مقارنة بنحو 55.1% خلال العام 2022.

وتوقع وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، ياسر عمر، أن تصل أسعار توريد القمح في الموسم الحالي إلى 2000 جنيها للإردب.

وقال نقيب الفلاحين حسين أبو صدام، إن التوترات في منطقة الشرق الأوسط رفعت أسعار القمح محليا إذ بلغ سعر الأردب حاليا نحو 2000 جنيه، كما ترتب على اضطراب خطوط الشحن ارتفاع تكلفة النولون لشحنات الحبوب، فضلا عن ارتفاع أسعار الأسمدة، هذه المتغيرات تحتم زيادة سعر التوريد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.