خاص

مجدي طلبة للعربية: 5 من أكبر شركات المنسوجات التركية تجهز للانتقال إلى مصر

قال إن مصر أمامها فرصة ذهبية لجذب هذه الاستثمارات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال رئيس شركة تي آند سي للملابس المصرية مجدي طلبة، إن صادرات تركيا من الملابس الجاهزة تبلغ 25 مليار دولار سنويا وتصنع منسوجات عالية القيمة وهذه ميزة تحتاجها مصر.

وأضاف طلبة في مقابلة مع "العربية Business"، أن 75% من صادراتها تعتمد على السوق الأوروبية، مشيرا إلى هدف مصانع الملابس التركية من الانتقال إلى مصر هو التوجه للتوسع للأسواق الأميركية والعربية والإفريقية.

وأشار إلى أن تركيا شهدت خلال الأعوام الماضية معدلات تضخم مرتفعة وصلت 85% مع انخفاض الليرة التركية أمام الدولار، وزيادة الأجور ومن ثم ارتفعت تكاليف الإنتاج.

وأوضح طلبة أن صناعة المنسوجات وفي مقدمتها الملابس الجاهزة هي صناعة كثيفة العمالة حيث يتراوح عدد العمال في المصانع بين 2000 و12 ألف عامل وفقا لحجم المصنع، ومع ارتفاع الكهرباء والغاز والمياه وتكلفة النقل في تركيا ارتفعت بشكل كبير ما دفع المصانع التركية للهجرة.

وذكر أن المستثمرين الأتراك يميلون إلى مصر مشيرا إلى تجربته في استثمار مصري تركي مشترك خلال 14 سنة ماضية وصل إلى كونه المصدر الأول للملابس المنسوجة في مصر.

وقال طلبة "على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية تلقيت ما يزيد على 15 اتصالا هاتفيا من شركات تركية كبرى مؤهلة للانتقال والعمل من مصر، ويوجد نحو 5 من أكبر الشركات التركية في مجال الملابس والمنسوجات تجهز للانتقال إلى مصر".

وتابع "أن الشركات التركية استفادت من فترة كورونا حيث كانت تأتي مستلزمات الإنتاج من جنوب شرق أسيا من الصين،وبدأ الأتراك الاعتماد على مستلزمات إنتاج محلية ومن ثم اكتملت حلقة الصناعة وحققت الصناعة التركية انتعاشا والأجور كانت رخيصة".

وقال إن مصر يجب أن تكون جاهزة لاستقبال مصانع المنسوجات التركية،وتلك فرصة ذهبية لجذب الاستثمارات وحل المشكلات القائمة، و تحديد الصناعات ذات التكنولوجيا العالية والقيمة المضافة المرتفعة لاستقدامها.

وأشار إلى ضرورة إقامة شراكات مع المستثمرين الأتراك القادمين إلى مصر ليتم نقل الخبرات والتكنولوجيا والاستفادة من الأسواق التى تصدر إليها الشركات التركية.

وأكد أن المشكلات القائمة يجب حلها وعلى رأسها مشكلة التمويل مشيرا إلى أن بنك التصدير التركي من أهم عوامل نجاح نمو الصادرات التركية ويجب نقل هذه التجربة إلى مصر بإنشاء بنوك متخصصة في تمويل الصادرات.

وذكر أن المصانع التي ستنتقل إلى مصر تحتاج إلى عمالة مدربة ويوجد عجز في العمالة الماهرة و المدربة والحل الوحيد لهذه المشكلة هو ربط التعليم الفني بالصناعة وتجهيز مئات الألاف من العمال لدخول هذه الصناعة.

وأوضح أن الشركات التركية لديها نحو 500 نقطة توزيع للبيع بالتجزئة في أفريقيا بالكامل بما فيها الدول العربية.

والجدير بالذكر أن مصنعي المنسوجات في تركيا يعتزمون التحول في استثماراتهم الصناعية إلى مصر، يأتي ذلك وسط ضعف الجنيه والوعود الحكومية بالإصلاحات الاقتصادية.

وأكدت الشركات التركية أن مصر برزت كقاعدة صناعية بديلة، مشيرة إلى انخفاض عملتها بنحو 40% الأسبوع الماضي وانخفاض تكاليف الطاقة.

وتدرس الشركات التركية التي لديها استثمارات حاليا في مصر، التوسعات المحتملة لمنشآتها، علما أن تركيا تعتبر سابع أكبر مصدر للملابس على مستوى العالم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.