شركات

إيرادات "لينوفو" تعود للنمو بعد 5 أرباع من التراجع بفضل الذكاء الاصطناعي

الشركة تسيطر على أكثر من ربع مبيعات الحواسب الشخصية عالمياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

كشفت مجموعة لينوفو الصينية - أكبر صانع لأجهزة الكمبيوتر الشخصية في العالم - عن أرباح أقوى من المتوقع يوم الخميس، مع عودة الإيرادات إلى النمو بعد 5 أرباع من الانخفاض وسط تباطؤ ما بعد كوفيد-19.

وقالت إن الإيرادات من أكتوبر إلى ديسمبر ارتفعت بنسبة 3% عن نفس الفترة من العام السابق إلى 15.72 مليار دولار. وقدر المحللون الذين استطلعت LSEG إيراداتهم بأن تكون ثابتة عند 15.25 مليار دولار.

بدأت الإيرادات في الانكماش في عام 2022 في نهاية طفرة الطلب على أجهزة الكمبيوتر والمنتجات الإلكترونية الأخرى التي نتجت عن قيود الحركة أثناء الوباء. ولكن بعد ما يقرب من عامين من الانخفاض، تظهر السوق علامات التعافي، ويرجع ذلك جزئياً إلى قيام البائعين بتصفية المخزون الزائد، وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية Business".

وأفادت شركة الأبحاث "غارتنر" في شهر يناير أن شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية من لينوفو في الربع الثالث ارتفعت بنسبة 3.2% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. كما ارتفعت شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية على مستوى الصناعة بنسبة 0.3%.

وأظهرت بيانات مؤسسة غارتنر أن لينوفو سيطرت على 25.6% من سوق أجهزة الكمبيوتر العالمية خلال هذه الفترة، بينما جاءت شركات HP وDell وApple في المراكز الثانية والثالثة والرابعة.

ومع ذلك، في حين تمتعت لينوفو بتحسن في إيرادات الربع الثالث، انخفضت الأرباح بنسبة 23% إلى 337 مليون دولار. ومع ذلك، حتى هذا تجاوز توقعات السوق.

ارتفع سعر سهم لينوفو بعد إعلان الأرباح وارتفع بنسبة 3.27% في تعاملات بعد الظهر مقابل زيادة بنسبة 1.45% في مؤشر Hang Seng القياسي.

وشهدت الشركة نمواً في إيراداتها في معظم الأسواق، إلا أنها انخفضت بنسبة 10% في الصين. وقال الرئيس التنفيذي يانغ يوان تشينغ في مؤتمر صحفي حول الأرباح إن الانخفاض "يعكس بالتأكيد" التحديات التي يفرضها التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ومع ذلك، كان المستثمرون يشترون أسهم لينوفو على مدار الـ 12 شهراً الماضية، ويرجع ذلك جزئياً إلى الطلب المتوقع على "أجهزة الكمبيوتر الشخصية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي"، أو أجهزة الكمبيوتر الشخصية المُحسّنة لتشغيل برامج الذكاء الاصطناعي. وفي ذلك الوقت، ارتفعت أسهم لينوفو بأكثر من 25%.

وقالت لينوفو يوم الخميس إن أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بالذكاء الاصطناعي - بما في ذلك تلك القادرة على تشغيل تطبيقات الذكاء الاصطناعي دون الاتصال بالإنترنت - ستكون محور تركيز استراتيجي في المستقبل المنظور. وفي العام الماضي، كشفت النقاب عن أكثر من 10 أجهزة كمبيوتر قادرة على الذكاء الاصطناعي في المعرض الدولي للإلكترونيات الاستهلاكية.

ومن المرجح أن تصل شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية المدعمة بالذكاء الاصطناعي إلى 50 مليون وحدة هذا العام، ومن المقرر أن تتضاعف 3 مرات لتصل إلى 167 مليون وحدة بحلول عام 2027، وهو ما يمثل ما يقرب من 60% من إجمالي الشحنات، حسبما أظهرت بيانات من شركة IDC للأبحاث.

ومن المقرر أن تستفيد لينوفو أيضاً من كونها واحدة من الشركات المصنعة الكبرى في صناعة التكنولوجيا لـ "خوادم الذكاء الاصطناعي"، أو أجهزة الكمبيوتر المخصصة للذكاء الاصطناعي والمزودة بشرائح معالجة متعددة طورتها شركات تصنيع شرائح الذكاء الاصطناعي الرائدة مثل Nvidia.

وقال يانغ: "من المتوقع أن ينمو (سوق) خوادم الذكاء الاصطناعي بمعدل أسرع مرتين من سوق الخوادم (التقليدية)."

لقد كانت لينوفو شريكاً رئيسياً لشركة Nvidia الأميركية لصناعة الرقائق، ولكن مع حظر الولايات المتحدة تصدير رقائق الذكاء الاصطناعي المتطورة إلى الصين لإبطاء التطور التكنولوجي في ذلك البلد، أصبحت هذه الشراكة تحت أضواء المستثمرين.

وردا على سؤال حول القدرة على الحصول على رقائق الذكاء الاصطناعي من إنفيديا، قال يانغ إن العرض كان مستقرا بالنسبة لأعمال لينوفو خارج الصين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.