صندوق النقد

فريق صندوق النقد الدولي يزور باكستان لمراجعة برنامج القروض وبحث تمويل جديد

حصلت باكستان على برنامج قصير بقيمة 3 مليارات دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يعقد مسؤولو صندوق النقد الدولي محادثات مع باكستان هذا الأسبوع بشأن برنامج القروض، حيث تستعد الحكومة الجديدة بقيادة رئيس الوزراء شهباز شريف بالفعل للحصول على مزيد من التمويل من الصندوق الذي يتخذ من واشنطن مقرا له.

وقالت وزارة المالية الباكستانية في بيان يوم الأربعاء إن فريقا من صندوق النقد الدولي سيجتمع مع السلطات الباكستانية في الفترة من 14 إلى 18 مارس/آذار لاتخاذ قرار بشأن الموافقة على الدفعة النهائية بموجب حزمة إنقاذ بقيمة 3 مليارات دولار.

وإذا تمت الموافقة على ذلك، فمن الممكن تقديم دفعة أخيرة بقيمة 1.1 مليار دولار إلى باكستان. وحصلت البلاد بالفعل على نحو 1.9 مليار دولار من صندوق النقد الدولي في إطار برنامج قرض مدته تسعة أشهر، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

وقالت الوزارة في بيانها إن باكستان حققت جميع أهدافها من أجل "الانتهاء بنجاح من مراجعة صندوق النقد الدولي".

ومع اقتراب حزمة القروض الحالية من نهايتها، أمر شريف بتسريع المحادثات بشأن برنامج قرض جديد مع صندوق النقد الدولي من أجل دعم الاقتصاد وتجنب التخلف عن سداد الديون. قال وزير المالية المعين حديثا محمد أورنجزيب، وهو مصرفي سابق في بنك جيه بي مورغان تشيس وشركاه، إن الحكومة ستسعى للحصول على تسهيلات "أطول وأكبر" من البنك الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية يوم الأربعاء.

وانتخب شريف رئيسا للوزراء بعد انتخابات متنازع عليها الشهر الماضي. وتضمن البرنامج الانتخابي لحزبه خفض العجز المالي وإصلاح رصيد الحساب الجاري، بما يتماشى مع توصيات صندوق النقد الدولي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.