خاص

كين غريفين يحذر: خطران يدعمان عودة التضخم في أميركا

اعتبر أن الإنفاق الحكومي لا يزال ضخماً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يعتقد كين غريفين، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Citadel، أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يتحرك ببطء لخفض أسعار الفائدة في معركته ضد التضخم العنيد.

وقال غريفين في المؤتمر الدولي لصناعة العقود الآجلة في بوكا راتون بولاية فلوريدا أمس الثلاثاء: "إذا كنت مكانهم، فلا أريد التخفيض بسرعة كبيرة". "إن أسوأ شيء يمكن أن ينتهي بهم الأمر إلى القيام به هو التخفيض والإيقاف المؤقت ثم تغيير الاتجاه مرة أخرى نحو أسعار الفائدة الأعلى بسرعة. وهذا من شأنه، في رأيي، أن يكون مسار العمل الأكثر تدميراً الذي يمكنهم اتباعه".

"لذلك أعتقد أنهم سيكونون أبطأ قليلاً مما كان يتوقعه الناس قبل شهرين في خفض أسعار الفائدة. وأضاف: "أعتقد أننا نرى ذلك يحدث".

وجاء تعليقه في الوقت الذي أظهرت فيه البيانات ارتفاع التضخم مرة أخرى في فبراير/شباط، مع ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين أعلى قليلاً من المتوقع على أساس سنوي. قد يؤدي ارتفاع ضغوط الأسعار إلى إبقاء بنك الاحتياطي الفيدرالي في طريقه للانتظار حتى الصيف على الأقل قبل البدء في خفض أسعار الفائدة.

وقال المستثمر الملياردير إن هناك قوى تضخمية كبيرة تحافظ على ارتفاع الأسعار.

نتجه أيضاً إلى تراجع العولمة

لا يزال لدينا قدر هائل من الإنفاق الحكومي. هذا هو التضخم المؤيد. ونحن نتجه أيضاً إلى فترة من تاريخ تراجع العولمة. قال غريفين: “لذلك لدينا رياحان كبيرتان تستمران في دعم رواية التضخم".

وفي حين أن معدل التضخم لا يزال بعيداً عن الذروة التي بلغها في منتصف عام 2022، فإنه لا يزال أعلى بكثير من هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%.

وأشار مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي في الأسابيع الأخيرة إلى أنه من المحتمل أن يتم تخفيض أسعار الفائدة في وقت ما هذا العام، وأعربوا عن حذرهم بشأن التوقف مبكراً في المعركة ضد ارتفاع الأسعار.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع السياسة المقبل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لمدة يومين في غضون أسبوع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.