ثروات

أفضل الدول للمغتربين الأثرياء.. بينها دولة عربية!

تدفق رؤوس الأموال ألهب أسعار العقارات بها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

إن تحرك المملكة المتحدة لإنهاء نظامها للمعاملة الضريبية التفضيلية للأجانب الأثرياء يسلط الضوء على الدول الأخرى التي تقدم المزايا والمرافق للنخبة العالمية.

أعلنت المملكة المتحدة يوم الأربعاء أنها ستلغي حالة عدم الإقامة، والتي تسمح للأشخاص الذين يعيشون هناك، ولكن لديهم إقامة دائمة في الخارج بتجنب الضرائب على أصولهم الأجنبية لمدة 15 عاماً.

يأتي الإصلاح الشامل للنظام الذي يوفر معاملة تفضيلية للأجانب الأثرياء في الوقت الذي تدفع فيه فجوة الثروة المتزايدة في العديد من الدول الغربية البعض إلى تقييد مزايا الضرائب والمواطنة التي تستهدف المغتربين. وأعلنت البرتغال في أكتوبر الماضي عن خطط للتخلص من برنامج الإقامة غير المعتادة، وهي سياسة تسمح للأجانب بدفع ضرائب دخل ومعاشات تقاعدية أقل من السكان المحليين لمدة 10 سنوات.

إذن، أين يمكن للمغتربين من المملكة المتحدة وأماكن أخرى أن يذهبوا لحماية أصولهم؟

حددت "بلومبرغ" قائمة من 5 دول حول العالم تقدم مزايا للأجانب.

أنتيغوا وبربودا
أنتيغوا وبربودا

أنتيغوا وبربودا

منذ تطبيق قانون الضرائب الجديد في عام 2016، لا يخضع المقيمون وغير المقيمين للضريبة على الدخل المكتسب في الدولة أو على أصولهم الأجنبية. وقد كان هذا القانون محركاً رئيسياً لاقتصاد البلاد، حيث جذب المستثمرين الأثرياء وعزز سوق العقارات. كما لا توجد ضرائب على الثروة أو الميراث في هذه الجزر الاستوائية.

يمكن للأجانب أيضاً الحصول على الجنسية التي تعد بالسفر بدون تأشيرة إلى أوروبا مقابل مبلغ زهيد يصل إلى 100 ألف دولار. يمكن لمواطني أنتيغوا وبربودا السفر إلى 154 دولة دون التقدم بطلب للحصول على تأشيرة مسبقاً. ولكن من الواجب الحذي من أن الاتحاد الأوروبي يحاول اتخاذ إجراءات صارمة ضد سياسة الإعفاء من التأشيرة، والضغط عليه وعلى دول الكاريبي الأخرى إما لإغلاق برامج الجنسية عن طريق الاستثمار أو تشديدها.

نخلة جميرا - عقارات دبي
نخلة جميرا - عقارات دبي

الإمارات العربية المتحدة

وقد اجتذبت دبي والإمارات الأخرى سيلاً من مديري صناديق التحوط والمصرفيين من جميع أنحاء العالم في السنوات القليلة الماضية، وذلك بفضل قوانينها الضريبية المرنة والتسهيلات المقدمة للأثرياء. لا تفرض دولة الإمارات العربية المتحدة ضرائب على الدخل الشخصي أو أرباح رأس المال أو الميراث أو الهدايا أو الممتلكات. كما أنها تتمتع بأحد أدنى معدلات الضرائب على الشركات في العالم، بنسبة 9% للشركات التي تحقق أرباحاً سنوية تزيد على 375 ألف درهم (102 ألف دولار).

كما قامت الدولة مؤخراً بزيادة نطاق الأشخاص الذين يمكنهم التقدم للحصول على تأشيرات إقامة طويلة الأجل، بما في ذلك رجال الأعمال والمهندسين. ومع ذلك، أصبحت دبي لا يمكن تحمل تكاليفها لأن شعبيتها تؤدي إلى ارتفاع أسعار العقارات بشكل صاروخي. قوائم الانتظار للمدارس الدولية والأندية الخاصة طويلة جداً.

إيطاليا

كان النظام الضريبي الإيطالي السخي للأجانب الذي تم إنشاؤه في عام 2017 فعالاً للغاية في جذب المغتربين. وتضاعف عدد الأشخاص الذين ينتقلون إلى ميلانو ويستفيدون من هذه الإعفاءات الضريبية في عام 2021 ليصل إجمالي عددهم إلى أكثر من 1300 شخص. ويدفع المقيمون الجدد رسوماً سنوية قدرها 100 ألف يورو (109 آلاف دولار) ويُعفون من دفع الضرائب على الدخل الأجنبي. ولا يمكنهم أيضاً دفع أي ضريبة على 50٪ من دخلهم الإيطالي إذا لم يكونوا مقيمين خلال السنتين الماليتين السابقتين.

وقد أدى الاندفاع الأخير في ميلانو إلى ارتفاع أسعار العقارات وساهم في ارتفاع تكاليف المعيشة في المدينة، مما أدى إلى إثارة التوترات بين السكان المحليين. مع ذلك، في الوقت الذي تسحب فيه المملكة المتحدة والبرتغال الحوافز المقدمة للأجانب، يقول مستشارو الثروات إن إيطاليا ستكون واحدة من المستفيدين الرئيسيين من المغتربين العالميين - خاصة من أميركا والشرق الأوسط - الذين يتطلعون إلى وضع أموالهم في بلد أوروبي منخفض الضرائب.

سنغافورة

سنغافورة هي صورة مختلطة. وفي حين استفادت الدولة المدينة الآسيوية من الحملة التي فرضتها الصين على هونغ كونغ، فإن التحرك الذي اتخذته العام الماضي لرفع ضريبة الأملاك إلى 60% على المشترين الأجانب جعلها أقل فائدة. معدل ضريبة الدخل الشخصي للمقيمين منخفض، بحد أقصى 22%. ضريبة الشركات القياسية هي 17%.

ومع ذلك، لشراء منزل بقيمة 5 ملايين دولار، سيتعين على المشتري الأجنبي دفع 65% ضرائب في سنغافورة، بما في ذلك الرسوم الأخرى، مقارنة بحوالي 4% في نيويورك، و15% في لندن، و30% في هونغ كونغ، وفقاً لـ "رويترز". حسابات سافيلز.

موناكو
موناكو

موناكو

واصل أصحاب الملايين التدفق إلى موناكو للاستمتاع بكازينوهات المدينة ونمط الحياة الجذاب والضرائب المنخفضة. تعتبر هذه الدولة الصغيرة بمثابة ملعب للنخبة الأوروبية، ولا تفرض أي ضرائب على الممتلكات أو الدخل الشخصي أو مكاسب رأس المال. يتم فرض ضريبة على العقارات المستأجرة بنسبة 1% من الإيجار السنوي. ألغت موناكو الضرائب على أرباح الأسهم التي تدفعها الشركات المحلية ولا تفرض ضريبة عامة على دخل الشركات.

تمتلك الدولة الأوروبية أغلى العقارات في العالم، وفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن شركة استشارات الثروات نايت فرانك، حيث يشتري مليون دولار مساحة لا تزيد عن 172 قدماً مربعاً من العقارات. يمكن الحصول على تصريح الإقامة في البلاد من خلال استثمار أكثر من مليون يورو (1.1 مليون دولار).

أعلى المعدلات الضريبية

إذا كنت مهتماً بالدول التي تفرض ضرائب أكثر ولكنها تقدم أيضاً نوعية حياة جيدة وخدمات عامة، فإن فرنسا وبلجيكا والدنمارك واليابان لديها بعض من أعلى النطاقات الضريبية في العالم.

وترتفع ضريبة الدخل في فرنسا إلى 45%، على غرار اليابان. وتفرض فرنسا ضريبة إضافية بنسبة 3% على الدخل الذي يتجاوز 250 ألف يورو (273 ألف دولار) في حين تبلغ ضريبة أرباح رأس المال 19%. تصل ضرائب الدخل في الدنمارك إلى 52%. في بلجيكا، أي دخل يزيد عن 46.440 يورو يخضع للضريبة بنسبة 50%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.