ثروات

إيلون ماسك لم يعد أغنى رجل في العالم أو حتى الثاني بالقائمة

14 شخصاً ثروتهم تتجاوز 100 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

فقد الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا"، إيلون ماسك، لقبه كأغنى شخص في العالم، أمس الثلاثاء، بعد جلسة دامية لوول ستريت، خسرت خلالها 6 شركات أميركية ما يزيد عن 275 مليار دولار من قيمتها السوقية.

ولم يفقد ماسك لقبه فقط، إلا أنه تراجع إلى المركز الثالث دفعة واحدة، خلف المؤسس المشارك لـ"أمازون"، جيف بيزوس"، والرئيس التنفيذي لأكبر شركة أزياء في العالم (لوي فيتون)، برنارد أرنو.

وفيما لم يربح كل من بيزوس وأرنو، شيئا خلال تعاملات الثلاثاء، وعلى عكس خسر كلاهما 3.2، و2.2 مليار دولار على التوالي، إلا أن خسائر ماسك كانت أكبر بكثير، وصلت إلى 5.3 مليار دولار.

وتحول ماسك مجدداً إلى صدارة قائمة أكثر المليارديرات خسارة خلال العام الجاري، بعد أن بلغ مجموع خسائره من الثروة 36.6 مليار دولار.

ولا يقارن هذا بخسارته في عام 2022، والتي شهدت تراجع ثروته بنحو 200 مليار دولار. قبل أن يستعيد جزءا كبيرا منها العام الماضي.

وعلى الرغم من الخسائر الكبيرة للمليارديرات خلال الأسبوع الجاري، فإن عدد المليارديرات الذين تخطت ثروته 100 مليار دولار وصل إلى 14 شخصا، وقد يكون العدد الأكبر في تاريخ قائمة "بلومبرغ للمليارديرات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.