خاص

خاص خبير للعربية: تعويم الجنيه قلص طفرات أسعار الأسهم المصرية

قال إن جني الأرباح ضغط على البورصة وستعاود الصعود نحو 35 ألف نقطة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال عضو مجلس إدارة شركة إيليت للاستشارات المالية محمد كمال، إن تراجعات الأسهم المصرية في منتصف جلسة تداول اليوم سببها عمليات جني أرباح سريعة من قبل بعض المؤسسات المحلية بعد الارتفاعات القوية التى شهدتها السوق في الربع الأول من العام الجاري.

وأضاف في مقابلة مع "العربية Business"،إن بعض صناديق الاستثمار المحلية تقوم بعمليات جني أرباح مع قرب نهاية الربع الأول من 2024 بعد ارتفاعات قوية متتالية شهدتها الأسهم المصرية خلال الفترة الماضية.

وأشار إلى أن عمليات البيع الحالية من جانب المؤسسات والصناديق لا تمثل تغييرا في الاستراتيجيات مشيرا إلى أن بعض المؤسسات الحكومية تسعى لإثبات الارتفاعات التى شهدها الربع الأول في دفاترها ومؤسسات أخرى محلية تشتري بشكل مكثف.

وذكر أن مؤشر السوق الرئيسية EGX30” يمكن أن يهبط إلى نقطة ارتكاز عند 28800 نقطة قبل معاودة الصعود مجددا إلى مستوى 35 ألف نقطة.

وأوضح أن تعاملات البورصة خلال الفترة الماضية قبل تعويم الجنيه المصري كانت تتحرك وفقا لأسعار صرف الجنيه في السوق الموازية حيث يتم تقييم الأصول وفقا لها، وحاليا أصبح الموجود سعر الرسمي الموجود البنوك هو السائد و لا يشهد تذبذبا كبيرا ومن ثم لا توجد طفرات سعرية في الأسهم المصرية.

وقال إن المستثمرين المصريين ما زالوا يتحوطون من التضخم باللجوء إلى البورصة المصرية بشراء الأسهم أو أدوات الدين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.