الانتخابات الأميركية

جدال "تيك توك" يؤكد مخاطر الاستثمار في الصين خلال عام الانتخابات الأميركية

غولدمان ساكس: ارتفعت المخاطر في مجال التكنولوجيا خلال الأشهر الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

عاد الجدل حول ما إذا كان بإمكان تطبيق "تيك توك" المملوك للصين العمل في الولايات المتحدة، ليكشف المزيد عن المخاطر التي تتعرض لها الأسهم الصينية في عام الانتخابات الرئاسية الأميركية.

لدى اللجنة التي قادت التشريع المتعلق بـ "TikTok"، والذي أقره مجلس النواب الأسبوع الماضي، مشروع قانون آخر يهدف إلى تقييد شركات التكنولوجيا الحيوية الصينية، من بين العديد من المقترحات السياسية.

دفعت هذه الاعتبارات محللي بنك "غولدمان ساكس" إلى تحديث نموذجهم لقياس مستوى المخاطر الناجمة عن التوترات بين الولايات المتحدة والصين في الأسهم الصينية.

وقال المحللون إن مقياسهم، الذي تم إنشاؤه في عام 2020، "ارتبط بشكل جيد بالجدول الزمني للأحداث بين الولايات المتحدة والصين، وأداء الأسهم الصينية".

وقالوا إن الأحداث الأخيرة تعني أنه يجب عليهم النظر في المزيد من العوامل، مثل أداء المصدرين الصينيين إلى الولايات المتحدة، وأسماء الذكاء الاصطناعي وما يقرب من 150 شركة رعاية صحية صينية.

ويقف مقياس التوترات بين الولايات المتحدة والصين الذي أعده "غولدمان ساكس" عند مستوى متواضع يبلغ 53 من أصل 100، مما يشير إلى توقعات "حميدة إلى حد ما" للعلاقات الثنائية. وفي حين تحسنت بعض العوامل، مثل الجغرافيا السياسية، فإن عوامل أخرى آخذة في الارتفاع.

وبحسب تقرير لـ"CNBC" الأميركية اطلعت عليه "العربية Business"، كتب محللو "غولدمان ساكس" في تقريرهم: "لقد ارتفعت المخاطر في مجال التكنولوجيا في الأشهر الأخيرة، ومن وجهة نظرنا، من المحتمل أن تكون مدفوعة بتقلبات السوق الناجمة عن مشروع القانون المقترح والقيود الموسعة والمكثفة على الذكاء الاصطناعي والتقنيات المتقدمة الأخرى".

قدمت لجنة مجلس النواب المعنية بالمنافسة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والحزب الشيوعي الصيني في أواخر يناير/كانون الثاني مسودة "قانون الأمن البيولوجي" إلى مجلس النواب.

وقالت اللجنة في بيان: "بمجرد سنه، فإن التشريع سيمنع مقدمي الخدمات الطبية الممولين اتحاديًا من استخدام شركات التكنولوجيا الحيوية الأجنبية المعادية المثيرة للقلق"، مع ذكر عدد قليل من الكيانات الصينية على وجه الخصوص.

ليس من الواضح مدى السرعة التي يمكن بها تمرير مشروع القانون ونسخته في مجلس الشيوخ عبر الكونغرس، هذا إن تم ذلك على الإطلاق. تم تقديم أحدث تشريع لـ "TikTok" – والذي يحظر التطبيق فعليًا في الولايات المتحدة ما لم تبيعه الشركة الصينية الأم "ByteDance" – إلى مجلس النواب في 5 مارس وتم تمريره بعد ما يزيد قليلاً عن أسبوع.

ولكن مع وصول مشروع قانون "تيك توك" الآن إلى مجلس الشيوخ، يتوقع العديد من المحللين أن يتباطأ زخمه.

وقال محللو "ريموند جيمس" في مذكرة: "إن إحدى القضايا الرئيسية بالنسبة لمجلس الشيوخ هي أن مشروع قانون مجلس النواب خاص بـ "TikTok"، بدلاً من فرض قيود سياسية أكبر على التطبيقات التي تشكل مخاطر محتملة على الأمن القومي".

لكن هذا لم يمنع المستثمرين من وضع خطط لشراء تطبيق "تيك توك" الشهير، على افتراض أنه معروض للبيع.

قال وزير الخزانة السابق ستيفن منوشين لـ"CNBC" الأميركية إنه يدعم تشريع "TikTok" ويقوم بتشكيل مجموعة لشراء التطبيق.

وكان منوشين وزيراً للخزانة في عهد دونالد ترامب، الذي يترشح للرئاسة مرة أخرى هذا العام في نوفمبر ضد الرئيس جو بايدن.

وأصبح اتخاذ موقف صارم تجاه الصين مجالا نادرا للتوصل إلى اتفاق بين الحزبين. وزادت إدارة ترامب الرسوم الجمركية على البضائع الصينية، مما دفع بكين إلى اتخاذ إجراءات مماثلة على بعض المنتجات الأميركية. وقد قيدت إدارة بايدن قدرة الشركات الصينية على الوصول إلى أشباه الموصلات المتطورة، والتي طلبت بكين مراراً وتكراراً من الولايات المتحدة إزالتها.

وقال محللو "غولدمان ساكس": "إن التحضير للانتخابات ونتائجها سيكون له تأثير على أسواق الأصول على مستوى العالم، والعلاقات بين الولايات المتحدة والصين، وعوائد الأسهم الصينية".

نموذج غولدمان ساكس

وفي نموذجهم المحدث للتوترات بين الولايات المتحدة والصين، أشاروا أيضًا إلى الأسهم الصينية التي تميل إلى التفوق أو الأداء الضعيف عندما ارتفع مقياسها.

استنادًا إلى البيانات منذ عام 2018، فإن الأسهم الثلاثة المدرجة في البر الرئيسي للصين والتي وجد تحليل "غولدمان ساكس" أنها تميل إلى الأداء الأفضل عندما يرتفع مقياس التوترات هي: شركة الرعاية الصحية "IMEIK Technology"، وبنك "Postal Savings"، وشركة "Luzhou Laojiao".

وفيما يتعلق بالقطاعات، قال تقرير "غولدمان ساكس" إن القطاعات الاستهلاكية "تميل إلى التفوق في الأداء عندما تتصاعد التوترات الضمنية".

وقال المحللون إنه عندما يشير المقياس إلى تراجع التصعيد، تميل السلع الرأسمالية والأجهزة التقنية وأشباه الموصلات وغيرها من المنتجات الدورية إلى التفوق في الأداء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.