الجنيه المصري

قبل أن يعاود الهبوط.. سعر الدولار في مصر يسجل أول ارتفاع منذ تعويم الجنيه

الدولار يقترب من كسر حاجز 47 جنيها في تعاملات البنوك الرسمية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

شهد سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الجنيه المصري، ارتفاعا عند مستوى 49.2 جنيه في التعاملات الرسمية للبنوك في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، وهو المستوى الأعلى منذ التعويم، قبل أن يتراجع مقتربا من كسر حاجز 47 دولارا.

وفي 6 مارس الحالي، قام البنك المركزي المصري بتحريك أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه المصري، ورفع الفائدة 600 نقطة أساس، وذلك في إطار تضييق الخناق على السوق الموازية والقضاء على المضاربات التي كانت تتسبب في ارتفاعات غير منطقية بأسعار صرف الدولار في السوق السوداء.

في السوق الرسمية، وخلال التعاملات الأخيرة، تراجعت أسعار صرف العملات الأجنبية والعربية مقابل الجنيه المصري في البنوك المصرية بين نطاق 47.22 و47.9 جنيه للشراء، و47.32 و48 جنيها للبيع.

وفي السوق الموازية بلغت متوسط سعر الشراء للدولار نحو 47.21 جنيه، والبيع 48.06 جنيه.

وشهدت التعاملات الصباحية ارتفاع سعر الدولار لدى البنك العقاري المصري العربي مستويات الـ 49.10 للشراء و49.20 للبيع، قبل أن تنخفض إلى 47.3 جنيه للشراء، و47.40 جنيه للبيع.

وفي أكبر بنكين من حيث الأصول والتعاملات تراجع سعر الصرف الدولار لدى البنك الأهلي المصري ليسجل 47.32 جنيهًا للشراء، و47.42 جنيه للبيع، وفي بنك مصر تراجع ليسجل 47.30 جنيه للشراء، و47.40 جنيه للبيع.

وفي البنوك الخاصة، تراجع سعر صرف الدولار في البنك التجاري الدولي – مصر ليسجل نحو 47.30 جنيه للشراء، و47.40 جنيه للبيع.

وجاء أعلى سعر في بنك الأهلي الكويتي بنحو 47.9 جنيه للشراء، مقابل 48 جنيها للبيع.

وانخفض السعر لدى البنك المركزي المصري إلى مستوى 47.767 جنيه للشراء، و47.902 جنيه للبيع.

وقال حسن عبد الله محافظ البنك المركزي المصري، الخميس الماضي، إن الطلب على الدولار بدأ في التراجع بسبب المعروض الذي يوفره البنك.

ويرى "غولدمان ساكس"، أن تحويلات المصريين في الخارج ستشهد ارتفاعا قويا ومفاجئا مع تراجع قيمة الجنيه وارتفاع الفائدة، لتعوض الكثير من اتساع العجز التجاري.

وفي مقابلة مع "العربية Business"، قال رئيس استراتيجيات الأسهم في ثاندر لتداول الأوراق المالية عمرو الألفي، إن سعر الدولار في مصر قد يواصل الانخفاض خلال الفترة المقبلة إلى مستوى 45 جنيه.

وأضاف الألفي، أن السوق شهدت طلبا مبالغا فيه خلال الفترة الماضية على اعتبار أن الدولار أحد الأصول التي يتم التحوط بها من هبوط الجنيه، مما تسبب في الارتفاع إلى مستوى 70 جنيه.

وذكر أن الدولار سينخفض في الفترة المقبلة مع تراجع المضاربات وانخفاض الطلب عليه، وزيادة المعروض.

وأشار الألفي، إلى وجود سيولة دولارية دخلت مصر، وتمويلات أخرى قادمة من صندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي.

وكشف الألفي أنه يجب التركيز حاليا على السياسات المالية من جانب الحكومة، مؤكدا على ضرورة التركيز على 3 أمور أساسية للحفاظ على السيولة الدولارية منها تحجيم الاستيراد غير الضروري للاقتصاد، والاعتماد بصورة أقل على الأموال الساخنة لأنها ستخرج مرة أخرى ومن الممكن أن تسبب تأثير سلبي على سعر الصرف، أما الأمر الثالث فيتمثل في استهداف زيادة الاستثمار الأجنبي المباشر لأنه يستمر لفترة أطول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.